Migrants at the former camp for asylum seekers in Samos island, Greece | Photo: EPA/Michael Svarnias
Migrants at the former camp for asylum seekers in Samos island, Greece | Photo: EPA/Michael Svarnias

إذا تم إخبارك أن طلب اللجوء الخاص بك "غير مقبول" فهذا يعني بشكل عام أنه لن يتم النظر فيه، ويكون هذا عادةً لأن السلطات بالبلد الذي قدمت أوراقك فيه تعتقد أن دولة أخرى مسؤولة عن طلبك.

"رفض بسيط"، "من الواضح أنه لا أساس له"، "لائحة دبلن": هذه كلها حالات ومصطلحات تشير إلى نتيجة واحدة: "رفض طلب اللجوء"، وبغض النظر عن المصطلح المستخدم لرفض طلبك، يجب عليك التحدث إلى محام في أقرب وقت ممكن.

إذا رفض طلب اللجوء يكون هناك إمكانية للترحيل لذا يجب أن تلجأ لمحامي
إذا رفض طلب اللجوء يكون هناك إمكانية للترحيل لذا يجب أن تلجأ لمحامي


لكن ماذا يعني رفض السلطات لطلب اللجوء باعتباره "غير مقبول"؟

 

بموجب قانون الاتحاد الأوروبي (التوجيهات 2013/32 /EU) في بعض الأحيان، لا يُطلب من الدولة فحص ما إذا كان الشخص مؤهلًا للحصول على وضع اللاجئ أو الحماية الفرعية، وهذا يحدث عندما تعتقد سلطات الهجرة أنك سافرت عبر "بلد ثالث آمن" في طريقك إلى البلد الذي تقدم فيه الآن طلب اللجوء.

لذلك تعتبر أهم الأسباب التي قد تؤدي لرفض طلب اللجوء واعتباره غير مقبول:

-      أن تكون دولة أخرى بالاتحاد الأوروبي قد منحتك الحماية.

-      لديك حق اللجوء أو الحماية في بلد آخر خارج الاتحاد الأوروبي، وتوافق تلك الدولة على إعادتك إليها.

-      إذ أتيت من دولة آمنة خارج الاتحاد الأوروبي غير وطنك الأصلي، "دولة ثالثة آمنة".

-      إذا كانت هذه ليست المرة الأولى التي تقدم فيها طلب لجوء، لكن لم يتغير شيء في وضعك، أي ليس لديك مواد جديدة لدعم طلبك، كإثبات خطر يقع عليك أو حالة أمنية معينة.

-      إذا تقدم أحد أفراد عائلتك بطلبٍ منفصل.

هذه الأسباب الخمسة هي الأسباب الوحيدة لعدم قبول الطلب بموجب قانون الاتحاد الأوروبي، ولا يُسمح للدول قانونًا بإضافة أسبابها الخاصة.

لكن هناك بعض الدول التي حاولت أحيانًا رفض بعض الطلبات واعتبارها "غير مقبولة" لأسباب مثل: "لم يحضر الشخص جلسة استماع بعد تقديم طلب لاحق" أو"غادر مركز الاستقبال أو الاحتجاز ولم يعد بالإمكان الاتصال به" أو "قدم الشخص طلبًا عندما كنت على وشك الطرد من دولة عضو بالاتحاد الأوروبي" أو "أن الشخص قدم طلبًا لاحقًا فقط كي لا يتم ترحيله".

وإذا كنت تقدم طلبًا للجوء في بلد مثل ألمانيا أو فرنسا وقررت السلطات أن طلبك "غير مقبول"، فهذا يعني عادةً أنها ستحاول ترحيلك إلى البلد الأول الذي وصلت فيه إلى أوروبا بموجب "إجراءات اتفاقية دبلن"، التي تنص على أن حق اللجوء يمنح بالبلد الأول للوصول.

كما أنه إذا وصلت إلى إيطاليا وحصلت على حق اللجوء هناك ثم سافرت إلى ألمانيا وطلبت اللجوء، فمن المحتمل أن تطبق ألمانيا "لائحة دبلن" لإعادتك، إذ ستعتبر ألمانيا أن لديك حماية في إحدى دول الاتحاد الأوروبي.

وهذين أكثر السيناريوهات شيوعًا لرفض طلب اللجوء في ألمانيا واعتبار الطلب "غير مقبول".

وحاليًا بما أن المملكة المتحدة لم تعد دولة عضو بالاتحاد الأوروبي، يتم تطبيق قواعد مختلفة هناك، يمكنك الاطلاع عليها هنا أو من خلال زيارة موقع righttoremain.org.uk.

 

فما هي "الدولة الثالثة الآمنة"؟

الإجابة على هذا السؤال منوطة بقرار كل بلد بالاتحاد الأوروبي التي تقرر ما إذا كان طلب اللجوء مقبولًا أم غير مقبول.

ورغم أنه من المفترض أن تلتزم الدول بقواعد الاتحاد الأوروبي، لكنها في الواقع كانت قادرة على اتخاذ قراراتها بشأن ما تعنيه الدولة الثالثة الآمنة بشكل منفرد.

يعرّف الاتحاد الأوروبي "الدولة الثالثة الآمنة" بأنها الدولة التي لا يكون فيها الشخص معرضًا لخطر التعرض لأذى جسيم أو اضطهاد وحيث يمكنه طلب وضع اللاجئ، من بين شروط أخرى.

ويمكن لكل دولة في الاتحاد الأوروبي أن تضع قائمة "الدولة الثالثة الآمنة" الخاصة بها، ولكن فقط بعد أن تكون قد أجرت فحصًا عادلًا وشاملًا للظروف في البلدان المدرجة في القائمة؛ ويجب أن يكون طالب اللجوء المهدَّد بالترحيل قادرًا على الطعن في تعريف الدولة على أنها "آمنة" في المحكمة.

فمثلًا قررت اليونان منتصف العام الماضي أن تركيا دولة ثالثة آمنة (خارج الاتحاد الأوروبي) لطالبي اللجوء من خمس دول هي: سوريا وأفغانستان وباكستان وبنغلاديش والصومال.

وكانت الغالبية العظمى من الأشخاص الذين تقدموا بطلبات لجوء في اليونان في عام 2021 يحملون جنسية تلك البلدان، لكن اغلبهم وصل من تركيا، لذا فليس من المستغرب أن عدد قرارات عدم القبول على أساس مبدأ "الدولة الثالثة الآمنة" قد ارتفع (إلى أكثر من 6400 العام الماضي).

من الناحية العملية، لم يعنِ هذا أن الأشخاص قد أُعيدوا بالفعل إلى تركيا، لأن تركيا لم تكن على استعداد لإعادة إدخال أي شخص من اليونان منذ مارس/آذار 2020، ولهذا السبب ووفقًا لقانون الاتحاد الأوروبي، لم يكن ينبغي لليونان أن تطبق " مفهوم الدولة الثالثة الآمنة" على الإطلاق.


ماذا عن "البلد الأصلي الآمن"؟

ربما تكون السلطات في دولة الاتحاد الأوروبي حيث تقدم طلب اللجوء قد قررت أنك من "بلد آمن"، هذا يعني عادة أنه لا يوجد نزاع مسلح ولا يوجد خطر عام للاضطهاد أو التعذيب أو المعاملة اللاإنسانية في بلدك الأصلي.

قدم الاتحاد الأوروبي تعريفًا عامًا لما يجعل البلد الأصلي "آمنًا" ولكن كل دولة عضو تضع قائمتها الخاصة، بينما البعض ليس لديه قائمة على الإطلاق.

ويعتبر هذا المفهوم مثيرًا للجدل، لكن رغم ذلك لا يؤدي أحيانًا القدوم من بلد آمن إلى قرار بعدم قبول طلب لجوئك، وربما يصنف طلب اللجوء على أنه: "من الواضح أنه لا أساس له"، وفي هذه الحالة قد يتم تطبيق إجراء سريع.


كيف يُقرر كل ما سبق؟

يمكن للسلطات اتخاذ قرار بشأن ما إذا كنت مقبولاً أو غير مقبول بدون "مقابلة موضوعية"، على سبيل المثال، إذا وصلت إلى اليونان وجئت عبر بلد تعتبره اليونان دولة ثالثة آمنة، فسيتم طرح الأسئلة عليك فقط حول هذا البلد، وليس حول طلبك الفردي وأسباب طلب اللجوء.

تعتمد الأدلة التي تستخدمها السلطات للتوصل إلى قرار بشأن "عدم القبول" على مكان وجودك وسبب عدم القبول، ففي اليونان يتم تقييم "البلد الثالث الآمن" بناءً على مقابلة غير موضوعية، بينما في حالة "الطلب اللاحق"، ستجري السلطات تقييمًا أوليًا للتحقق مما إذا تم تقديم عناصر جديدة ولكنها تقوم بذلك، دون إجراء مقابلة أخرى.

 

ماذا لو تم إعلان أن "الدعوى التي رفعتها للطعن بالقرار" غير مقبولة؟

الاستئناف:

يمكنك استئناف قرار "عدم القبول"، لذا يجب أن تطلب المشورة القانونية وأن تدرك أن هناك حدودًا زمنية (قصيرة في بعض الأحيان)، لرفع طلب الاستئناف.

في إيطاليا ، هناك مهلة 30 يومًا للطعن في قرارات الرفض، ولكن بالنسبة لبعض قرارات "عدم القبول" يتم تقليل هذه المدة إلى 15 يومًا، وفي مثل هذه الحالات، يجوز للمحكمة أن تبت في حق الشخص في البقاء بالبلد والحصول على الدعم مثل الإقامة أثناء انتظار الاستئناف.

بينما في ألمانيا إذا تم رفض طلبك باعتباره "unzulässig" أي "من الواضح أنه لا أساس له"، فإن المهلة الزمنية للاستئناف هي أسبوع واحد فقط، ويمكنك الاطلاع على المزيد من المعلومات حول ما يجب القيام به في هذه الحالة هنا.

أمّا في اليونان، فإذا تم رفض طلبك يكون أمامك 20 يومًا للاستئناف إذا كنت تخضع لـ"الإجراء العادي"، و 10 أيام للاستئناف إذا كنت قيد الإجراءات الحدودية في جزر بحر إيجه.

هل يمكن اعتقالك؟

لن يتم احتجازك عادة كنتيجة مباشرة لعدم قبول الطلب، ولكن إذا كنت قد استأنفت بالفعل وتم رفض ذلك أيضًا على أنه "غير مقبول" مجددًا، فسيتم اعتبارك في "وضع غير قانوني" ويمكن أن يتم احتجازك لغرض الترحيل، وقد يحدث هذا حتى لو رفضت "الدولة الثالثة الآمنة" استعادتك.


 

للمزيد