مهاجرون قصر غير مصحوبين بذويهم يجدون أنفسهم في الشارع دون سكن أو طعام. /أرشيف/ Olivier Favier (RFI)
مهاجرون قصر غير مصحوبين بذويهم يجدون أنفسهم في الشارع دون سكن أو طعام. /أرشيف/ Olivier Favier (RFI)

في إطار تحقيق فتحته النيابة العامة بباريس، تم اعتقال سبعة أشخاص بتهمة الإتجار بالبشر من خلال عصابة منظمة تقوم باستغلال المهاجرين القصر غير المصحوبين بذويهم، لارتكاب جنح وتعاطي المخدرات.

 أعلن مكتب المدعي العام بباريس أن سبعة أشخاص يشتبه في استغلالهم لمهاجرين قصر غير مصحوبين بذويهم، تم اعتقالهم يوم الاثنين 13 حزيران/يونيو الحالي، وذلك بحسب ما ذكرت وكالة فرانس برس. 

 وبحسب النيابة، فإن هذه الاعتقالات جاءت في إطار تحقيق تم فتحه في شهر آذار/ مارس الماضي، بتهمة الإتجار بالبشر من خلال عصابة منظمة تقوم بارتكاب سرقات وإتجار بالمخدرات والمؤثرات العقلية، وكذلك تحريض القصر على تعاطي المخدرات. 

إجراءات التحقيقات هذه تم إجراؤها من قبل المديرية الفرعية لمحاربة الهجرة غير النظامية في باريس (SLDII).

للمزيد>>>عبور الموت.. كيف يخاطر قاصرون مغاربة بأرواحهم لبلوغ أوروبا؟

ويُشتبه في أن هؤلاء الرجال استغلوا المهاجرين القصر غير المصحوبين من خلال تزويدهم بالعقاقير النفسية مثل ريفوتريلهو (مضاد قوي للصرع مع تأثير عدم التثبيط) ، لتحريضهم بعد ذلك على ارتكاب السرقات وذلك وفقا لمصدر قريب من القضية. 

وقد تم القبض على أربعة من هؤلاء السبعة في منطقة تروكاديرو بباريس، أما الثلاثة الآخرين فوضعوا في مركزين للاحتجاز الإداري. 

وموضوع جنوح أو انحراف المهاجرين القصر غير المصحوبين بذويهم هو موضوع جدل متكرر. فبعد مشاق رحلة الهجرة والوصول إلى فرنسا، يجد الكثير من هؤلاء القاصرين أنفسهم ضحايا لشبكات العصابات المنظمة. ووفقا لتقرير برلماني صدر في شهر آذار/ مارس 2021، ما بين 2000 إلى 3000 مهاجر قاصر غير مصحوبين بذويهم تم تحديدهم في أيلول\سبتمبر 2020 من قبل وزارة العدل الفرنسية، 10% منهم وقعوا ضحايا لتلك العصابات. وبحسب التقرير، فإن 75% منهم هم من أصول مغاربية، بشكل أساسي من المغرب والجزائر، وهناك القليل من الليبيين ومن ساحل العاج.

للمزيد>>>طرد مهاجرين قاصرين من مركز إيواء في فرنسا.. "لم نر أمرا كهذا من قبل"

ويتواجد هؤلاء المهاجرين القصر في باريس، ولا سيما في الدائرة 18 غير البعيدة عن منطقة مون مارتر، وكذلك في بعض المدن الفرنسية الكبيرة الأخرى. ويستهلكون أمزجة من الأدوية والعقاقير التي "تسهل ارتكاب الجنح".  وتتم هذه السرقات في الشوارع وفي وسائل النقل العام، وأحيانا بالعنف أو السطو، خاصة في الصيدليات.

 

للمزيد