مقر محكمة العدل الأوروبية في لوكسمبورغ
مقر محكمة العدل الأوروبية في لوكسمبورغ

هل يمكن تقديم طلب لجوء من قبل طفل مولود في ألمانيا وينبغي على السلطات المسؤولة دراسته، رغم أنه أهله ليس لديهم تصريح إقامة في ألمانيا وقد تم الاعتراف بهم كلاجئين في دولة أخرى عضو في الاتحاد الأوروبي؟

وفقا لرأي قانوني قدمته محكمة العدل الأوروبية، يجب على ألمانيا فحص طلب الحماية الدولية (اللجوء) إذا تم تقديمه من قبل طفل ولد ويعيش في ألمانيا، حتى لو لم يكن لدى والديه تصريح إقامة في ألمانيا.

والسبب حسب رأي المدعي العام لدى محكمة العدل الأوروبية، هو أن هذا من مصلحة الطفل، وفق ما أعلنه اليوم الخميس (24 مارس/ آذار 2022) في لوكسمبورغ حيث مقر المحكمة.

ويتعلق الأمر في القضية بعائلة روسية من الشيشان، تم قبول طلب لجوئها، والاعتراف بالوالدين والأشقاء كلاجئين في بولندا في عام 2012 ثم انتقلوا لاحقًا إلى ألمانيا. تم تقديم طلب الحماية الدولية لطفل ولد في ألمانيا عام 2015، لكن السلطات الألمانية رفضت الطلب، لأن أفراد الأسرة قد حصلوا بالفعل على الحماية الدولية من قبل في دولة أخرى عضو في الاتحاد الأوروبي.


فتقدمت الأسرة بطعن إلى المحكمة الإدارية في كوتبوس في شمال شرقي ألمانيا للبت في الأمر. والمحكمة الألمانية طلبت بدورها من محكمة العدل الأوروبية إبداء رأيها في القضية وتوضيح من المسؤول عن فحص الطلب.

لكن قضاة محكمة العدل الأوروبية ليسوا ملزمين باتباع رأي المدعي العام، لكنهم غالبًا ما يستخدمونه كدليل في قرارهم. ولم يعلن بعد موعد النطق بالحكم من قبل قضاة المحكمة الأوروبية.

ع.ج (أ ف ب)

 

للمزيد