لقطةمن مقطع فيديو على موقع تويتر يظهر قيام السلطات الدنماركية بترحيل قسري في مركز اللجوء في أفنستروب في 29 مارس / آذار | المصدر: twitter.com/trampolinhuset
لقطةمن مقطع فيديو على موقع تويتر يظهر قيام السلطات الدنماركية بترحيل قسري في مركز اللجوء في أفنستروب في 29 مارس / آذار | المصدر: twitter.com/trampolinhuset

تعرضت طالبة لجوء كردية إيرانية تعيش في الدنمارك إلى العنف الجسدي أثناء عملية ترحيلها، ويبدو العنف واضحا ضمن مقطع فيديو تم تداوله على وسائل التواصل الاجتماعي من طرف عناصر الشرطة بزي مدني. ويسمح القانون الدنماركي باستخدام القوة الجسدية ضد الأشخاص الذين ليس لديهم وضع إقامة قانوني عندما يقاومون الترحيل.

نشر مقطع الفيديو الذي يوثق تعنيف امرأة كردية إيرانية خلال ترحيلها من البلد بعد رفض طلب لجوئها يوم الثلاثاء الماضي (29 مارس/آذار) من قبلTrampoline House ، وهي منظمة لدعم المهاجرين تقدم المشورة وغيرها من الخدمات لطالبي اللجوء واللاجئين في العاصمة الدنماركية كوبنهاغن.

في الفيديو، الذي تم تصويره في مركز أفنستروب لطالبي اللجوء، يقوم أربعة أشخاص بتثبيت امرأة على الرصيف. كان رجل بملابس مدنية يضع قيودًا لتقييدها. يقع مركز طالبي اللجوء على بعد حوالي ساعة بالسيارة غرب العاصمة كوبنهاغن.


أحد سكان مركز أفنستروب الذين شاركوا الفيديو على وسائل التواصل الاجتماعي، قال إن الشرطة ودائرة الترحيل الدنماركية (Hjemrejsestyrelsen)، وهي الجهة المسؤولة عن تنظيم عمليات الترحيل، اعتقلوا "أماً كردية إيرانية واثنين من بين أطفالها الثلاثة". كما أوضحت منظمة ترامبولين هاوس، أن الأم تلقت "حقنة مهدئة" ، مضيفة أن زوجها وطفلها الثالث بقيا في المركز.

وفقًا للجريدة الدنماركية The Local ، أكدت دائرة الترحيل الدنماركية وشرطة شمال نيوزيلندا لوكالة الأنباء الدنماركية Ritzau أنه تم تقييد المرأة بالفعل، بينما نفت أن يكون قد تم حقنها بدواء مهدئ.


انتقادات من قبل السياسيين الدنماركيين

حسب موقع روداو الإخباري العراقي، فإن اسم المرأة التي كان من المفترض أن يتم ترحيلها هو قدام خير حقاني زاده، وهي امرأة كردية تحمل الجنسية الإيرانية، وبحوزتها جواز سفر إيراني منتهي الصلاحية. كان من المقرر ترحيلها من الدنمارك مع طفليها الأكبر سناً. وفقًا لـ Trampoline House ، فإن طفلها الأصغر البالغ من العمر عامًا واحدًا، يقيم في الدنمارك مع والده.

وقات المنظمة على مواقع التواصل الاجتماعي إن تقسيم الأسرة ينتهك بند المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان في الحياة الأسرية. وبحسب موقع مجلس أوروبا على الإنترنت، فإن الحق في احترام الحياة الأسرية يشمل "حقوق الوالدين في الحضانة والاتصال بأطفالهم، وحقوق الأطفال في أن يكونوا مع الوالدين".


وكتب سيكندر صديق من حزب "إندبندنت غرين" باللغة الدنماركية على تويتر "لا أتحمل التفكير في المصير الذي ينتظر المرأة الكردية التي تم ترحيلها قسراً بالأمس". وأضاف صديق متحدثاً عن وزير الهجرة الدنماركي ماتياس تسفاي، "لقد اتصلت بتسفاي لأسمع منه توضيحاً حول ما إذا كانت هذه هي الطريقة التي يعامل بها الناس حقًا من قبل السلطات".

استخدام القوة قانوني بموجب القانون الدنماركي

في تصريح لوزارة الهجرة والاندماج لصحيفة Politiken، أوضحت أن الترحيل القسري لطالبي اللجوء المرفوضين ممكن في حالة الأشخاص الذين لديهم وثيقة سفر إيرانية، حتى وإن كانت الوثيقة غير صالحة، على الرغم من عدم وجود اتفاقية إعادة توطين بين الدنمارك وإيران.

وفقًا لـ The Local، يسمح القانون الدنماركي باستخدام القوة البدنية أثناء عمليات الترحيل، حينما لا يمتثل الشخص الذي ليس لديه وضع إقامة غير قانوني في الدنمارك لأمر الترحيل. بموجب قانون الأجانب في البلاد (Ulændingeloven) ، يجب أن تتم عملية الترحيل القسري "باحترام الفرد ودون استخدام القوة غير الضرورية".

غضب الجالية الكردية

أثار الفيديو الكثير من الانتقادات والغضب داخل المجتمع الكردي، فقد أفاد موقع "كوديش" الإخباري ، نقلاً عن تلفزيون برس تي في الإيراني، يوم الأحد (3 أبريل / نيسان) أن السفير الإيراني في الدنمارك طلب من السلطات الدنماركية الاعتذار عن "السلوك غير الإنساني" الذي ارتكب ضد الأسرة.

من جهة أخرى، أكدت دائرة الترحيل الدنماركية أن المرأة غادرت الدنمارك على متن رحلة، حسبما ذكرت قناة TV2 يوم الأربعاء الماضي (30 مارس/آذار). ويذكر أن هاغاني زاده وعائلتها، حسب موقع كردستان 24، هم من الأكراد اليارسانيين من ساربول في محافظة كرمانشاه، غرب إيران ، والذين وصلوا إلى الدنمارك في عام 2015. يارسان التي تعني "أهل الحق" ، هي أقلية دينية وعرقية تعيش بشكل أساسي في محافظة كرمانشاه التي يهيمن عليها الأكراد في شمال غرب إيران.


على مدى العامين الماضيين ، تعرضت الدنمارك مرارًا وتكرارًا لانتقادات بسبب قوانينها الصارمة للهجرة واللجوء. في يونيو/حزيران 2021، أقر البرلمان الدنماركي قانونًا يدعو إلى إرسال طالبي اللجوء إلى دول خارج أوروبا لفحص قضاياهم.

وذكرت صحيفة The Local، أن الإذاعة الدنماركية DR قالت إنه تم استدعاء وزير الهجرة الدنماركي ماتياس تسفاي إلى لجنة برلمانية. وقد أدان بعض أعضاء الأحزاب السياسية، إضافة إلى منظمات حقوق الإنسان الحادثة.

بنيامين باتكه/ م.ب

 

للمزيد