أندريا كوستا رئيس جمعية باوباب إكسبرينس خارج محطة تيبورتينا، حيث يتم توزيع الطعام والمساعدات على المهاجرين في روما. المصدر: أنسا/ ماسيمو بيركوسي.
أندريا كوستا رئيس جمعية باوباب إكسبرينس خارج محطة تيبورتينا، حيث يتم توزيع الطعام والمساعدات على المهاجرين في روما. المصدر: أنسا/ ماسيمو بيركوسي.

كشفت جمعية "باوباب إكسبيريانس"، التي تقدم الدعم والمساعدة القانونية للمهاجرين في روما، عن خضوع رئيسها أندريا كوستا للمحاكمة، حيث وجهت له تهم المساعدة والتحريض على الهجرة غير الشرعية والإتجار بالبشر، واستنكرت الجمعية هذه التهم التي قد تصل عقوبتها إلى السجن لفترة تتراوح ما بين 6 إلى 18 عاما.

أعلنت جمعية "باوباب إكسبيريانس" (Baobab Experience)، المعنية بحقوق المهاجرين في روما، للمرة الأولى أن "أندريا كوستا"، رئيس الجمعية يحاكم بتهمة المساعدة والتحريض على الهجرة غير الشرعية، وأشارت الجمعية إلى أن المحكمة الابتدائية سوف تصدر حكما في القضية في تاريخ 3 أيار/ مايو المقبل.

اتهام الجمعية بتكوين عصابة إجرامية

وتقدم باوباب إكسبيريانس، الدعم والمساعدة القانونية للمهاجرين العابرين منذ عام 2005، بينما تعود وقائع القضية إلى عام 2016، بعد أن كشفت محادثة هاتفية تم التنصت عليها عن أن كوستا كان يتحدث عن تسعة مهاجرين من الشبان يرغبون في الوصول إلى مخيم الصليب الأحمر في فينتيميليا، وهي مدينة في منطقة ليغوريا الشمالية الغربية القريبة من الحدود مع فرنسا.

وقالت الجمعية إنهم "حاولوا اتهام باوباب إكسبيريانس، بتكوين عصابة إجرامية"، وتساءلت "كيف يمكن تبرير شهور من التنصت على المكالمات الهاتفية"؟

واستطردت المنظمة الإنسانية "نحن موجودون الآن في قفص الاتهام بتهمة مساعدة الهجرة غير الشرعية والتحريض عليها، لكننا نحن من كان يحارب الإتجار بالبشر كل يوم".

وكان قد تم طرد الشبان التسعة، وهم ثمانية سودانيين وتشادي واحد، قبل يوم من المحادثة التي تم تسجيلها من مخيم يؤوي حوالي 300 شخص، وتديره جمعية باوباب.

وقالت الجمعية، إن المتطوعين عرضوا أموالا على الشبان التسعة لشراء تذاكر الحافلات والقطارات.

سلوك كوستا يرقى إلى مستوى الإتجار بالبشر

وأوضحت باوباب إكسبيريانس، أنه "بسبب هذا السلوك، قارن المدَّعون العامون رئيسَ الجمعية بالعديد من تجار البشر الذين يعملون في محطات القطارات الإيطالية ويفلتون من العقاب، ويطالبون بأسعار باهظة للتذكرة، ويبيعون وثائق مزورة بسعر خيالي للضعفاء الذين تم التخلي عنهم".

موقع "ميلتينغ أوروبا" للتواصل والمعلومات حول قوانين الهجرة وحقوق المواطنة، ندد بمحاكمة باوباب إكسبيرينس ورئيسها أندريا كوستا وقال إنها "محاكمة سياسية سخيفة".

وأضاف الموقع أن "تهمة المساعدة على الهجرة غير الشرعية خلال أزمة العام 2016، هي تهمة سياسية وإعلامية ضد الهجرة والمتضامنين معها"، وأكد الموقع دعمه للمنظمة الإنسانية وأعلن تعاطفه مع الجمعية ورئيسها وقال "نحن قريبون ومتضامنون مع أندريا وباوباب".

>>>> للمزيد: منظمات إيطالية تندد بإخلاء مخيم محطة القطارات في روما وتصفه بالإجراء غير الفعَّال

ورأت "باوباب إكسبيريانس"، أن "هذه الاتهامات ثقيلة وتشكل مفارقة سخيفة"، مشيرة إلى أن "الذين يحاربون الإتجار بالبشر متهمون بممارسة هذا الإتجار".

واستنكرت الجمعية كذلك اللعب على العواطف، الذي تنطوي عليه هذه المحاكمة الجنائية، ونوهت بأن التهم الحالية تصل عقوبتها إلى السجن لفترة تتراوح ما بين 6 إلى 18 عاما.

وختمت باوباب إكسبيريانس، أنه "عندما تكون حيثيات القضية بأكملها مشوهة للغاية، فإن الشك ببراءة شخص ما أمر لا يبعث على الراحة"، واستنكرت الغموض المقصود في تطبيق القواعد.

 

للمزيد