علم قبرص وعلم الاتحاد الأوروبي أمام وزارة الداخلية القبرصية، 13 حزيران/يونيو 2019. مهاجر نيوز
علم قبرص وعلم الاتحاد الأوروبي أمام وزارة الداخلية القبرصية، 13 حزيران/يونيو 2019. مهاجر نيوز

مرة جديدة، رفعت قبرص الصوت طلبا للمساعدة في التعامل مع تدفقات المهاجرين الكبيرة التي تواجهها. سلطات الجمهورية (جنوب) أكدت أن 90% من أعداد المهاجرين الوافدين يأتون عبر الخط الأخضر (الفاصل مع الشمال التركي). وزير الداخلية القبرصي أكد أن بلاده استقبلت خمسة آلاف مهاجر منذ مطلع العام الحالي، مقارنة بنحو 3,400 خلال الفترة نفسها من العام الماضي.

في ختام جلسة للبرلمان، أمس الخميس، اضطلع خلالها النواب على الوضع الحالي لملف الهجرة والزيادة في أعداد المهاجرين الوافدين، قال وزير الداخلية القبرصي نيكوس نوريس إن بلاده "تواجه مشكلة خطيرة في التعامل مع أعداد المهاجرين الذين يصلون يوميا".

الوزير قال، خلال دردشة مع الصحفيين في ختام الجلسة، إن الأزمة "لا تظهر أي بوادر للتراجع... وتضاف إلى أزمة اللاجئين الأوكرانيين حاليا الذين يعانون من اهتمام أقل بسبب تحويل الموارد لخدمة القادمين من دول أخرى".

للمزيد>>> قبرص: الأوضاع المعيشية في مركز بورنارا على حالها.. اكتظاظ وانتهاكات لحقوق الأطفال

وحدد نوريس أن 90% من المهاجرين الواصلين إلى الجمهورية (الجنوب) يأتون عبر الخط الأخضر (الخط الفاصل بين الشمال الخاضع للسيطرة التركية والجنوب)، محذرا من تفاقم الوضع "في قبرص بشكل كبير بسبب زيادة التدفقات".

رفع أعداد عمليات إعادة الترحيل

وللتعامل مع هذه المعطيات، تحاول الحكومة القبرصية رفع أعداد رحلات ترحيل المهاجرين إلى بلدانهم.

نقلا عن بيانات الداخلية، قال نوريس إنه خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الجاري، "وصل حوالي 5000 شخص إلى هنا وتقدموا بطلبات لجوء. وهذا لا يبشر بالخير لعام 2022".

خلال الفترة الزمنية نفسها، أعادت قبرص حوالي 680 شخصا إلى بلدانهم.

للمزيد>>> ارتفاع كبير بأعداد طلبات اللجوء على جزيرة قبرص والسلطات تحذر من تدهور الأوضاع

وأضاف وزير الداخلية "من الناحية الواقعية، أن نعيد 680 إلى بلدانهم شيء، وأن نستقبل 5000 شخص شيء آخر. هذا يشكل عبئا كبيرا على البلد، ونواجه صعوبة في التعامل معه وإدارته، سواء من حيث البنية التحتية أو من الناحية المالية".

وأوضح أن الحكومة على اتصال بعدد من الدول في محاولة لإبرام صفقات ترحيل.

وحسب أرقام المنظمة الدولية للهجرة، وصل إلى قبرص خلال الفترة نفسها من العام الماضي حوالي 3,400 مهاجرا.

لكن نوريس خصّ المهاجرين السوريين في حديثه مع الصحفيين بقوله "في ظل الوضع الحالي، تم تصنيف سوريا على أنها دولة غير آمنة، لذا فإن عمليات الإعادة ليست جزءا من الخطة. لكن السلطات لاحظت أن بعض طالبي اللجوء السوريين يسيئون استخدام النظام".

الوزير أوضح أن "بعض السوريين الذين يتمتعون بوضع الحماية في بلدنا، يسافرون إلى سوريا إما لأسباب طبية أو لزيارة أسرهم، ثم يعودون إلى هنا لاحقا... لقد قلت إن هذه الظاهرة قيد الدراسة، لأن السوريين القادرين على العودة إلى بلادهم ليسوا في خطر بشكل واضح، لذا ستعيد وزارة الداخلية تقييم طلباتهم [اللجوء]".

أولويات الاتحاد الأوروبي فيما يخص أزمة الأوكرانيين ستؤثر على غير الأوكرانيين

وأقر نوريس بأن تعديل الاتحاد الأوروبي لأولوياته في ما يتعلق بأزمة اللاجئين الأوكرانيين سيؤثر على مستوى المساعدات، المتعلقة بالهجرة، التي تقدمها بروكسل لبلاده.

وقال "كما أخبرت أعضاء البرلمان، التزم الاتحاد الأوروبي بالمساعدة في ما يتعلق بأزمة اللاجئين الأوكرانيين. لقد تم تخصيص حوالي 17 مليار يورو، للوضع في أوكرانيا، وهو أمر سيخلق بطبيعة الحال صعوبة فيما يتعلق بتمويل البرامج الخاصة بالمهاجرين غير الأوكرانيين".

وأكد أن الحكومة على اتصال دائم مع هيئات الاتحاد الأوروبي بشأن هذه المسألة.

 

للمزيد