هانوفر مركز لاستقبال اللاجئين القادمين من اوكرانيا | Photo: Ole Spata/picture-alliance
هانوفر مركز لاستقبال اللاجئين القادمين من اوكرانيا | Photo: Ole Spata/picture-alliance

منصة لتبادل معلومات اللاجئين بين دول الاتحاد الأوروبي واحدة من بين عدة نقاط ناقشها الاتحاد الأوروبي وتم الاتفاق عليها في اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد. المزيد عن مخطط الاتحاد الأوروبي لتنسيق قبول اللاجئين في التقرير التالي.

وافق وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي على تأسيس منصة لتسجيل الأشخاص الفارين من الحرب في أوكرانيا الذين يصلون إلى الكتلة وتستهدف المنصة السماح للحكومات الأوروبية بتبادل المعلومات عن الوافدين لضمان حصولهم على "وضع الحماية المؤقتة" الذي يقدمه الاتحاد الأوروبي وأفاد بيان من المفوضية الأوروبية والرئاسة الفرنسية للاتحاد الأوروبي بأن الخطوة تستهدف وضع نظام مركزي لجهود التكتل "للترحيب باللاجئين في أفضل الظروف وتعتزم المفوضية الأوروبية اقتراح منصة تقوم وكالة الاتحاد الأوروبي المعنية بأنظمة تكنولوجيا المعلومات "اي يو-ال اي اس ايه" بتأسيسها لكي تستخدمها الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.

على الحدود البولندية...هناك من "يستحق إنقاذه" ومن لا مشكلة "بموته"!

واتفق وزراء داخلية الاتحاد الأوروبي أيضاً على وضع خطة مشتركة لمكافحة الاتجار بالبشر للمساعدة في حماية المواطنين من أخطار الفرار من الحرب في أوكرانيا. وتستهدف الاستراتيجية تقديم معلومات للوافدين من أوكرانيا وكذلك تخصيص أرقام ساخنة وعناصر شرطة في القطارات للتعرف على الضحايا وتحسين مراقبة وكالة الشرطة الأوروبية (يوروبول). كما اتفق وزراء داخلية الاتحاد الأوروبي على خطط لتنسيق استقبال الأطفال من أوكرانيا إلى الاتحاد الأوروبي، وفقا لبيان من المفوضية الأوروبية والرئاسة الفرنسية للاتحاد الأوروبي. وقال البيان إنه تتم حاليا دراسة وضع خطط خاصة لنقل وتسجيل القاصرين غير المصحوبين بذويهم.

وقالت وزيرة الداخلية الألمانية نانسي فيزر يوم الاثنين (28 مارس/آذار) ، إن الاتحاد الأوروبي بحاجة إلى نظام توزيع قائم على "التضامن" وليس الحصص الثابتة لإيواء اللاجئين الفارين من الحرب الأوكرانية. وأمام اجتماع خاص لوزراء داخلية الاتحاد الأوروبي، قالت فيزر إن التكتل توصل بالفعل إلى تفاهم مشترك وإن ألمانيا لا تريد تعريض ذلك للخطر "عبر التمسك الصارم بنظام الحصص ويبحث وزراء داخلية الاتحاد الأوروبي مقترحات المفوضية الأوروبية لزيادة تنسيق تعامل التكتل مع تدفق اللاجئين الأوكرانيين الفارين من الغزو الروسي ويتضمن ذلك خططا لمركزية أنظمة تسجيل اللاجئين في الاتحاد الأوروبي، واعتماد المزيد من الدعم المالي لدول التكتل التي تعاني من المصاعب ووضع استراتيجيات للحماية من الاتجار بالبشر.

ووجهت وزيرة الداخلية الألمانية، نانسي فيزر، ونظيرها البولندي، ماريوس كامينسكي، نداء عاجلا إلى المفوضية الأوروبية للمساعدة نظرا لحركة اللجوء الهائلة القادمة من أوكرانيا وبعث الوزيران بخطاب إلى نائبة رئيس المفوضية، مارجريتيس شيناس، والمفوضة الأوروبية للشؤون الداخلية، يلفا يوهانسون، يطالبان فيه بتقديم المزيد من الدعم في توزيع اللاجئين على الدول الأخرى في الاتحاد الأوروبي وبتقديم مساعدات مالية.

ألمانيا وبولندا تطالبان بزيادة الدعم

 واقترح الوزيران تقديم مبلغ ثابت بقيمة 1000 يورو من موارد التكتل لكل لاجئ يتم إيواؤه وزيادة التنسيق في توزيع اللاجئين. وتابع الوزيران في الخطاب الذي اطلعت عليه وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) أن من الواضح أن "وزارتينا وقدراتنا على الإيواء لن تكفي للتعامل مع التدفق الكبير للناس". وأشار الوزيران إلى أن هناك حاجة ملحة إلى التوصل إلى حلول سريعة على المستوى الأوروبي. وأفادت بيانات الأمم المتحدة بأن أكثر من 3.8 مليون شخص غادروا أوكرانيا منذ بدء الهجوم الروسي قبل أكثر من شهر، وقد استقبلت بولندا وحدها أكثر من مليوني شخص من هؤلاء، فيما وصل عدد اللاجئين الأوكرانيين المسجلين في ألمانيا بحسب الداخلية الألمانية إلى قرابة 267 ألف شخص وأضافت فيزر وكامينسكي:" يمكننا القول بالتأكيد إن بلدينا يضطلعان حاليا بالجزء الأكبر من الجهود الرامية إلى إيواء وحماية الأشخاص القادمين من أوكرانيا".

وزيرة ألمانية ترفض تسجيل اللاجئين القادمين من أوكرانيا

كانت فيزر صرحت في وقت سابق بأنها تسعى إلى توزيع اللاجئين في أوروبا وفقا لحصص محددة وطالبا الوزيران بتوسيع نطاق التعاون في مجال نقل اللاجئين إلى دول الاتحاد الأوروبي المستعدة لاستقبالهم، وقالا إن منصة التضامن التي أنشأتها المفوضية يمكن أن تساعد في عملية التنظيم.

 كما طالب الوزيران بإبلاغ اللاجئين الذين ليس لديهم وجهة محددة بأسماء الدول التي لديها طاقات استيعابية غير مستغلة، وطالبا جميع دول التكتل بإيواء لاجئين.

وفيما يتعلق بتكاليف الإيواء والرعاية، قال الوزيران في الخطاب "احتياجتنا المالية تُقَدَّر بعدة مليارات من اليورو ومن ثم فإن الدعم الإضافي مطلوب على الفور"،مشيرين إلى أن على المفوضية أن تعمل على إعداد إمكانيات سهلة ومرنة للتمويل تغطي جزءا من التكاليف على الأٌقل، وقال إن من الممكن أن يتمثل ذلك في صرف مبلغ ثابت بقيمة 1000 يورو لكل لاجئ في الشهور الستة الأولى وأشارت تقديرات إلى أن التكاليف التي ستتحملها الدولة البولندية في تلك الفترة ستبلغ 2.2 مليار يورو على الأقل.

د.ص ( دب أ، أ ف ب)

 

للمزيد