البابا فرانسيس يلتقي المهاجرين في جزيرة ليسبوس اليونانية في 5 كانون الأول/ ديسمبر 2021. المصدر: أنسا/ أليساندرو دي ميو.
البابا فرانسيس يلتقي المهاجرين في جزيرة ليسبوس اليونانية في 5 كانون الأول/ ديسمبر 2021. المصدر: أنسا/ أليساندرو دي ميو.

شهد أكثر من 1200 طفل مهاجر غير مصحوبين بذويهم بدايةً جديدةً في 13 دولة أوروبية، ضمن برنامج لإعادة التوطين الطوعي، والذي بدأت عملياته قبل عامين في إطار التضامن الأوروبي.

بدأ مئات الأطفال غير المصحوبين بذويهم حياة جديدة في أوروبا بمساعدة البرنامج، الذي تم تقديمه في نيسان/ أبريل 2020 من قبل حزب الديمقراطية الجديدة الحاكم بقيادة رئيس الوزراء كيرياكوس ميتسوتاكيس، في إطار مبدأ التضامن الأوروبي. 

وتقوم الأمانة الخاصة لحماية القصر غير المصحوبين بذويهم، بإدارة المشروع بدعم من المفوضية الأوروبية، وبالتعاون مع 13 عضوا في الاتحاد الأوروبي ودول أخرى.

أوروبا تعمل معا

ويقوم المسؤولون الحكوميون بتنفيذ أدوات محددة لتقييم أفضل المصالح للطفل، ومن أجل ضمان حماية القصر غير المصحوبين بذويهم، والتي تتوافق مع معايير المستوى المحدد، على النحو المنصوص عليه في الأطر الدولية لحقوق الطفل.

ويعكس هذا الأمر الالتزام والفعالية المشتركة للدول الأعضاء، والمفوضية الأوروبية، وكذلك الشركاء الدوليين في حماية القصر غير المصحوبين بذويهم، والتي تستند إلى القيم الأساسية للاتحاد الأوروبي.

وقالت منظمة الهجرة اليونانية، في بيان إن "الدول الأوروبية ستواصل العمل معا من أجل ضمان التوزيع العادل والمسؤولية والنقل الآمن واستقبال وضيافة الأطفال غير المصحوبين بذويهم، لتسهيل اندماجهم الاجتماعي السلس في بلدان الاستضافة واللجوء".

وأضافت المنظمة، "يتم دعم برنامج إعادة التوطين الطوعي من قبل المفوضية الأوروبية، وتعاون الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي ودول أخرى، والمساهمة المباشرة من هيئة خدمة اللجوء والمنظمات الدولية مثل منظمة الهجرة الدولية والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في اليونان ووكالة الاتحاد الأوروبي للجوء ومنظمة العمل من أجل الهجرة والتنمية".

"يوروستات": ارتفاع حاد في عدد اللاجئين الأفغان

وظل عدد الأطفال غير المصحوبين بذويهم في اليونان قريبا من الطاقة الاستيعابية الحالية للبلاد، بما يزيد قليلا عن ألفي طفل، وذلك بعد إعلان الاتحاد الأوروبي أن عدد الأطفال غير المصحوبين بذويهم الذين طلبوا اللجوء في الاتحاد الأوروبي في عام 2021 قفز بنسبة 72%.

وقال مكتب إحصاءات الاتحاد الأوروبي "يوروستات"، إن هذه القفزة جاءت نتيجة الارتفاع الحاد في عدد اللاجئين الوافدين من أفغانستان.

ووفقا لأحدث الأرقام الصادرة عن السلطات اليونانية، يوجد في البلاد حاليا 2037 طفلا، 89% منهم ذكور و11% إناث، يقيمون في أنواع مختلفة من مرافق الإقامة في البلاد.

وبشكل عام، تبلغ السعة الإجمالية لليونان 2,320 مكانا في مراكز الإقامة التي تشمل الملاجئ والشقق التابعة لنظام اللجوء، و180 مكانا في مرافق الإقامة في حالات الطوارئ.

أكثر من 5 آلاف قاصر حصلوا على اللجوء في أوروبا

وأوضح "يوروستات"، أنه "في جميع أنحاء أوروبا، تقدم 23,255 قاصرا غير مصحوبين بذويهم بطلبات للحصول على اللجوء خلال العام الماضي مقارنة بـ 13,550 في عام 2020".

وكان معظم الذين قدموا من أفغانستان، حيث استولت حركة طالبان على السلطة من الحكومة السابقة المدعومة من الولايات المتحدة في آب/ أغسطس الماضي، من الذكور وتتراوح أعمارهم بين 16 و17 عاما".

وانهار اقتصاد أفغانستان التي مزقتها الحرب في العام الماضي، وفر الآلاف بعد انسحاب الولايات المتحدة والقوات الأجنبية الأخرى من البلاد.

ومنحت دول الاتحاد الأوروبي، حق اللجوء لـ 267,360 حالة العام الماضي، حيث تم اعتبار نصف المتقدمين من اللاجئين والباقين يتمتعون بوضع الحماية الفرعية والإنسانية.

وشكل السوريون أكثر من ربع حالات اللجوء الناجحة خلال العام الماضي، يليهم الأفغان والفنزويليون، بينما كانت كل من ألمانيا وفرنسا وإيطاليا وجهاتهم الرئيسية.

ووفقا للبيانات المتاحة، فقد منحت دول الاتحاد الأوروبي اللجوء لـ 5,070 قاصرا غير مصحوبين بذويهم، وحصل 34% منهم على وضع اللاجئ.

>>>> للمزيد: إيطاليا تنتقد إدارة أوروبا لأزمة اللاجئين الأفغان وتقول إنها ستمنحهم "وضع لاجئ" في أراضيها

نحو 25 ألف لاجئ أوكراني في اليونان

ووصل نحو 24,929 أوكرانيا إلى اليونان، من بينهم 6,729 قاصرا، منذ بدء الحرب في أوكرانيا. وافتتحت اليونان رسميا منصتها الرقمية لتقديم حماية مؤقتة للاجئين الأوكرانيين قبل شهر واحد في نيسان/ أبريل الماضي في مكاتب اللجوء الإقليمية بالبلاد في أثينا وتيسالونيكي وباتراس وجزيرة كريت.

وتعد هذه الخطوة جزءا من إجراءات اليونان لمساعدة آلاف اللاجئين الأوكرانيين المشردين الذين وصلوا إلى البلاد، بعد انضمامهم إلى ملايين آخرين في الفرار من بلادهم بسبب الغزو الروسي المستمر.

ووفقا لإعلان قصير عبر الموقع الإلكتروني لوزارة الهجرة واللجوء اليونانية، يجب على الأشخاص المستحقين الاتصال للحصول على موعد مع خدمة اللجوء عبر المنصة الرقمية والذهاب إلى المكاتب حسب المواعيد المحددة لهم.

وكانت مفوضة الشؤون الداخلية في الاتحاد الأوروبي إيلفا جوهانسون قد حذرت في تصريح حول اللاجئين الاوكرانيين، من خطر كبير يحدق بالأطفال غير المصحوبين بذويهم وقالت "يوجد خطر كبير من وقوع الأطفال غير المصحوبين بذويهم ضحايا للاتجار".

وأضافت المسؤولة الاوروبية أن "هناك خطر محاولة المجرمين ... إدخالهم إلى الاتحاد الأوروبي لأغراض بيع هؤلاء الأطفال".

 

للمزيد