ما زالت الشرطة الألمانية تحقق في ملابسات الحادث (صورة أرشيفية)
ما زالت الشرطة الألمانية تحقق في ملابسات الحادث (صورة أرشيفية)

عثر عمال النظافة على رضيع ميت في مساكن للاجئين الأوكرانيين في معرض كولونيا التجاري، وتقارير الشرطة تفيد أن الجثة كانت مخبأة في المرحاض، ويبدو أن للمحققين شكوك بأن الدافع كان قتل الرضيع أو اخفائه.

تحقق شرطة مدينة كولونيا في قضية العثورعلى جثة رضيع تم انتشاله من داخل غرفة مرحاض في سكن اللاجئين الأوكرانيين في أرض معرض كولونيا التجاري في منطقة دويتس . ووفقا لصحيفة اكسبرس الألمانية فإن الشرطة على يقين من أن الطفل وُضع في غرفة الصرف الصحي بقصد إخفاءه.

وبعد التقييم الأول لنتائج التحقيق، كانت لدى النيابة العامة والشرطة شكوك مروعة، فقد "أظهر تشريح الجثة الذي أجري في هذه الأثناء أن الرضيع ربما كان على قيد الحياة، وهو ما يفيد بوجود اشتباه في جريمة قتل كاملة".

وغردت شرطة ولاية شمال الراين فيستفاليا على حسابها على تويتر، أن التحقيقات ما زالت جارية للوصول إلى حقيقة ما جرى بداخل سكن اللاجئين الأوكرانيين في أرض معرض كولونيا التجاري، خاصة أن الشبهات الجنائية تأخذ مسار جريمة قتل كاملة وبأن الطفل كان على قيد الحياة قبل وضعه بحجرة المرحاض. وطالبت الشرطة المواطنين بالاتصال بها للإبلاغ عن أية معلومات محتملة عن الواقعة التي حصلت مساء أمس الإثنين (التاسع من أيار/ مايو).


وبحسب المدعي العام فأن عمال النظافة وجدوا الطفل أثناء عملهم بشكل روتيني، حيث تفاجأ العمال بوجود جثة الرضيع ملقاة داخل أحد الحمامات في نزل اللاجئين الأوكرانيين، حيث قاموا باستدعاء الشرطة. وشكلت الشرطة فرقة تحري خاصة بعدها للوقوف على ملابسات الحادثة. ولم يتضح بعد الدافع وراء القتل. فيما يبدو أن والدة الطفل الصغير قد اختفت، وأن المحققون يبحثون عنها، بحسب الصحيفة الألمانية.

ع.أ.ج

 

للمزيد