أوشن فايكنغ تنفذ عملية إنقاذ في المتوسط قبالة السواحل الليبية، 22 أيار/مايو 2022. الضورة من حساب أس أو أس ميديتيرانيه على تويتر
أوشن فايكنغ تنفذ عملية إنقاذ في المتوسط قبالة السواحل الليبية، 22 أيار/مايو 2022. الضورة من حساب أس أو أس ميديتيرانيه على تويتر

عملية إنقاذ جديدة نفذتها مساء أمس "أوشن فايكنغ" لـ75 مهاجرا كانوا على متن قارب مطاطي قبالة ليبيا. وفي سياق متصل، عادت السلطات الإيطالية وسمحت لـ"جيو بارنتس" باستئناف عملية إنزال المهاجرين على متنها في ميناء أوغوستا.

شهدت مياه المتوسط ليلة الأحد-الإثنين الماضية عملية إنقاذ جديدة نفذتها سفينة "أوشن فايكنغ"، لـ75 شخصا كانوا على متن قارب مطاطي يعاني صعوبات ملاحية قبالة الساحل الليبي.

"أس أو أس ميديتيرانيه" غير الحكومية، المنظمة المشغّلة للسفينة، ذكرت أنه تم إجلاء أحد هؤلاء المهاجرين مباشرة، نتيجة إصابته بجروح خطيرة.

وكانت السفينة قد أنقذت في أوقات سابقة نحو 160 شخصا، ليصبح على متنها في الوقت الحالي نحو 233 مهاجرا.


وأفاد طاقم "أوشن فايكنغ" أنه تلقى رسالة من منظمة هاتف الإنذار بشأن قارب آخر يحتاج لمساعدة عاجلة، لكن خفر السواحل الليبي تمكن من الوصول إلى ذلك القارب حيث تمت إعادة كافة المهاجرين على متنه إلى ليبيا، حيث سيتم إيداعهم مراكز احتجاز.

"جيو بارنتس" تستأنف عملية إنزال المهاجرين في أوغوستا

من ناحية أخرى، استأنفت سفينة "جيو بارنتس" عملية إنزال المهاجرين في ميناء أوغوستا في صقلية، بعد أن طلبت منها السلطات الإيطالية التوقف عن إنزال المهاجرين والابتعاد عن الميناء.

منظمة أطباء بلا حدود المشغلة للسفينة أعلنت خبر استئناف عملية الإنزال، دون أي تفسير للأسباب التي دفعت السلطات لوقفها والطلب من السفينة المغادرة.


وكانت "جيو بارنتس" قد تلقت موافقة السلطات الإيطالية يوم الجمعة الماضي لإنزال المهاجرين المتواجدين على متنها منذ أكثر من عشرة أيام في أوغوستا، لتعود وتأمرها بالتوقف فورا. قرار السلطات المفاجئ انعكس على المهاجرين المتواجدين على ظهر السفينة، حيث قام ستة منهم بالقفز إلى المياه خوفا من أن يتم احتجازهم مرة أخرى في عرض البحر.

وكانت "جيو بارنتس" قد أنقذت 470 شخصا خلال سبع عمليات إنقاذ بين التاسع والـ12 من أيار/مايو الجاري، في منطقة البحث والإنقاذ قبالة السواحل الليبية.

وما تزال طريق وسط المتوسط تعتبر من أخطر الطرق التي يسلكها المهاجرون باتجاه السواحل الأوروبية. فوفقا للمنظمة الدولية للهجرة، لقي من لا يقل عن 572 مهاجرا حتفهم على تلك الطريق منذ مطلع العام الجاري، مقارنة بـ 2048 قضوا خلال عام 2021. وحسب إحصاءات المنظمة الأممية، قضى أكثر من 24 ألف مهاجر في المتوسط منذ 2014. 

 

للمزيد