© فرانس24 | أحد القوارب التي يستخدمها "الحراقة" على الشواطئ التونسية للعبور إلى الضفة الأخرى من المتوسط
© فرانس24 | أحد القوارب التي يستخدمها "الحراقة" على الشواطئ التونسية للعبور إلى الضفة الأخرى من المتوسط

أنقذت السلطات التونسية 144 مهاجرا وأحبطت 6 محاولات هجرة غير شرعية قبالة سواحلها الشرقية خلال اليومين الماضيين.

أفادت السلطات التونسية بإنقاذ 144 مهاجرا وإحباط 6 محاولات هجرة غير شرعية قبالة السواحل الشرقية للبلاد، خلال اليومين الماضيين. وقال الناطق باسم الإدارة العامة للحرس الوطني، حسام الدين الجبابلي، إن معظم المهاجرين من جنسيات أفريقية مختلفة (109 مهاجرين)، مضيفا أن "النيابة العامة أذنت باتخاذ ما يتعين في شأنهم".

ولم يضف المسؤول مزيدا من التفاصيل المتعلقة بالمهاجرين.

للمزيد>>> فض اعتصام اللاجئين أمام مقر المفوضية في العاصمة التونسية

وشهدت تونس في الفترة الأخيرة تصاعداً لافتاً في وتيرة الهجرة إلى أوروبا، لاسيما تجاه السواحل الإيطالية.

واعترضت السلطات التونسية العام الماضي، 20 ألفا و616 مهاجراً غير نظامي، بينهم 10 آلاف و371 أجنبيا معظمهم من دول أفريقيا جنوب الصحراء.

وكانت السلطات التونسية قد انتشلت جثث 12 شخصا يعتقد بأنهم مهاجرون، بالقرب من شاطئ الصخيرة بين مدينتي جرجيس وصفاقس. وأعلنت تونس عن غرق قارب قبالة سواحلها، راح ضحيته أربعة مهاجرين، في حين سجل العشرات في عداد المفقودين، في الـ20 من أيار/مايو الماضي. وكانت عثرت السلطات على 24 جثة قبالة صفاقس، تعود لمهاجرين غرقوا خلال حوادث عدة بين 22 و30 نيسان/أبريل.

مصرع 715 مهاجرا في المتوسط منذ مطلع العام

وتعد إيطاليا الوجهة الرئيسية لقواب المهاجرين المنطلقة من السواحل الليبية والتونسية. وسجلت المنظمة الدولية للهجرة قضاء 715 مهاجرا في المتوسط منذ مطلع العام الجاري، مقارنة بنحو ألفين خلال عام 2021.

للمزيد>>> العثور على جثث 12 مهاجرا قبالة السواحل التونسية

ووفق بيان للمنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، فإن "الدولة التونسية لا تبدي أي اهتمام بزيادة الموت على شواطئها، وتكتفي بالحل الأمني في البحر، وتتعاون لعسكرة السواحل وتكثيف المراقبة لإبقاء الحالمين بالتنقل بعيدا من الحدود الأوروبية". محملا الاتحاد الأوروبي المسؤولية الأخلاقية والسياسية والقانونية حيال قضايا الهجرة وارتفاع أعداد الوفيات في المتوسط.

 

للمزيد