"بوابة أوروبا"، عمل فني منصوب على السواحل الجنوبية للامبيدوزا، يجسد مدخلا للقارة الأوروبية يمر عبره المهاجرون الذين عبروا المتوسط بحثا عن الحياة الأفضل. مهاجر نيوز
"بوابة أوروبا"، عمل فني منصوب على السواحل الجنوبية للامبيدوزا، يجسد مدخلا للقارة الأوروبية يمر عبره المهاجرون الذين عبروا المتوسط بحثا عن الحياة الأفضل. مهاجر نيوز

مع تحسن الأحوال الجوية فوق منطقة وسط المتوسط، ارتفعت أعداد قوارب المهاجرين المغادرة لسواحل شمال أفريقيا باتجاه أوروبا بشكل كبير. السلطات الإيطالية أعنت أمس الخميس عن وصول أكثر من 480 مهاجرا إلى جزيرة لامبيدوزا، التي استقبلت أيضا في الليلة السابقة نحو 700. كما أن سفن الإغاثة العاملة في منطقة البحث والإنقاذ الليبية، شهدت عدة عمليات إنقاذ خلال الأيام الماضية لمئات من المهاجرين.

يشهد البحر المتوسط حركة عبور نشطة لقوارب المهاجرين المغادرة سواحل شمال أفريقيا باتجاه الضفة الأوروبية. على مدى الأيام الماضية، أعلنت عدة سفن إنسانية عن إنقاذ أعداد كبيرة من المهاجرين في المتوسط، معظمهم انطلقوا من السواحل الليبية.

وإضافة إلى من تم إنقاذهم، أعلنت السلطات الإيطالية أمس الخميس عن وصول 12 قاربا، تحمل على متنها 481 مهاجرا، يضافوا إلى نحو 700 وصلوا خلال الليلة السابقة (14 – 15 حزيران/يونيو) على متن 17 قاربا مختلفا.

ذلك أدى إلى ارتفاع كبير بأعداد المهاجرين المتواجدين في مركز الاستقبال الوحيد على الجزيرة، الذي بات يستقبل أكثر من ألف شخص، في وقت تبلغ سعته القصوى 350.

وتوزع المهاجرون على الجنسيات السورية والبنغالية والمصرية والتونسية والسودانية، وجنسيات أفريقية أخرى.

عدد كبير من المهاجرين كان يعاني من إصابات ناتجة عن تعرضهم لسوء المعاملة في ليبيا، آخرون مصابون بأمراض جلدية متنوعة، وهناك من يعانون من أمراض مزمنة كالسكري.

"لامبيدوزا قارب نجاة"

عمدة لامبيدوزا الجديد، فيليبو مانينو، كان قد تناول موضوع المهاجرين الوافدين إلى جزيرته، داعيا إلى تطبيق عاجل لنظام سريع وفعال لنقلهم إلى أماكن استقبال أخرى. وفي حديث لوسائل إعلام محلية قال "موقع لامبيدوزا في وسط البحر المتوسط يجعلها عبارة عن قارب نجاة. مهمتنا هي إنقاذ الناس والترحيب بهم أولا...". وأضاف "يجب نقل المهاجرين إلى مناطق أخرى في إيطاليا، وإلا فلن نتمكن من إدارة الوضع".

وفي سياق متصل، أعلنت سفينة "آيتا ماري" الإنسانية عن توجهها إلى ميناء لامبيدوزا، على الرغم من عدم حصولها على الإذن بعد للرسو هناك.

للمزيد>>> "عثر عليهم في الوقت المناسب".. إنقاذ أكثر من 500 مهاجر قبالة السواحل الليبية في المتوسط

وفقا لطاقم السفينة التي تحمل 68 مهاجرا تم إنقاذهم خلال الأيام الماضية، فإن أحد المهاجرين يعاني من انخفاض حاد في حرارة جسده، ويحتاج للرعاية الطبية الطارئة، وهو ما دفعهم لاتخاذ ذلك القرار.

وتشكل الظروف المناخية السائدة حاليا في وسط المتوسط سببا أساسيا يدفع المهاجرين لمغادرة سواحل شمال أفريقيا باتجاه أوروبا. وهذا ما ظهر خلال الأيام القليلة الماضية مع ارتفاع عمليات الإنقاذ، خاصة في منطقة البحث والإنقاذ قبالة ليبيا. هذا دفع بالعديد من المتابعين والمراقبين للتخوف من اشتداد الأزمة الإنسانية وسط المتوسط، مع ارتفاع أعداد قوارب الهجرة.

وبحسب بيانات الداخلية الإيطالية، وصل 21,862 مهاجرا إلى شواطئ البلاد منذ بداية العام الجاري، مقارنة بـ16,737 خلال الفترة نفسها من العام الماضي.

ومازالت طريق المتوسط تعتبر من أخطر طرق الهجرة وأكثرها دموية، مع وفاة أكثر من ألف مهاجر هناك منذ مطلع 2022، وفقا للمنظمة الدولية للهجرة.

 

للمزيد