صورة من الأرشيف لشرطي فرنسي عند الحدود الفرنسية. المصدر: رويترز
صورة من الأرشيف لشرطي فرنسي عند الحدود الفرنسية. المصدر: رويترز

متكدسين في شاحنة.. عثرت الشرطة الفرنسية على 23 مهاجراً بالقرب من الحدود الفرنسية الإيطالية، واعتقلت مهربين اثنين، حُكم لاحقاً على كل منهما بالسجن 20 شهراً.

كشفت صحيفة "نيس ماتان"، الأحد 15 أيار/ مايو، أن الشرطة الفرنسية اعترضت شاحنة كان فيها 23 مهاجرا، على بعد حوالي 10 كيلومترات من الحدود الفرنسية الإيطالية. ووفقاً لقناة "بي أف أم نيس كوت دازور" الإخبارية، تم القبض على اثنين من المهربين تتراوح أعمارهم بين 22 و 26 عاما.

وقال الرجلان إنهما "على اتصال مع مهرب في فينتيميليا" في إيطاليا. وكشفت العناصر الأولى من التحقيق أن المهاجرين اضطروا لدفع ما بين 100 و150 يورو لعبور الحدود في الشاحنة.


وبحسب "بي أف أم"، حُكم على المهربين يوم الاثنين 16 أيار/مايو، بالسجن 20 شهرا لكل منهما، كما تمت مصادرة سيارة كان يستقلها أحدهما لتأمين الطريق أمام الشاحنة. أما المهاجرون، فينحدرون من نيجيريا والعراق وتركيا، وتم تسليمهم إلى شرطة الحدود لإتمام الإجراءات الإدارية.

للمزيد >>>> إقليم الباسك: البحث مستمر عن مهاجر اختفى قبل 10 أيام في نهر "بيداسوا"

مراقبة الحدود مستمرة

يعتبر "وادي رويا" واحداً من نقاط الدخول الرئيسية التي يعبرها المهاجرون للوصول إلى الأراضي الفرنسية قادمين من إيطاليا، لذا فتتواجد دوريات الشرطة وحرس الحدود بكثرة في المنطقة، وتقوم بعمليات صد دورية لمحاولات عبور الحدود. وفي هذا الوادي أيضا، يعيش سيدريك هيرو، الناشط الشهير في الدفاع عن حقوق المهاجرين، الذي رحب لسنوات بالمهاجرين في منزله، في "بريل سور رويا".

في حكم صدر في 26 نيسان/أبريل الماضي، أشارت محكمة العدل التابعة للاتحاد الأوروبي إلى أنه لا يمكن إقامة ضوابط حدودية داخل منطقة شنغن، إلا لمدة أقصاها ستة أشهر.

للمزيد >>>> جنوب فرنسا: إغلاق قضية مقتل ثلاثة جزائريين بعد أن صدمهم قطار

وشهدت الأشهر الأخيرة اعتقالات عديدة للمهربين على الحدود، لا سيما في جنوب غرب فرنسا، على الحدود مع إسبانيا. حيث حكم على مواطن إسباني أصله من ساحل العاج بالسجن لمدة 10 أشهر مع وقف التنفيذ، في أوائل نيسان/أبريل، وذلك بعد أن قام هذا الرجل البالغ من العمر 28 عاما، بنقل المهاجرين من بلدة إيرون في إسبانيا إلى مدينة بايون الفرنسية.

في كانون الثاني/يناير، حُكم على رجل يبلغ من العمر 49 عاما بالسجن أربع سنوات، بتهمة نقل مهاجرين من مركز الصليب الأحمر في إيرون، في إقليم الباسك الإسباني، إلى بايون. وتم تشديد عقوبته بسبب سلوكه أثناء اعتقاله، فقد صدم شاحنته بحواجز الشرطة عند محاولتهم توقيفه.

 

للمزيد