تسببت جائحة فيروس كورونا في انخفاض بنسبة 50٪ في عمليات ترحيل طالبي اللجوء من ألمانيا
تسببت جائحة فيروس كورونا في انخفاض بنسبة 50٪ في عمليات ترحيل طالبي اللجوء من ألمانيا

بسبب الحرب الروسية على أوكرانيا، أوقفت ألمانيا حاليا عمليات الترحيل نحو دول أوروبا الشرقية، مثل روسيا وبيلاروسيا ومولدوفا ورومانيا.

ذكرت صحيفة فيلت الألمانية يوم السبت (2 أبريل / نيسان) ضمن تقرير لها استناداً على تصريحات لوزارات داخلية الولايات، أن جميع الولايات الألمانية الستة عشر، أوقفت مؤقتًا عمليات الترحيل إلى دول أوروبا الشرقية. ويشمل هذا القرار كلا من: روسيا وأوكرانيا وبولندا ورومانيا وجمهورية التشيك وسلوفاكيا وبيلاروسيا ومولدوفا.

القرار الأخير جاء "بسبب إغلاق المجال الجوي فوق الأراضي الأوكرانية، وحظر حركة الطيران المباشرة المجدولة حتى إشعار آخر"، وفقًا لبيان صادر عن وزارة الداخلية البافارية، وتبنته باقي الولايات.

وقد تم إغلاق المجال الجوي فوق مولدوفا في البداية حتى 25 أبريل/نيسان، وكذلك تم إغلاق المطار في العاصمة كيشيناو مؤقتًا، حسبما ذكرت وزارتا الداخلية سارلاند وبادن فورتمبيرغ ، وفقًا لصحيفة فيلت الألمانية.


علقت جميع الولايات اللألمانية الترحيل إلى أوكرانيا وروسيا ومولدوفا حتى إشعار آخر. على الرغم من عدم إعلان كل الدول الأوروبية ذلك، فإن وقف الترحيل المؤقت ينطبق أيضًا على بولندا ورومانيا وجمهورية التشيك وسلوفاكيا بسبب العدد الكبير من اللاجئين الذين وصلوا إلى هناك منذ 24 فبراير/شباط.

وقد أبلغت بولندا ورومانيا الوزارات الألمانية أنهما لن تقبلا المرحلين في الوقت الحالي بسبب الحرب في أوكرانيا، حسب ما ذكر ضمن تقرير جريدة فيلت. وقالت وزارة الداخلية في بادن فورتمبيرغ إن الاستثناءات غير ممكنة. كا قالت وزارة الداخلية في ساكسونيا إن بولندا ورومانيا وسلوفاكيا وجمهورية التشيك أوقفت مؤقتًا الترحيل المعمول به وفقاً لاتفاقية دبلن.

حسب أحدث أرقام المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، استقبلت بولندا ورومانيا وسلوفاكيا معًا أكثر من 3.4 مليون شخص فروا من أوكرانيا، كما أن عددًا كبيرًا من اللاجئين قد توجهوا إلى دول أخرى.

"تسامح" لمدة ستة أشهر

وفقًا لمتحدث باسم سلطات مكتب الهجرة في برلين، فإن الأشخاص الذين لا يمكن ترحيلهم في الوقت الحالي سيحصلون على تعليق مؤقت فيما يتعلق بقرار الترحيل أو Duldung، لمدة ستة أشهر. وقال المتحدث إنه بمجرد فتح المجال الجوي الأوكراني مرة أخرى، سيعاد تقييم الوضع.

وحذر مسؤول من اتحاد شرطة الولاية في برلين من تراكم عمليات الترحيل بسبب الحظر. لكنه أضاف أن عدم ترحيل الناس إلى أوروبا الشرقية هو "القرار الصائب تماما في الوضع الراهن".

انخفاض معدل الترحيلات

يتم ترحيل الآلاف من طالبي اللجوء من ألمانيا كل عام. في العام الماضي، تم تنفيذ ما يقرب من 12000 عملية ترحيل، معظمهم إلى جورجيا وألبانيا. هذا وفقًا لوزارة الداخلية الفيدرالية الألمانية. وذكر تقرير "فيلت" أن صربيا وباكستان ومولدوفا ورومانيا كانت أيضًا من بين الدول التي قامت ألمانيا بعمليات ترحيل لأشخاص نحوها العام الماضي، وأضاف التقرير أن غالبية عمليات الترحيل تتم بالطائرة.

العديد من المرحلين من ألمانيا تنطبق عليهم حالات اتفاقية دبلن، مما يعني أنهم دخلوا أولاً إلى الاتحاد الأوروبي عبر بلد مثل اليونان، ومن المحتمل أن يتم إعادتهم إلى هناك لأن هذا البلد مسؤول عن ملفات لجوئهم.

ومن الملاحظ انخفاض معدل الترحيل من ألمانيا إلى النصف تقريبًا منذ ما قبل جائحة فيروس كورونا: في عام 2020، نفذت السلطات الألمانية 10800 عملية ترحيل ، بانخفاض عن حوالي 22100 في عام 2019.

منذ بداية الهجوم الروسي على أوكرانيا في 24 فبراير/شباط، سجلت الشرطة الفيدرالية الألمانية فرار 307 آلاف شخص من الحرب في أوكرانيا نحو ألمانيا. من المحتمل أن يكون الرقم الحقيقي أعلى بكثير نظرًا لعدم وجود ضوابط حدودية ثابتة، كما يسمح للأشخاص الذين يحملون جواز سفر أوكراني بالبقاء في الاتحاد الأوروبي لمدة تصل إلى 90 يومًا.

بنيامين باتكه/ م.ب KNA

 

للمزيد