سفينة الإنقاذ "سي ووتش3"  تنقذ 49 شخصا علقوا في عرض البحر المتوسط. . المصدر: حساب تويتر لمنظمة "سي ووتش"
سفينة الإنقاذ "سي ووتش3" تنقذ 49 شخصا علقوا في عرض البحر المتوسط. . المصدر: حساب تويتر لمنظمة "سي ووتش"

تستمر سفن منظمة "سي ووتش" الألمانية غير الحكومية في إنقاذ أرواح المهاجرين في المتوسط. فخلال عمليتين منفصلتين، أنقذت سفينة "سي ووتش3" 74 شخصا كانوا على متن قوارب تعاني من صعوبات ملاحية في البحر المتوسط.

 في تغريدة لها على تويتر يوم الخميس 02 حزيران/يونيو الحالي، أعلنت منظمة "سي ووتش" غير الحكومية أن طاقم سفينة "سي ووتش3" نفذ عمليتي إنقاذ منفصلتين في المتوسط، الأولى كانت صباح الخميس أسفرت عن إنقاذ 49 شخصا كانوا على متن قارب مطاطي، والعملية الثانية تمت ظهر نفس اليوم، حيث تمكن طاقم السفينة من إنقاذ 25 شخصا آخرين كانوا على متن قارب صغير مكتظ بالمهاجرين قبالة الساحل الليبي. في المحصلة تم إنقاذ 74 مهاجرا.

وأضافت المنظمة الألمانية في تغريدتها أنه تم نقل المهاجرين إلى مكان آمن، وأنهم "يعالجون الآن من قبل الفرق الطبية".

وكانت منصة "هاتف الإنذار" قد أطلقت نداء استغاثة حول قارب مطاطي على متنه مهاجرين، يعاني من صعوبات في عرض البحر المتوسط. 


وسفينة "سي ووتش 3" ، تبحر في منطقة البحث والإنقاذ قبالة السواحل الليبية منذ عام 2017، لإغاثة المهاجرين الذين يغادرون سواحل أفريقيا على متن قوارب متهالكة ومكتظة.

"أورورا".. سفينة الإنقاذ الجديدة

وكانت منظمة "سي ووتش" قد أعلنت عن إضافة سفينة إنقاذ جديدة إلى أسطولها، وهي "أورورا"، ليصبح عدد سفن الإنقاذ العاملة التابعة لها ثلاثة. وتستخدم المنظمة سفينة "سي ووتش 3" في عمليات البحث والإنقاذ قبالة السواحل الليبية، في حين ترسو "سي ووتش 4 " في صقلية. كما تملك المنظمة غير الحكومية طائرة مراقبة "سي بيرد".

وفي مطلع الأسبوع، نفذت السفينة "أورورا" أول عملية لها أسفرت عن إنقاذ 85 مهاجرا قبالة السواحل الليبية. و بعد ساعات من إنقاذهم، نقلتهم إلى جزيرة لامبيدوزا الإيطالية. ولكن السفينة "أورورا" أقل ملاءمة لمساعدة عدد كبير من الأشخاص على مدى فترة طويلة، مقارنة بـ"أوشن فايكنغ" و"أوبن آرمز"، وهما أكبر بكثير ولديهما موارد بشرية ومادية أكبر. فسفينة الإنقاذ الجديدة التابعة للمنظمة الألمانية غير الحكومية تحمل على متنها طاقما من ستة أفراد، ولا توفر المأوى في حالة سوء الأحوال الجوية أو أشعة الشمس الحارة. 

للمزيد>>>295 مهاجراً على متن "أوشن فايكنغ" بعد تنفيذ عمليتي إنقاذ جديدتين

وفقا للمنظمة الدولية للهجرة، منذ بداية العام الحالي، لقي ما لا يقل عن 129 شخصا حتفهم في البحر المتوسط وفقد 459 شخصا، كما تقدر المنظمة عدد القتلى والمفقودين في المتوسط بـ1553 في عام 2021، الذي يعتبر من أخطر طريق الهجرة في العالم.

 يود طاقم التحرير في مهاجر نيوز أن يشير إلى أن السفن الإنسانية تغطي جزءا محدودا جدا من البحر الأبيض المتوسط. إن وجود هذه المنظمات غير الحكومية بعيد كل البعد عن أن يكون ضمانا لإغاثة المهاجرين الذين يرغبون في محاولة العبور من الساحل الأفريقي. تمر العديد من القوارب دون أن يلاحظها أحد في عرض البحر، كما تغرق العديد من القوارب دون أن يتم اكتشافها. لا يزال البحر الأبيض المتوسط اليوم أكثر الطرق البحرية خطورة في العالم.

 

 

للمزيد