ملك بلجيكا في ضيافة عائلة جوخدار السورية
ملك بلجيكا في ضيافة عائلة جوخدار السورية

في خطوة تهدف لتعريف البلجكيين بثقافة بلدها، دعت عائلة سورية ملك بلجيكا للإفطار معها، الملك لبى الدعوة. فكيف كان اللقاء؟

"رغم أنني كنت واثقة من أنه سيلبي الدعوة إلا أنني شعرت بالصدمة عندما حصلت على الموافقة" هكذا أجابت سيفيم نبغالي وفرحة كبيرة في عينيها، عندما تحدثت عن زيارة الملك بلجيكا لها ولعائلتها. إذ لبى العاهل البلجيكي الملك فيليب ليوبولد ماري دعوتها على الإفطار في يوم الجمعة (21 نيسان/أبريل).

"أحاول دوماً وأسعى لتعريف البلجيكين على ثقافتنا وعلى تراثنا" ومن هنا جاءت فكرة دعوتها للملك تقول نبغالي في حديثها لموقع مهاجر نيوز، وتضيف "كثيرون لا يعرفون شيئاً عن السوريين". لذا تصرّ الشابة السورية على المشاركة في أغلب الفعاليات الثقافية وتمثل الجناح السوري من خلال زاوية تعرض فيها كل ما يمكن أن يساعد على التعريف بثقافة بلدها.


رُب ضارة نافعة!

عبر تأشيرة نظامية وصلت سيفيم مع عائلتها إلى بلجيكا في بداية عام 2013 هرباً من الحرب في سوريا. لكن تركها لبلدها لم يكن سهلاً "الأشهر السبعة الأولى كانت الأصعب في غربتي، انطويت على نفسي وكنت أفكر دوماً بأهلي وأصدقائي الذين تركتهم في حلب". لم تستلم ابنة حلب لليأس بل أصرت على تعلم اللغة والبحث عن عمل لها. بعد عامين تمكنت من إتقان اللغة وأجرت تخصصاً في العلاقات العامة والتسويق وبدأت العمل. عملت سيفيم في مجالات عدة مثل تسويق الملابس وفي شركات استيراد وتصدير ومؤخراً حصلت على وظيفة في متجر هولندي لبيع المواد الغذائية. 


 كيف اختارت الأطباق؟

إلى جانب عملها، تهوى سفينم الطهي وكورونا كانت سبباً في إطلاق قناة خاصة بها تشارك فيها جميع وصفات الطعام. ولديها نحو 184 ألف متابع "صفحتي على الانستغرام ويوتيوب لتعليم الطبخ أقدم وصفات باللغة الانكليزية والهولندية أيضا ولدي متابعين عرب وبلجيكين". بمساعدة بعض متابعيها البلجيكين تمكنت سيفيم من توجيه دعوة للمك "في عام 2017 حظر الملك إفطاراً رمضانياً لدى عائلة مغربية ما يعني أن الفكرة كانت واردة، ومن هنا خطرت لي فكرة دعوة الملك".


استغرق تحضير مائدة الإفطار يومين، ورغم ولعها بالطهي إلا أن اختيار أطباق الإفطار كان من المهام الصعبة بالنسبة لصاحبة الدعوة "لا يمكنني اختيار أطباق غير مألوفة مثل الكبة بالسفرجل أو كفتة بالكرز، اخترت أطباق مثل الشاكرية فهي لبن ولحم إلى جانب طبق الفريكة فهو طبق تشتهر به مدينة حلب وبعض المقبلات مثل الكبة المقلية وغيرها" تقول سيفيم.

موقف طريف!

 ليس مشاركة الملك بوصفات الطعام هو سبب دعوتها له. بل أرادت سيفيم مشاركة الملك عادات الإفطار وتقاليده أيضاً "أراد معرفة كيف نعرف موعد الإفطار، فأجابته بأن لدي ساعة تنبه بصوت الآذان وبعد الآذان نقوم بشرب الماء وتناول تمرة وندعي ومن ثم نبدأ بتناول الطعام".

بعد تناول الطعام غادر الملك تاركاً لدى العائلة انطباعاً لا ينسى "شعور جميل نكاد لا نصدق أننا جلسنا مع ملك البلد، ولعل أهم ما لفت نظري هو حضوره المتواضع شعور لا يوصف" تقول سيفيم وتستطرد بالقول "كان فخر لي زيارته لنا". سعادة سيفيم بزيارة الملك لم تخلو من مواقف محرجة حسبما تؤكد وتضيف "ارتبكت قليلاً، وخاصة في الربع الساعة الأخيرة من التحضير، أعددت طبق محشي باللبن لكن من شدة ارتباكي نسيت أن أقدمه".

 

للمزيد