صورة من الأرشيف لنازحين
صورة من الأرشيف لنازحين

في غضون أيام جمع مبلغ مليار يورو لمساعدة اللاجئين الأوكرانيين "كنت أتمنى لو أن الاستجابة كانت مماثلة عندما أطلق نداء من أجل اليمن" هذا ما قاله يان ايغيلاند، الأمين العام للمجلس النروجي للاجئين في دعوته لمساعدة أوكرانيا دون تجاهل ازمات أخرى!

 

حذّر رئيس منظمة رئيسية لمساعدة اللاجئين من أنه فيما يندفع الغرب لمساعدة اللاجئين الأوكرانيين، عليه ألا يقلّص المساعدات المخصصة للدول الفقيرة التي تعاني أيضا تداعيات الحرب. وقال يان ايغيلاند، الأمين العام للمجلس النروجي للاجئين في مقابلة مع وكالة فرانس برس "خلال 40 عاما من عملي في المجال الإنساني، لم أر نزوح ثلاثة ملايين شخص بسبب الحرب والصراع أسبوعيا على مدى شهر".

منذ بدء الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 شباط/فبراير، فرّ أكثر من 10 ملايين شخص، أو أكثر من ربع السكان، من منازلهم.

ومن بين هؤلاء، فرّ أكثر من 3,8 ملايين من البلاد بحثا عن ملاذ في البلدان المجاورة رغم تباطؤ تدفق المهاجرين في الأيام الأخيرة.

واستقبلت بولندا وحدها أكثر من نصفهم، لكن رومانيا ومولدافيا، وهما من أفقر البلدان في أوروبا، والمجر وسلوفاكيا، استقبلت كل منها أيضا مئات الآلاف من اللاجئين.

مجلس أوروبا: الوضع المتردي للاجئين الأوكرانيين يجب ألا ينسينا محنة اللاجئين الآخرين

ويبذل متطوعون ومنظمات غير حكومية جهودا كبيرة من أجل تقديم المساعدة. وأوضح ايغيلاند "رأيت كيف بدأ العام 2015 بعبارة "اللاجئون مرحّب بهم في أوروبا" عندما كان يعبر الناس البحر الأبيض المتوسط، ورأيت كيف انتهى بتسابق الدول الأوروبية على وضع أسلاك شائكة على حدودها فيما كانت كل منها تفعل المستحيل لتجنب حماية النساء والأطفال الفارين من الإرهاب والعنف في سوريا وأفغانستان وأماكن أخرى".

وتابع المسؤول "لن يكون هناك القدر نفسه من العمل التطوعي بعد ستة أو تسعة أشهر، ولهذا السبب، يجب أن تتولى الخدمات الحكومية المسؤولية". وأشار إلى أن الاستجابة الأوروبية لحاجات أوكرانيا كانت "جيدة جدا حتى الآن".

وأوضح "أطلق نداء من أجل أوكرانيا لجمع 1,7 مليار دولار (من قبل الأمم المتحدة في 1 آذار/مارس) وقد جمع المبلغ بالكامل في غضون أيام (...) كنت أتمنى لو أن الاستجابة كانت مماثلة عندما أطلق نداء من أجل اليمن الذي يضم عددا أكبر من الأشخاص الأكثر فقرا".

وهذا النداء الذي أطلق في 16 آذار/مارس لجمع 4,2 مليارات دولار، حصد 1,3 مليار دولار فقط لمساعدة 17,2 مليون شخص في بلد يعاني الحرب والجوع.

"القمح لا يصل من روسيا وأوكرانيا"

وقال "لا شك في أنّ حربا في أوروبا هي أخبار مروّعة لأفقر الناس في منطقة الساحل" لافتا إلى أن "كل شيء أصبح أغلى".

وأضاف "القمح الذي كانوا يحصلون عليه من روسيا وأوكرانيا قد لا يصل الآن. الأسعار ترتفع بشكل حاد. الوقود أصبح أغلى بكثير. عملياتنا أصبحت أكثر كلفة بكثير". وتابع "في الوقت نفسه، يحوّل بعض المانحين المساعدات من أفقر البلدان إلى أوروبا". ويخشى المراقبون من أن يؤدي نقص في الحبوب إلى اندلاع أعمال شغب بسبب الغذاء في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وبحسب الأمم المتحدة، تجاوزت أسعار الحبوب المستويات التي سجّلت بداية الربيع العربي وأعمال الشغب بسبب نقص الغذاء في 2007-2008. وقال إيغيلاند "كذلك، نرى حربا باردة الآن بين القوى التي نحتاج إلى تعاونها بشأن قرارات مجلس الأمن (الأمم المتحدة)".

وأضاف "كيف ستكون لدينا قرارات بشأن سوريا في المستقبل إذا لم يعد بإمكان روسيا والولايات المتحدة التعاون؟". وشدد إيغيلاند على أنه "نحتاج الآن إلى الدفاع عن ميزانيات المساعدات".

في إثيوبيا وأفغانستان والصومال يروي العاملون في المجال الإنساني "مدى إرهاقهم، ومدى إجهادهم في المناطق التي تشهد نزاعات، ولا يبدو أن هناك من يهتم". وأشار إلى أن "هذا هو التحدي الذي نواجهه: الاستجابة للحاجات الهائلة في أوروبا، خصوصا في أوكرانيا، والاستجابة في الوقت نفسه للحاجات في المناطق الأخرى". في كل عام، يضع المجلس النروجي للاجئين ترتيبا لأكثر الأزمات إهمالا في العالم.

وتصدرت جمهورية الكونغو الديموقراطية القائمة في العام 2020، متقدمة على الكاميرون وبوروندي وفنزويلا وهندوراس.

وختم إيغيلاند "آمل في أن يترجم تدفق الموارد لأوكرانيا والعمل التطوعي لأوكرانيا والاستعداد لاستقبال الأوكرانيين وحمايتهم ومساعدتهم، في أماكن أخرى من سوريا مرورا بإثيوبيا وأفغانستان وصولا إلى فنزويلا".


د.ص ( أ ف ب)

 

للمزيد