تطالب حكومات الولايات كما الكثير من أرباب العمل في ألمانيا بتسريع وتبسيط إجراءات الاعتراف بشهادات ومؤهلات المهاجرين
تطالب حكومات الولايات كما الكثير من أرباب العمل في ألمانيا بتسريع وتبسيط إجراءات الاعتراف بشهادات ومؤهلات المهاجرين

نظرا للوقت الطويل الذي تستغرقه عملية الاعتراف بالمؤهلات العلمية والمهنية للمهاجرين والإجراءات الطويلة المعقدة، طالب مؤتمر وزراء شؤون الاندماج في الحكومات المحلية، الحكومة الاتحادية في برلين بتسريع وتسهيل الإجراءات وضمان انخراط المهاجرين في سوق العمل بسرعة وبما يتناسب مع مؤهلاتهم.

 طالبت الولايات الألمانية الحكومة الاتحادية بتسريع عملية الاعتراف بالشهادة العلمية والمهنية للمهاجرين. وجاء في البيان الختامي لمؤتمر وزراء شؤون الاندماج في حكومات الولايات الذي انعقد في هامبورغ يوم الخميس (28 أبريل/ نيسان 2022)، أنه عندما تعترف الجامعات أو المعاهد أو الغرف التجارية والمهنية، بإحدى الشهادات يجب أن يكون ذلك كافيا دون إجراء مزيد من الاختبارات. ويجب التأكد من أن المهاجر قادر على العمل وفقا لمؤهله المهني والعلمي، وليس القيام بأعمال مساعدة فقط.


وقالت رئيسة المؤتمر، وزيرة الشؤون الاجتماعية في ولاية هامبورغ ميلاني ليونهارد: نظرا للعدد الكبير للاجئين الأوكرانيين، يجب إيلاء اهتمام خاص بالنساء. حيث تحتاج المرأة إلى عرض مناسب تماما لها مع تأمين العناية بأطفالها من أجل مساعدتها على متابعة تأهيلها وتعلم اللغة، كي لا تعمل في مجال دون مستوى تأهيلها. وبشكل أساسي حسب ما قرره المؤتمر، يجب انخراط المزيد من النساء المهاجرات في سوق العمل.

واعترفت رئيسة المؤتمر بوجود "شيء من عدم المساواة" بين اللاجئين من أوكرانيا واللاجئين من البلدان الأخرى. إذ أن حصول المواطنين الأوكرانيين على الرعاية الصحية والاجتماعية والانخراط في سوق العمل، أسهل بموجب القوانين السائدة التي تكفل لهم ذلك.

والهدف من كل ذلك، حسب المؤتمر، يجب أن يكون تسريع الإجراءات التي تستغرق وقتا طويلا حتى يتم الاعتراف بمؤهلات اللاجئين، وتسريع إجراءات دراسة طلبات اللجوء.

ع.ج (epd)

 

للمزيد