صورة من الأرشيف
صورة من الأرشيف

باستثناء شركة البريد الألمانية "دويتشه بوست"، لا توظف شركات ألمانية كبرى مدرجة في البورصة طالبي اللجوء إلا بأعداد قليلة نسبياً، حسب مسح شمل شركات كبرى.

كشف مسح شمل شركات ألمانية كبيرة، مدرجة في البورصة، أن هذه الشركات لا توظف سوى عدد قليلا من اللاجئين، باستثناء شركة البريد الألمانية "دويتشه بوست".

ونظراً لأن الشركات غالباً لا تعرف أي من موظفيها من اللاجئين، فقد تم الاستطلاع عن الموظفين المنحدرين من البلدان الثمانية التي ينحدر منها أغلب طالبي اللجوء من خارج أوروبا، وهي سوريا وأفغانستان وإيران والعراق وإريتريا والصومال ونيجيريا وباكستان.

وبحسب المسح الذي أجرته الخدمة الإعلامية الألمانية المعنية بشؤون اللاجئين "إنتغراتسيون"، ذكرت "دويتشه بوست" أنها توظف حالياً 5700 لاجئ.

وأحصت شركة الكيماويات والأدوية "باير" 81 موظفاً لاجئاً لديها. وبحسب البيانات، تم توظيف 50 لاجئاً في مجموعة "هينكل" للسلع الاستهلاكية.

وبلغ لدى مورد الأدوية "سارتوريوس" 28 موظفا منحدرين من إحدى الدول الثمانية السابق ذكرها.

وفي شركة "آر دابليو إي" بلغ عددهم 26 موظفاً، و25 في شركة المستلزمات الرياضية "أديداس" و21 في "بوما"، و20 في شركة التأمين "أليانز"، و5 في شركة "برنتاج" لتوزيع الكيماويات.

وقدمت "إنتغراتسيون" الاستفسارات لـ 32 شركة من إجمالي 40 شركة مسجلة في مؤشر بورصة "داكس"، وذكرت 22 شركة منها أنها لا تستطيع تقديم أي أرقام. ومن بين الشركات العشر التي قدمت معلومات، قالت إحداها إنها لا توظف أي لاجئين.

ومنذ بدء الهجوم الروسي على أوكرانيا في 24 شباط/فبراير الماضي، أبدت العديد من الشركات الألمانية استعدادها لتوظيف لاجئين من هناك. ووظفت شركة السكك الحديدية الألمانية "دويتشه بان" المملوكة للدولة الآن أكثر من عشرين لاجئاً من أوكرانيا، وفقاً لمارتن زايلر، رئيس الموارد البشرية في الشركة.

وعلى عكس أزمة اللاجئين في عامي 2015 و2016، فإن غالبية اللاجئين من أوكرانيا من النساء. والعديد منهن أمهات لديهن أطفال في سن الحضانة أو المدرسة الابتدائية، لذا فإن مسألة التعليم أو رعاية الأطفال تحظى لديهن بأولوية.

خ.س (د ب أ)

    

 

للمزيد