قاصرون أجانب غير مصحوبين بذويهم أثناء جلسة اليونيسف بشأن منصة "يو ريبورت أون زا موف".المصدر: يونيسف/ لوليجور.
قاصرون أجانب غير مصحوبين بذويهم أثناء جلسة اليونيسف بشأن منصة "يو ريبورت أون زا موف".المصدر: يونيسف/ لوليجور.

قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف"، إنها دعمت أكثر من سبعة آلاف طفل ومراهق من خلال برامجها في إيطاليا، في عام 2021. وأوضح التقرير السنوي للمنظمة أنها قدمت برامج حماية إلى 5.198 قاصرا، وأودعت أكثر من 120 مراهقا في دور للرعاية، وساعدت 2.300 من القصر المهمشين من الوصول إلى برامج لتطوير لغتهم ومهاراتهم الرقمية، وسجّلت 78 ألف لاجئ ومهاجر في نظام الاستضافة الإيطالي خلال عام 2021.

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف" في تقريرها السنوي تسجيل 78 ألف لاجئ ومهاجر في نظام الاستضافة الإيطالي، خلال العام 2021، من بينهم أكثر من 12.200 قاصر أجنبي غير مصحوبين بذويهم. ومع ذلك، لم تأخذ البيانات في الاعتبار عدد غير محدد من القصر الذين لم يكونوا مدرجين بحكم الواقع ضمن خدمات حماية الحقوق وصيانتها، حسب ما أشارت اليونيسيف في تقريرها السنوي لعام 2021 المتعلق بدعم الأطفال والمراهقين المهاجرين واللاجئين في إيطاليا. 

أنشطة اليونيسف في إيطاليا

وقالت المنظمة الإنسانية في بيان يفصّل الأرقام المسجلة إنه "تمت مساعدة آلاف الأطفال في الحماية القانونية، والخدمات الصحية والتعليمية، والوقاية من العنف القائم على النوع الاجتماعي والتدخلات الأخرى".

وأوضحت المنظمة الأممية أنه "من المتوقع أن تزداد الأرقام في عام 2022 بسبب حالة الطوارئ الأخيرة في أوكرانيا، التي جلبت أكثر من 88 ألف شخص إلى البلاد، من بينهم أكثر من 33 ألف طفل".

وسلّط التقرير الضوء على كيفية وصول اليونيسف في عام 2021 إلى أكثر من 12 ألف مهاجر ولاجئ، من خلال التدخلات المباشرة، بما في ذلك أكثر 7 آلاف طفل ومراهق.

وتمكنت اليونيسف، خلال العام الماضي من الوصول إلى 5.198 قاصرا ببرامج حماية (إجراءات لحماية الحقوق وأفضل معايير الاستضافة والحماية)، وأكثر من 120 مراهقا تم إيداعهم في دور رعاية أو دعمهم من قبل مرشدين، وحوالي 2.300 من القصر المهمشين الذين تمكنوا من الوصول إلى برامج تطوير لغتهم ومهاراتهم الرقمية.

كما توصلت إلى أكثر من 1200 مهاجر ولاجئ من خلال أنشطة الوقاية والدعم للتعامل مع العنف القائم على النوع الاجتماعي ونحو 800 من الناجين من العنف، من خلال برامج الدعم القانوني والنفسي والاجتماعي.

وتم اتخاذ إجراءات عبر شبكة الإنترنت بالنسبة إلى أكثر من 33 ألف شخص، إضافة إلى المنصة الرقمية الخاصة بالإبلاغ عن تحركات الأفراد.

>>>> للمزيد: اليونيسف تؤكد حدوث انتهاكات جسيمة ضد الأطفال في 2021 وتدعو إلى اتخاذ تدابير ملموسة لحمايتهم

مساعدة 1900 طفل خلال الشهر الأول من الأزمة الأوكرانية

وأشارت اليونيسف إلى تدريب أكثر من ألفي عامل على حماية القصر، وكذلك على طرق منع العنف القائم على النوع الاجتماعي والاستجابة له.

وعززت تدخلها استجابة لحالة الطوارئ الأخيرة في أوكرانيا، حيث وصلت إلى أكثر من 1900 طفل مع أسرهم في الشهر الأول من النشاط وحده، بالتعاون مع منظمة "أنقذوا الأطفال".

وقالت منسقة البرنامج الإيطالي لمكتب اليونيسف في أوروبا وآسيا الوسطى، آنا رياتي، إن "اليونيسف تعترف بالاستجابة السريعة للشركاء المؤسسيين ومنظمات المجتمع المدني لحالة الطوارئ في أوكرانيا".

وأضافت في بيان بعد زيارة وزير الصحة الإيطالي أن اليونيسف "تقف جنبا إلى جنب مع وزارة الصحة الإيطالية لتعزيز الانسجام النفسي والاجتماعي للأطفال والمراهقين، بما في ذلك اللاجئين الفارين من أوكرانيا".

وشددت رياتي على وجوب "أن تظل حماية جميع الأطفال والمراهقين والشباب من اللاجئين والمهاجرين أولوية من أولويات الأجندة السياسية".

وأكدت أن "الأزمة الأخيرة التي أثرت على أوكرانيا وتطور الأحداث التي نشهدها، فرضت تحديات جديدة لنظام الاستضافة، وستواصل اليونيسف دعم المؤسسات والشركاء المعنيين كي توفر الضمانات التي تنص عليها اتفاقية الأمم المتحدة بشأن حقوق الطفولة والمراهقة لجميع اللاجئين والمهاجرين".

 

للمزيد