© رويترز | صورة أرشيفية لمهاجرين في البحر المتوسط
© رويترز | صورة أرشيفية لمهاجرين في البحر المتوسط

أملاً بمستقبل آمن ومستقر وبحثاً عن حياة أفضل، تستمر محاولات العبور غير القانونية عبر البحر إلى أوروبا. بمساعدة مهربين حاول مهاجرين أفارقة الوصول إلى أوروبا من ليبيا لكن خفر السواحل الليبي أنقذهم. المزيد في الخبر التالي.

أعلن مكتب الإعلام برئاسة الأركان العامة للجيش الليبي صباح اليوم الجمعة (06 أيار/مايو) أن أحد زوارق الدوريات التابعة لحرس السواحل الليبي (نقطة حرس السواحل وأمن الموانئ مرسى ديلة بالزاوية غرب طرابلس) تمكن أول أمس الأربعاء من إنقاذ مهاجرين غير قانونيين من عدة جنسيات أفريقية، لم يحدد عددهم.

 وأكد المكتب تلقي زورق آخر من الزاوية نداء استغاثة وتمكنه بعد ذلك من إنقاذ 20 مهاجرا آخرين غرب مدينة زوارة بأقصى الغرب الليبي، مؤكدا أن المهاجرين كانوا في طريقهم نحو الشواطئ الأوروبية على متن قارب ويعتبر المهاجرون ليبيا دولة عبور نحو الشواطئ الأوروبية المقابلة شمالا وتزايدت بعد الحرب الأهلية الليبية أعداد المهاجرين والعصابات المحلية والدولية التي تمتهن نقل المهاجرين عبر الصحراء الكبرى نحو ساحل البحر المتوسط، ومنه إلى جزيرة لامبيدوزا أقرب الجزر الإيطالية، بواسطة قوارب تكون متهالكة في الغالب.

هل باتت الهجرة الحل الوحيد للهروب من الانهيار الاقتصادي والاجتماعي في لبنان؟

وقبل يومين أحبطت الدوريات الأمنية التابعة لمديرية أمن مدينة صبراتة في ليبيا صباح يوم الأربعاء (04 مايو/أيار) عملية تهريب للبشر على شاطئ البحر كانت إحدى عصابات التهريب قد شرعت في تنفيذها. وأفادت المديرية، عبر صفحتها بموقع "فيسبوك" اليوم بأن "الدوريات ألقت القبض على المهاجرين وضبطت زورقا مطاطيا وجميع الأدوات المستعملة لإتمام عملية هجرة غير شرعية كان يعد لها.

وأوضحت أن "أفراد العصابة تمكنوا من الفرار تاركين خلفهم خمس مركبات آلية تخصهم كانت بمسرح الجريمة. وأحالت المديرية جميع المضبوطات إلى قسم البحث الجنائي بالمدينة، واتخذت مايلزم من إجراءات للقبض على المتهمين بالواقعة وتقع مدينة صبراتة الساحلية على بعد 75 كيلومترا غرب طرابلس، وتوجد بها وبغيرها من بعض المدن الليبية عصابات محلية ودولية تمتهن الهجرة غير النظامية عبر إعداد قوارب متهالكة في الغالب يقومون من خلالها بنقل مهاجرين أغلبهم من دول أفريقية إلى الشواطئ الأوروبية المقابلة لليبيا شمالا.

ويتدفق مئات المهاجرين غير النظاميين على السواحل الليبية بشكل شبه يومي، وفي مأساة تعد الأحدث من نوعها، أعلنت منظمة الدولية للهجرة غرق قارب خشبي على متنه 35 شخصًا قرب ساحل مدينة صبراتة الواقعة غرب ليبيا يوم الجمعة (22 أبريل/نيسان)، مضيفة أنه جرى انتشال جثث 6 مهاجرين، بينما فقد 29 آخرون، ويفترض أنهم لقوا مصرعهم.

 إحباط محاولة تهريب نحو 70 لاجئاً سورياً عبر المتوسط من لبنان إلى قبرص

وبحسب المنظمة، فإن المهاجرين يحاولون بانتظام عبور البحر المتوسط من ليبيا، في محاولة يائسة للوصول إلى الشواطئ الأوروبية، وقد برزت البلاد كنقطة عبور مهيمنة للمهاجرين الفارين من الحرب والفقر في أفريقيا والشرق الأوسط. وتقول المنظمة الدولية إنها ساعدت في ترحيل 60 ألف مهاجر من ليبيا إلى بلدانهم خلال السنوات السبع الماضية بطريقة «آمنة وكريمة»، عبر برنامج العودة الإنسانية الطوعية.


د.ص (د ب أ، وكالات)

د.ص ( د ب أ)

 

للمزيد