باستخدام خدمة "ميغرانتس 505"، بمجرد إرسال رمز تعبيري "إيموجي" يتلقى المهاجر معلومات حول تلقي مساعدات وخدمات أساسية. المصدر: صورة مأخوذة من صفحة "ميغرانتس 505"
باستخدام خدمة "ميغرانتس 505"، بمجرد إرسال رمز تعبيري "إيموجي" يتلقى المهاجر معلومات حول تلقي مساعدات وخدمات أساسية. المصدر: صورة مأخوذة من صفحة "ميغرانتس 505"

خدمة إلكترونية عبر تطبيق "واتساب"، تتيح للمهاجرين المتواجدين في باريس الوصول إلى معلومات تتعلق بأماكن الاستفادة من الخدمات الأساسية، وذلك عبر إرسال رموز تعبيرية "إيموجي" إلى رقم محدد.

توفر جمعيات "فرانس تير دازيل" و"واتيزات" آلية مجانية باستخدام تطبيق "واتساب" اسمها "ميغرانتس 505"، تمكن المهاجرين في باريس من الوصول إلى معلومات بخصوص بعض الاحتياجات الأساسية، مثل أماكن الاستحمام وأماكن توزيع الوجبات الساخنة وأماكن تلقي الرعاية الصحية.

للاتصال بهذه الخدمة، على المهاجر أن يفحص بهاتفه المحمول الرمز الخاص بالخدمة "باركود"، أو أن يدخل رقم الهاتف المدرج في النشرات التي وزعتها الجمعيات على المهاجرين في الأسابيع الأخيرة في باريس. كما تم تنظيم حملة لنشر بعض اللافتات في أماكن تواجد المهاجرين في العاصمة.

بمجرد إرسال الرمز التعبيري، يحدد التطبيق موقع المُرسل، ويقوم بتزويده بأقرب أماكن للوصول إلى الخدمة المطلوبة. المصدر: صورة مأخوذة من "ميغرانتس 505"
بمجرد إرسال الرمز التعبيري، يحدد التطبيق موقع المُرسل، ويقوم بتزويده بأقرب أماكن للوصول إلى الخدمة المطلوبة. المصدر: صورة مأخوذة من "ميغرانتس 505"


بمجرد بدء المحادثة، يتم تقديم مجموعة مختارة من الرموز التعبيرية "إيموجي" للمستخدم، وكل ما على المهاجر فعله هو إرسال الرمز الذي يناسب احتياجاته. على سبيل المثال، إذا تم إرسال رمز "الاستحمام"، تقوم الخدمة على الفور بإرسال إحداثيات أقرب مكان تتوفر فيه أماكن استحمام، حيث يتم تحديد الموقع الجغرافي لرسالة المستخدم. أما رمز "طبق طعام"، أو أي رمز متعلق بالطعام، فتتبعه إحداثيات الوصول إلى جمعية أو مكان لتوزيع الوجبات، أو حتى متجر يقدم منتجات غير مباعة.

ويجب التنويه إلى أن هذه الخدمة تعمل فقط على تبادل الرموز التعبيرية "إيموجي" والعناوين. لا يمكن إرسال رسالة مكتوبة على المحادثة أو الاتصال بالرقم مباشرة.

للمزيد >>>> هل استقبلت فرنسا اللاجئين الأوكرانيين والأفغان بنفس الطريقة كما يقول الرئيس ماكرون؟

"كل شيء مشوش في رأسي"

بالنسبة إلى ثيا دروغريز، المنسقة في جمعية واتيزات، فإن استخدام الرموز التعبيرية يساهم أولا وقبل كل شيء في "التغلب على حاجز اللغة"، وشرحت أنه "حتى لو وصلت المعلومات إلى المهاجرين، فغالبا ما يتم فهمها بشكل خاطئ، هذه هي المشكلة. معظم المنشورات التي يتم توزيعها عليهم أو على المواقع الإلكترونية التي يستشيرونها باللغة الفرنسية. لذا فبالنسبة لمهاجر يتحدث اللغة الإنكليزية أو شخص أمي مثلاً، تصبح مهمة الحصول على المعلومات معقدة جداً، إن لم تكن مستحيلة".

تم تصميم الرموز التعبيرية أيضا للمهاجرين الذين لم يواجهوا صعوبة في اللغة الفرنسية في البداية، لكنهم لم يعودوا قادرين على طلب المساعدة. تضيف المنسقة "عدم الاستقرار الكبير الذي يعيش فيه هؤلاء الأشخاص يولد الكثير من القلق وفقدان التركيز. ونتيجة لذلك، يصبح من الصعب كتابة رسالة بريد إلكتروني أو صياغة طلب يتعلق ببعض التفسيرات. أثناء إحدى جولاتنا الميدانية، أخبرنا أحد المهاجرين أنه لم يعد قادرا على قراءة كتيب صغير أعطته له جمعية، وقال إنه مرهق وإن كل شيء كان مشوشا في رأسه".

بالنسبة للمهاجرين الأميين، تعتبر مهمة طلب المعلومات 
 والوصول إليها معقدة جداً، وتكاد تكون مستحيلة. المصدر: صورة مأخوذة من "ميغرانتس 505"
بالنسبة للمهاجرين الأميين، تعتبر مهمة طلب المعلومات
والوصول إليها معقدة جداً، وتكاد تكون مستحيلة. المصدر: صورة مأخوذة من "ميغرانتس 505"


وتعتبر هذه القضايا والاحتياجات أساسية مؤثرة بالنسبة للغالبية العظمى من المهاجرين، بغض النظر عن بلد إقامتهم. في هولندا، يتيح تطبيق "Refugee Friend" للمستخدمين، العثور على الخريطة على أشخاص يرغبون في مساعدتهم في الإقامة أو الطعام، أو الرعاية أو التنقل.

للمزيد >>>> رئاسيات 2022: ما هي أهم مقترحات مرشحي اليسار الفرنسي بشأن الهجرة؟

في باريس، تحتوي خدمة "ميغرانتس 505" حاليا على حوالي 30 عنوانا، لكن الرقم عرضة للتغيير. تقول ثيا دروغريز "نود تحسين مقترحاتنا، كأن نعرض على سبيل المثال، في غضون بضعة أشهر، أماكن إقامة مخصصة للنساء أو العائلات أو القصر".

يمكن الوصول إلى الخدمة عبر هذا الرقم: 0033756798505

 

للمزيد