استقبال عدد من اللاجئين الأوكرانيين في روما. المصدر: أنسا/ كلاوديو بيري.
استقبال عدد من اللاجئين الأوكرانيين في روما. المصدر: أنسا/ كلاوديو بيري.

فتح المدعي العام الإيطالي روبرتو روسي، تحقيقا في جرائم الحرب التي ارتكبها الجنود الروس ضد المدنيين في أوكرانيا. وكجزء من التحقيق قام العديد من اللاجئين الأوكرانيين الذين وصلوا إلى مقاطعة بوليا جنوب إيطاليا بالإدلاء بشهاداتهم للشرطة لتوثيق الانتهاكات، والتي تضمنت "قصصا مروعة" حول ما مروا به شخصيا وما سمعوه ورأوه في المدن المحاصرة من قبل القوات الروسية.

قد يكون هذا أكبر تحقيق أوروبي في جرائم الحرب بعد محاكمة نورمبرغ ضد النازيين، وهذه المرة قد يكون المدعى عليه هو روسيا، التي كانت وقتذاك ضمن من وجهوا التهم في المحاكمة (محاكمة نورمبرغ) التي أعقبت الحرب العالمية الثانية.

الشرطة الإيطالية توثق الانتهاكات الروسية في أوكرانيا

وقد يكون جمع الأدلة على جرائم الحرب المحتملة التي ارتكبتها القوات الروسية ضد السكان في أوكرانيا مهمة مكاتب المدعين العامين في جميع أنحاء أوروبا، بناء على الدفعة التي قدمتها وكالة الاتحاد الأوروبي للتعاون في مجال العدالة "يوروجست"، والتي تقوم بالتنسيق مع المحكمة الجنائية الدولية، وتعمل على هذه القضية بالفعل.

وفي إيطاليا، فتح المدعي العام روبرتو روسي ومساعده فرانشيسكو جيانيلا، منسق قسم مكافحة المافيا والإرهاب، تحقيقا أوليا في هذا الشأن.

ومنذ أسابيع، تقوم الشرطة التي كلفها مكتب المدعي العام بهذه المهمة بجمع حكايات اللاجئين الأوكرانيين الذين وصلوا إلى بوليا، بهدف توثيق العنف بجميع أنواعه والانتهاكات التي ارتكبها الجنود الروس ضد الأوكرانيين من خلال شهادات المدنيين الفارين من الحرب.

للمزيد >>>> الأمم المتحدة: أعداد اللاجئين الأوكرانيين ستلامس 8.3 مليون بحلول نهاية العام

قصص مروعة

وروى العديد من اللاجئين، قصصهم بالفعل للمحققين في باري، خاصة أولئك الذين وصلوا بالطائرة إلى باري عبر كراكوف في بولندا، وقالت مصادر من المحققين إن هناك "قصصا مروعة" على الرغم من أن التفاصيل سرية للغاية.

ومن المقرر إرسال الوثائق إلى إدارة مكافحة المافيا ثم إلى السلطات القضائية الأوروبية حتى تتمكن من "حفظ وتحليل وأرشفة الأدلة على الجرائم ضد الإنسانية المرتكبة في أوكرانيا".

ومع ذلك، فإن الجرائم الفردية التي عانى منها اللاجئون والتي تم الإبلاغ عنها في باري قد تؤدي أيضا إلى قيام مكتب المدعي العام بفتح قضايا أخرى.

وجاءت معظم القصص على لسان نساء هربن من أوكرانيا مع أطفالهن، وفي الغالب تركن أزواجهن وأبنائهن للقتال إذا لزم الأمر.

ومن بين الجرائم التي قد يتم توجيه التهم بشأنها بعد جمع كافة الشهادات، وفقا لتقارير اللاجئين الذين وصلوا إلى بوليا، الجرائم الجنسية وكذلك القتل وأنواع أخرى من العنف.

وقام اللاجئون، بإبلاغ الشرطة بما مروا به شخصيا وما سمعوه ورأوه في المدن المحاصرة من قبل القوات الروسية.

ويتم التحقيق في الوقت الحالي ضد مجهولين لكن بتهمة محددة هي "التعاون الدولي في جرائم العدوان".

وستكون جميع التحقيقات التي سيفتحها المدعون العامون تحت إشراف إدارة مكافحة المافيا ووكالة الاتحاد الأوروبي، للتعاون في قطاع العدالة كجزء من أنشطة مهمة تحقيق دولية في الجرائم المزعومة المرتكبة في أوكرانيا. 

 

للمزيد