لاجئون أوكران في المحطة الرئيسية في برلين
لاجئون أوكران في المحطة الرئيسية في برلين

دخل أزيد من 225 ألف لاجئ من أوكرانيا إلى ألمانيا، لكن الرقم قد يكون أعلى بكثير بسبب عدم وجود نقاط تفتيش على الحدود الداخلية لدول الاتحاد الأوروبي.

سجلت الشرطة الاتحادية الألمانية وصول 225 ألفا و357 لاجئا من أوكرانيا إلى ألمانيا منذ بدء الهجوم الروسي على أوكرانيا.

وأعلنت وزارة الداخلية الألمانية اليوم الاثنين (21 مارس/آذار 2022) أن هذا العدد يتضمن فقط اللاجئين الذين سجلتهم الشرطة الاتحادية عند الحدود النمساوية-الألمانية على سبيل المثال، وفي محطات القطارات أو داخل القطارات. 

وفي الحالة العادية لا يوجد نقاط تفتيش ثابتة على الحدود الداخلية لدول الاتحاد الأوروبي. ويُسمح للأوكرانيين بدخول الاتحاد بدون تأشيرة. وترجح السلطات الألمانية لذلك أن عدد اللاجئين الذين قدموا من أوكرانيا أعلى من ذلك.

كما لم يتم تسجيل عدد اللاجئين الذين قد يسافرون من ألمانيا إلى أصدقاء أو أقارب في بلدان أخرى. ولا يستند العدد الذي أعلنته وزارة الداخلية إلى تسجيلات منشآت استقبال لاجئين أو سلطات الهجرة.

وبدأت الحرب الروسية ضد أوكرانيا في 24 شباط/فبراير. وبحسب الأمم المتحدة، فر أكثر من 3.1 مليون شخص من أوكرانيا إلى الخارج حتى الآن.

وفي سياق متصل دعت وزيرة الخارجية الألمانية انالينا بيربوك إلى إبداء التضامن في أوروبا نظرا للعدد الكبير من اللاجئين القادمين من أوكرانيا.

وتتوقع الوزيرة الألمانية وصول عدد كبير من لاجئي الحرب من أوكرانيا إلى الاتحاد الأوروبي، وقالت بيربوك اليوم الاثنين على هامش مشاورات مع نظرائها من دول الاتحاد الأوروبي الأخرى في بروكسل "أعتقد أنه يتعين علينا أن ندرك جيدا أن أكثر من ثلاثة ملايين شخص قد فروا بالفعل، لكن هناك المزيد من الملايين سيفرون"، موضحة أن التقديرات الآن تشير إلى إمكانية قدوم ثمانية ملايين لاجئ.


والسياسية المنتمية إلى حزب الخضر قد قالت في هانوفر أمس الأحد:" هناك الكثير والكثير من الناس القادمين، وسيتعين علينا القيام بالتوزيع (للاجئين) من على الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي". وأعلنت بيربوك أنها ستؤكد على هذا النداء خلال اجتماع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي الذي سينعقد في بروكسل اليوم الاثنين. وفي أعقاب زيارة لنُزُل طوارئ للاجئين في مدينة هانوفر، قالت بيربوك:" يجب على كل بلد في أوروبا أن يؤوي أناسا، ويجب أيضا أن ننقل الناس عبر الأطلسي".

وتابعت بيربوك أن زيارة القاعة التي يقيم بها نحو 1000 لاجئ أظهرت على نحو مؤثر ما يعنيه الموقف بالنسبة للبلديات " لكن الضغط على الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي أعلى كثيرا". كانت بيربوك تحدثت مع لاجئين من أوكرانيا خلال جولة قامت بها في وقت سابق واستمرت لمدة ساعة، وأعربت عن امتنانها للاستعداد الهائل لتقديم المساعدة الذي اتسم به المجتمع. وقالت:"نحن بحاجة إلى هذا التماسك في الأسابيع التالية من أجل منح الأطفال العديدين والمراهقين والبالغين وكبار السن الحماية التي يحتاجون إليها معا".

وقبل أسبوعين فقط، قال منسق شؤون السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، إنه من المتوقع وصول خمسة ملايين لاجئ من أوكرانيا إلى الاتحاد.

ع.ا/ع.ج.م (د ب أ)

 

للمزيد