(أورورا) سفينة الإنقاذ الجديدة التابعة لمنظمة"سي ووتش" الألمانية غير الحكومية. المصدر: سي ووتش
(أورورا) سفينة الإنقاذ الجديدة التابعة لمنظمة"سي ووتش" الألمانية غير الحكومية. المصدر: سي ووتش

في أول عملية إنسانية تنفذها في عرض البحر المتوسط، أنقذت السفينة "أورورا" التابعة لمنظمة "سي ووتش" الألمانية غير الحكومية، 85 مهاجرا قبالة السواحل الليبية يوم الاثنين، ثم نقلتهم إلى جزيرة لامبيدوزا الإيطالية بعد ساعات من عملية الإنقاذ.

أنقذت "أورورا" السفينة الجديدة التابعة للمنظمة الألمانية غير الحكومية "سي ووتش" 85 مهاجرا، بينهم امرأة وثلاثة أطفال، في وقت مبكر من صباح يوم الاثنين 30 أيار/مايو، كانوا على متن قارب مطاطي في وسط البحر الأبيض المتوسط. وكانت منصة "هاتف الإنذار" قد أطلقت نداء استغاثة لقارب يحمل مهاجرين يواجه صعوبات في عرض البحر في منطقة البحث والإنقاذ المالطية.

عملية إنقاذ ناجحة للسفينة "أورورا"

خلال ليل الأحد إلى الاثنين، رصد المركب الشراعي "نادر" التابع لمنظمة "ريسكشيب" والذي يعمل في منطقة البحث والإنقاذ في المتوسط، القارب الذي غادر في اليوم السابق من مدينة زوارة غرب ليبيا. وفي تغريدة على تويتر قالت منظمة "ريسكشيب" إن "المياه دخلت القارب المطاطي الذي كان يتحرك بشكل سريع، وعلى الرغم من خطورة الوضع بقي المهاجرون هادئين نسبيا".


ثم قام المركب الشراعي "نادر" بتوزيع سترات النجاة على المهاجرين الذين ظلوا على مقربة من القارب بانتظار وصول سفينة الإنقاذ "أورورا". وبعد أن تم إنقاذهم، سمح للناجين بالنزول في ميناء لامبيدوزا الإيطالي بعد ساعات من إنقاذهم. وعادة تضطر السفن الإنسانية التي تقوم بعمليات الإنقاذ إلى الانتظار عدة أيام قبل تخصيص ميناء آمن لإنزال المهاجرين، فقد قدمت سفينة "أوشن فايكنغ" 8 طلبات في غضون 10 أيام قبل أن تتمكن من الرسو في إيطاليا. 

كل حالة طوارئ هي سباق مع الزمن

وقال النشطاء الذين يعملون في منظمة "سي ووتش" إن السفينة "أورورا" التي يبلغ طولها 14 مترا "والتي خصصت " للقيام بعمليات إنقاذ في عرض البحر المتوسط، "هي واحدة من أسرع السفن في الأسطول المدني". وأضافوا إنها "ستستجيب لنداء الأشخاص المحتاجين والمتروكين للموت على أبواب أوروبا، كما أن كل حالة طوارئ هي سباق مع الزمن وخاصة عندما تتقاعس الدول عن أداء واجبها في إنقاذ الأشخاص".  


ومع ذلك، فإن" أورورا" أقل ملاءمة لمساعدة عدد كبير من الأشخاص على مدى فترة طويلة، مقارنة بـ"أوشن فايكنغ" و"أوبن آرمز"، وهما أكبر بكثير ولديهما موارد بشرية ومادية أكبر. فسفينة الإنقاذ الجديدة التابعة للمنظمة الألمانية غير الحكومية تحمل على متنها طاقم من ستة أفراد، ولا توفر المأوى في حالة سوء الأحوال الجوية أو أشعة الشمس الحارة. 

للمزيد>>> خلال أسبوع واحد.. نحو ألف مهاجر يصلون جزيرة لامبيدوزا

تستخدم منظمة "سي ووتش" في عمليات البحث والإنقاذ السفينة "سي ووتش 3" قبالة السواحل الليبية، وترسو "سي ووتش 4 " في صقلية، كما تملك المنظمة غير الحكومية طائرة مراقبة "سي بيرد". 

ويعتبر وسط البحر الأبيض المتوسط أخطر طريق للهجرة في العالم، ووفقا للمنظمة الدولية للهجرة. وتقدر الوكالة الأممية عدد القتلى والمفقودين في هذا البحر بـ1553 في عام 2021. وبحسب إحصاءات المنظمة الدولية للهجرة، وصل 11,882 مهاجرا إلى إيطاليا منذ بداية عام 2022 .

يود طاقم التحرير في مهاجر نيوز أن يشير إلى أن السفن الإنسانية تغطي جزءا محدودا جدا من البحر الأبيض المتوسط. إن وجود هذه المنظمات غير الحكومية بعيد كل البعد عن أن يكون ضمانا لإغاثة المهاجرين الذين يرغبون في محاولة العبور من الساحل الأفريقي. تمر العديد من القوارب دون أن يلاحظها أحد في عرض البحر، كما تغرق العديد من القوارب دون أن يتم اكتشافها. لا يزال البحر الأبيض المتوسط اليوم أكثر الطرق البحرية خطورة في العالم.

 

 

للمزيد