مهاجرون يعبرون الحدود الأوكرانية صوب بولندا
مهاجرون يعبرون الحدود الأوكرانية صوب بولندا

مازالت حركة اللجوء إلى بولندا من جارتها اوكرانيا مستمرة، لكن إحصائيات رسمية أكدت أن أعداد اللاجئين العائدين تفوق الوافدين. وذلك في الوقت الذي تستمر فيه الهجرة غير النظامية إلى بولندا عبر بيلاروسيا.

منذ بدء الهجوم الروسي على أوكرانيا، سجل حرس الحدود البولندي قدوم نحو 3.82 مليون لاجئ من الدول المجاورة. ووفقاً لآخر إحصائيات، فإن 22300 شخص عبر الحدود إلى بولندا يوم الجمعة (03 يونيو/حزيران) حسب ما أعلنت السلطات على موقعها على تويتر. وبالمقابل عبر نحو 25100 مهاجر الحدود من بولندا إلى أوكرانيا يوم الجمعة الماضي. وتفوق أعداد العائدين أعداد الوافدين يومياً حسب الإحصائيات.

أوكرانيات طموحات...اللغة تعيق اندماجهن في المجتمع وسوق العمل!

منذ بداية الحرب على أوكرانيا عاد نحو 1.8 مليون شخص من بولندا إلى أوكرانيا. ووفقاً للسلطات البولندية فإن غالبية الوافدين كانوا مواطنيين أوكرانيين. إذ يعود أغلبهم إلى مناطق استعاد فيها الجيش الأوكراني السيطرة عليها. لا توجد أي معلومات رسمية عن أعداد اللاجئين الأوكرانيين الذين بقوا في بولندا وأعداد الذين فروا إلى دول أخرى من دول الاتحاد الأوروبي. علماً أن عدد سكان أوكرانيا قبل الحرب عليها كان حوالي 44 مليون نسمة. وتربط أوكرانيا وبولندا حدود يزدي طولها على 500 كيلومتر.

أفارقة فروا من حرب أوكرانيا يتهمون ألمانيا بازدواجية المعايير

ومن جانب أخر، أبلغ حرس الحدود البولندي عن 14 محاولة غير نظامية لعبور الحدود من بيلاروسيا إلى بولندا. وأغلب المهاجرين من غانا وغينيا ومصر والهند. تتهم، منظمات مدافعة عن حقوق الإنسان من بينهم منظمة العفو الدولية، بولندا بالتمييز في تعاملها مع اللاجئين غير الأوكران. ونفت السلطات البولندية انتهاكات حقوق الإنسان ودافعت عن سياستها في منع دخول اللاجئين القادمين من بيلاروسيا، بأن بيلاروسيا ترسل مهاجرين من دول غير أوروبية عمداً إلى الحدود البولندية.

د.ص ( دب أ)

 

للمزيد