قارب مهاجرين في مرفأ جرجيس صادره خفر السواحل التونسي بعد اعتراض المهاجرين في المتوسط. الصورة: دانا البوز /مهاجرنيوز
قارب مهاجرين في مرفأ جرجيس صادره خفر السواحل التونسي بعد اعتراض المهاجرين في المتوسط. الصورة: دانا البوز /مهاجرنيوز

بحسب المنظمة الدولية للهجرة، فقد 12 مهاجرا على الأقل حياتهم أمس الأحد، قبالة السواحل التونسية إثر غرق قواربهم. ومن بين الضحايا امرأة وطفل، بينما تم اعتبار 10 أشخاص آخرين في عداد المفقودين.

دفع الطقس المعتدل في الأيام الأخيرة العديد من المهاجرين إلى الإبحار من السواحل التونسية متجهين إلى أوروبا. لكن للأسف، لم تكن الرحلة بالسهولة التي تمنوها، وفقد بعضهم حياته.

قالت المنظمة الدولية للهجرة يوم الأحد 24 أبريل / نيسان، إن 12 شخصا على الأقل لقوا حتفهم في غرق أربعة قوارب، وفقد 10 آخرون. وأنقذت القوات التونسية قرابة 100 مهاجر، فيما انتشلت معظم الجثث من البحر.


وصرح مراد تركي، المتحدث باسم محكمة صفاقس والمسؤول عن التحقيق في تحطم هذه السفن، لوكالة الأنباء الفرنسية، أن "القوارب، وهي قوارب في حالة سيئة للغاية، غادرت الساحل بالقرب من صفاقس، ليلة 22 إلى 23 نيسان/أبريل".

للمزيد >>>> "الحرقة": دراما تونسية تظهر الوجه الخفي للهجرة غير النظامية

امرأة وطفل من بين الضحايا

واضاف المتحدث "تم نقل امرأة الى المستشفى لكنها توفيت في سيارة الاسعاف. وكان من بين الضحايا رضيع أيضا".


ووفقا للمصدر ذاته، فإن غالبية هؤلاء المهاجرين كانوا من ساحل العاج أو مالي، أو الصومال أو نيجيريا. كما أعرب عن تخوفه من وجود محاولات جديدة لعبور البحر خلال الأيام المقبلة، بسبب تحسن حالة الطقس.

وتأتي هذه الفاجعة بعد أسبوعين من اكتشاف 13 جثة بينهم ستة أطفال، على الشواطئ التونسية، واختفاء 12 شخصا.

أكثر من 500 قتيل منذ كانون الثاني/يناير

يصل مئات المهاجرين، خاصة من دول إفريقيا جنوب الصحراء، إلى تونس بهدف عبور البحر المتوسط إلى أوروبا. وغالباً ما يتكدسون في قوارب متهالكة للوصول إلى وجهتهم.

إيطاليا هي إحدى نقاط الدخول الرئيسية إلى أوروبا للمهاجرين من شمال إفريقيا، الذين يأتون بشكل أساسي من تونس وليبيا، وهما دولتان زاد عدد المغادرين منهما بشكل كبير في عام 2021.

في ذلك العام، تمكن 15.671 مهاجرا، بينهم 584 امرأة، من الوصول إلى البر الإيطالي من الساحل التونسي. مقارنة بـ12.883، بينهم 353 امرأة، في عام 2020، وفقا للمنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية (FTDES).

للمزيد >>>> وصول أكثر من 800 مهاجر إلى جزيرة لامبيدوزا في غضون 48 ساعة

ووفقاً لمفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين، ففي المجموع، وصل أكثر من 123 ألف مهاجر إلى إيطاليا في عام 2021، مقارنة بنحو 95 ألفا في العام السابق، وفقا لمفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين.

في الوقت نفسه، ارتفعت الوفيات العام الماضي في وسط البحر الأبيض المتوسط. حيث تم الإبلاغ عن غرق أو فقدان ما يقرب من 2000 مهاجر في هذه المنطقة، مقارنة بـ1401 في عام 2020. ومنذ كانون الثاني/يناير من هذا العام، لقي أكثر من 500 مهاجر حتفهم بالفعل في البحر وهم يحاولون الوصول إلى الشواطئ الأوروبية.

 

للمزيد