DW/M. Böhnisch | وحدة تابعة لوكالة فرونتكس تراقب السواحل الإيطالية
DW/M. Böhnisch | وحدة تابعة لوكالة فرونتكس تراقب السواحل الإيطالية

أعلنت المنظمة غير الحكومية الألمانية "سي ووتش" أنها تقدمت بشكوى على وكالة الحدود التابعة للاتحاد الأوروبي "فرونتكس"، بشأن أخفت معلومات تتعلق باعتراض قارب مهاجرين في البحر المتوسط في 31 حزيران/يوليو 2021 من قبل خفر السواحل الليبي. ولم تبلغ فرونتكس سفينة المساعدة الإنسانية سي ووتش 3، على الرغم من وجودها في المنطقة المجاورة للقارب المنكوب.

تقدمت المنظمة غير الحكومية الألمانية "سي ووتش" بشكوى منتصف نيسان/أبريل الجاري ضد وكالة الحدود التابعة للاتحاد الأوروبي "فرونتكس"، أمام المحكمة العامة للاتحاد الأوروبي (CGE) في لوكسمبورغ، لرفضها الكشف عن وثائق توضح بالتفصيل طبيعة العلاقة التي تربطها بخفر السواحل الليبي.

القصة تعود إلى 30 تموز\يوليو 2021، حيث شهدت ذاك اليوم سفينة "سي ووتش3" اعتراض حرس السواحل الليبي قارباً يحمل 20 مهاجراً في المياه المالطية. وبحسب تصريحات المنظمة غير الحكومية، لم تبلغ أي سلطة بحرية "سي ووتش" عن وجود هذا القارب، في الوقت الذي كانت فيه هي السفينة الإنسانية الأقرب له. وكما تشعر المنظمة غير الحكومية بالدهشة لأن السلطات المالطية لم تتدخل.


وكانت طائرة بدون طيار من "فرونتكس" تحلق فوق المنطقة قبل تدخل الليبيين بقليل، لذلك كان على الوكالة الأوروبية، وفقاً للبروتوكول البحري الدولي، إرسال تنبيه إلى جميع السفن في المنطقة لإنقاذ القارب.

وقالت منظمة "سي ووتش" في بيان: "كانت سفينة الإنقاذ "سي ووتش 3" هي أقرب سفينة لديها القدرة على الإنقاذ، لكن لم يتم إخطارها من قبل أي سلطة. ورفضت السلطات المالطية الوفاء بواجبها لتنسيق جهود الإنقاذ والتأكد من نقل الأشخاص المعرضين للخطر في البحر إلى بر الأمان"

وتواجه فرونتكس تهماً من قبل "سي ووتش" بتجاهل سفن الإنقاذ الأوروبية عمدا لصالح استدعاء خفر السواحل الليبي.

للمزيد >> الحدود الرقمية: الاتحاد الأوروبي يعزز استخدام التكنولوجيا لمراقبة الهجرة

بعد انتهاء عملية الاعتراض وعودة المهاجرين العشرين إلى ليبيا، طلبت "سي ووتش" بمساعدة منصة الدفاع عن حرية المعلومات FragDenStaat، من فرونتكس شرحاً لعملياتها في ذلك اليوم، لكن دون جدوى.

ويقول محامو المنظمتين إنهم تعرفوا على 73 وثيقة مرتبطة بعملية الإنقاذ، لكن فرونتكس ترفض الكشف عنها.

وجاء في البيان الصحفي لـ "سي ووتش": "بناءً على طلب من سي ووتش بموجب لائحة حرية المعلومات فيما يتعلق بعمليات فرونتكس في 30 يوليو / تموز 2021، رفضت وكالة الحدود مراراً وتكراراً الإفصاح عن المعلومات المطلوبة".

"من بين المعلومات المطلوبة 36 وثيقة حول تبادل الاتصالات بين فرونتكس والسلطات الليبية والإيطالية والمالطية في ذلك اليوم بالذات". 

وكتبت المنظمة غير الحكومية أيضاً على تويتر: "تعمل فرونتكس كخدمة سرية تخفي المعلومات بشكل دائم".

ليست هذه هي المرة الأولى التي تواجه فيها فرونتكس اتهامات من هذا النوع، وخاصة فيما يتعلق بالأحداث التي تجري في بحر إيجه. ففي تشرين الأول/أكتوبر 2021، حيث أعلن مكتب محاماة هولندي متخصص في الدفاع عن حقوق الإنسان أنه رفع دعوى ضد الوكالة الأوروبية لترحيلها غير القانوني لعائلة سورية، من اليونان إلى تركيا.

للمزيد >> اتهامات لوكالة "فرونتكس" بتنفيذ عمليات إعادة قسرية للمهاجرين

في أيار/مايو 2021، قدم اثنان من طالبي اللجوء، وهما قاصر كونغولي وبوروندي، شكوى ضد الوكالة. بعد الوصول إلى جزيرة ليسبوس، ادعى كلاهما أنه تم ترحيله بشكل غير قانوني إلى تركيا.

ومنذ الخريف الماضي، تُتهم كل من وكالة الحدود وخفر السواحل الأوروبية بتنفيذ عمليات إعادة القوارب لطالبي اللجوء من اليونان إلى تركيا.

 

للمزيد