REUTERS - ELIAS MARCOU | اللاجئون السوريون في جزيرة لسبوس اليونانية(صورة من الأرشيف)
REUTERS - ELIAS MARCOU | اللاجئون السوريون في جزيرة لسبوس اليونانية(صورة من الأرشيف)

السوريون هم أكبر فئة معنية بمشكلة إيجاد مسكن جديد دائم، حسب تقديرات الأمم المتحدة. وترجع الحاجة إلى إيجاد مساكن دائمة لهم إلى أسباب مختلفة. فما هي الفئة التالية المعنية بمشكلة إيجاد مساكن دائمة؟

يوجد أكثر من مليوني لاجئ بحاجة إلى إيجاد مسكن جديد دائم العام القادم، نظرا لأنه لا يمكنهم البقاء في المكان الذي يتواجدون به حاليا ولا يمكنهم العودة في الوقت نفسه إلى بيوتهم الأصلية، حسب ما أكدت المفوضية الأمم المتحدة للاجئين.

 وقدّرت المتحدثة باسم المفوضية شابيا مانتو الرقم لهذا العام بـ 1.47 مليون. وأرجعت ارتفاع الرقم إلى التداعيات الإنسانية للجائحة، وطول أمد العديد من الأزمات التي تسبب اللجوء، وظهور مسببات نزوح جديدة خلال العام الماضي ويتواجد معظم اللاجئين الذين يحتاجون إلى الاستقرار في منازل دائمة حاليا في دول بأفريقيا أو الشرق الأوسط.

من الغابة إلى "السجن"....معاناة المهاجرين في جزيرة ساموس

 ويشكل السوريون أكبر مجموعة في هذه الفئة، يليهم الأفغان. ولفت التقرير الدولي إلى دول أخرى مثل جمهورية الكونغو الديمقراطية وجنوب السودان وميانمار وتجدر الإشارة إلى أن اللاجئين المعنيين إما يعانون من الاضطهاد أو بحاجة لرعاية خاصة لا تستطيع الدول التي يعيشون فيها توفيرها وحذرت المفوضية من أن الآفاق أمام هذه الفئة من اللاجئين قاتمة، حيث تم توفير 39266 مسكنا فقط لها على مدار العام الماضي بأكمله. وكانت الولايات المتحدة وكندا من بين الدول التي تقدم أماكن أطول استمرارية.


د.ص (د ب أ)

 

للمزيد