آلاف المهاجرين يقيمون في مخيمات قبرصية قادمون من مختلف البلدان التي تعيش أزمات وحروب
آلاف المهاجرين يقيمون في مخيمات قبرصية قادمون من مختلف البلدان التي تعيش أزمات وحروب

تتوالى الحوادث والحرائق التي تودي بحياة مهاجرين وطالبي لجوء في مخيمات الاستقبال في مختلف البلدان التي يصلون إليها. آخرها حريق أودى بحياة ستة مهاجرين نيجيريين في جزيرة قبرص.

قالت الشرطة اليونانية اليوم الأربعاء (11 مايو/أيار) إن ما لايقل عن ستة أشخاص أصيبوا إثر اندلاع حريق في مخيم للمهاجرين يعرف اكتظاظا في قبرص.

وأضافت الشرطة أن المهاجرين، المنحدرون من نيجيريا، نقلوا إلى المستشفى في نيقوسيا لتلقي العلاج بعد إصابتهم بحروق.

ويحقق رجال الإطفاء في سبب الحريق الذي اندلع في الساعات الأولى من الصباح، وفقا لما ذكرته تقارير إذاعية.

في نهاية 2021..انخفاض ملحوظ في أعداد المهاجرين على الجزر اليونانية

ويتدهور الوضع في بورنارا، أكبر مخيم للاجئين في قبرص، حيث وصف الرئيس القبرصي نيكوس اناستاسيادس الأوضاع" بالمأساوية" خلال آخر زيارة له.

يشار إلى أن المخيم يستوعب في العادة ألف شخص، ولكن عدد قاطنيه حالياً أكثر من ضعف هذا العدد، وقد اشتكى الكثير من نزلائه من مشاكل خطيرة تتعلق بإمدادات الغذاء والمياه.

يتم جلب معظم اللاجئين من تركيا على يد عصابات التهريب إلى شمال الجزيرة الواقعة على البحر المتوسط​​، والتي تسيطر عليها القوات التركية، ثم يتم نقلهم جنوبًا عبر مناطق ضعيفة الحراسة على الحدود.

تم تقسيم قبرص إلى جزء أكبر يسيطر عليه القبارصة اليونانيون في الجنوب، وجزء قبرصي تركي في الشمال منذ عام 1974، وتعترف تركيا بشمال قبرص كدولة مستقلة.

 (د ب أ). م.ب

 

للمزيد