علم المملكة المتحدة/ رويترز
علم المملكة المتحدة/ رويترز

في أقل من شهر، سهّلت عصابة تهريب منظمة عبور أكثر من 40 مهاجرا سوريا إلى بريطانيا عبر بيلفاست ودبلن في أيرلندا الشمالية، وفق المحكمة العليا في بيلفاست.

أفادت المحكمة العليا في بيلفاست (عاصمة أيرلندا الشمالية) أمس الاثنين 28 آذار/مارس، بأن عصابة منظّمة هرّبت 43 مهاجرا سوريا إلى بريطانيا، عبر دبلن وبيلفاست في أقل من شهر. وقال المدعي العام إن العصابة أمّنت أوراق هوية للمهاجرين، وحجزت لهم تذاكر سفر وطيران وفنادق وحتى فحوص فيروس كورونا. 

ووفق صحيفة "تايمز" الأيرلندية، بانت تفاصيل المسألة بعد أن ألقت السلطات القبض على ”سائق أجرة“ وشخصين آخرين في وقت سابق من الشهر الجاري، إذ وردت أسماؤهم في تحقيق لوزارة الداخلية البريطانية. وصادرت الشرطة مبلغ 5 آلاف جنيه إسترليني وأربعة هواتف في منزل السائق، ورفضت إطلاق سراحه بكفالة بسبب تهم وجهت إليه متعلقة بالعمل مع العصابة.

للمزيد>>> فرنسا: أحكام بالسجن وصلت إلى سبع سنوات بحق عراقيين بتهمة تهريب مهاجرين

وأضافت النيابة العامة ”لعب المدعى عليه دور سائق أجرة، ونقل مهاجرين من أماكن مختلفة في بيلفاست إلى مطار بيلفاست“. مشيرة إلى أن كاميرات المراقبة التقطت للسائق صورا أثناء نقل مسافرين إلى المطار في مواعديد محددة في شهر تشرين الثاني/ نوفمبر (تحقيق وزارة الداخلية).

أما المدعي العام فقال إن هاتف السائق يظهر ارتباطه بالمجموعة. وكشف هاتف أحد المهاجرين أن السائق اتصل به وكان الأخير سجله باسم ”أحمد سائق أجرة بيلفاست“.

للمزيد>>> عبور "تجاري" إلى إنجلترا: الحكم على ثلاثة مهربين بالسجن في فرنسا

محامي الدفاع أكد نفي المدعى عليه للاتهامات الموجهة ضده المتعلقة بعضويته "في عصابة متخصصة بالوثائق المزورة وأنه شارك في التهريب غير الشرعي“. مضيفا أن الأموال التي وجدت في منزله هي مدخرات من عمله في الوجبات السريعة.

لكن رئيسة المحكمة العليا رفضت الإفراج عن السائق بكفالة، وقضت بإيضاح مسائل متعلقة بدليل الهاتف المحمول قبل النظر في أي إطلاق سراح.

والسائق سوري (39 عاما) حصل على حق اللجوء في السويد وأقام فيها سبع سنوات، قبل انتقاله إلى بيلفاست والعمل كسائق توصيل وجبات سريعة.

ووفق الادعاء، سهل أفراد العصابة سفر مهاجرين من بلدان أوروبية إلى أيرلندا ثم بيلفاست في أيرلندا الشمالية ومن هناك إلى بريطانيا.

 

للمزيد