فاجآ نحو ألفي مهاجر شرطة الحدود ونجح العشرات منهم في اقتحام البوابة الحدودية في مليليلة وعبورها إلى إسبانيا
فاجآ نحو ألفي مهاجر شرطة الحدود ونجح العشرات منهم في اقتحام البوابة الحدودية في مليليلة وعبورها إلى إسبانيا

ذكرت تقارير إعلامية ومصادر رسمية أن مئات المهاجرين اقتحموا، السياج الحدودي بين المغرب وجيب مليلة الإسباني على سواحل شمال أفريقيا. وفتح المهاجرون إحدى البوابات الحدودية عنوة وعبروا السياج الحدودي الذي يبلغ ارتفاعه ستة أمتار.

حاول نحو 2000 مهاجر دخول جيب مليلة الإسباني من المغرب صباح اليوم الجمعة (24 يونيو/ حزيران 2022) ونجح 130 منهم في ذلك، وفق أرقام جديدة حصلت عليها فرانس برس من الشرطة.

ورصدت الشرطة الإسبانية في حوالي الساعة 6:40 صباحا مجموعة من المهاجرين تضم أكثر من "2000 مهاجر تقريبًا" يقتربون من الحدود نجح من بينهم "130 شخصًا من دول إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى" في الدخول إلى الأراضي الإسبانية، وفق متحدث باسم شرطة المنطقة.

وتحدثت السلطات قبل ذلك بقليل عن محاولة دخول 400 مهاجر من دون الكشف عن عدد الأشخاص الذين وصلوا بالفعل إلى مليلة. وأوضحت أنه "رغم الانتشار الأمني الواسع للقوات المغربية التي تتعاون بشكل نشط ومنسق مع القوى الأمنية" الإسبانية "تمكنت مجموعة كبيرة من الأشخاص الوافدين من دول إفريقيا جنوب الصحراء بطريقة منظمة وعلى نحو متقن وبعنف من اقتحام بوابة الدخول عند الحدود" قبل أن تدخل إلى مليلة.

وأظهرت مقاطع فيديو تم نشرها عبر الإنترنت مجموعة، أغلبها من الشباب، ينتشرون في الشوارع ويغنون ويرقصون. وأصيب بعضهم عندما اجتاحوا الحدود المؤلفة من سياجين متوازيين من الأسلاك الشائكة بارتفاع ستة أمتار. وأصيب 116 من الشرطة المغربية أثناء محاولة إبعاد المهاجرين عن المنشأة الحدودية، وفقا لتقارير إعلامية إسبانية. وتم نقل ضابط إلى وحدة الرعاية المركزة بأحد المستشفيات.

مهاجرون يحتفلون بنجاحهم في اقتحام الحدود ونجاحهم في العبور من المغرب إلى إسبانيا يوم الجمعة 24 يونيو/ حزيران 2022. مصدر الصورة: Europapress/picture alliance
مهاجرون يحتفلون بنجاحهم في اقتحام الحدود ونجاحهم في العبور من المغرب إلى إسبانيا يوم الجمعة 24 يونيو/ حزيران 2022. مصدر الصورة: Europapress/picture alliance

عشرات الآلاف ينتظرون فرصتهم

وهذه أول محاولة جماعية لعبور الحدود منذ تطبيع العلاقات بين مدريد والرباط إثر خلاف دبلوماسي استمر قرابة السنة.

وتمت المصالحة بين مدريد والرباط قبل فترة قصيرة بعد قرار إسبانيا في منتصف آذار/ مارس تغيير موقفها المحايد إزاء نزاع الصحراء الغربية، لصالح مقترح الحكم الذاتي الذي يطرحه المغرب حلا وحيدا لإنهاء النزاع.

 وسمح هذا القرار بإنهاء أزمة دبلوماسية أثارها استقبال إسبانيا لزعيم جبهة بوليساريو ابراهيم غالي في نيسان/ أبريل 2021 لتلقي العلاج إثر إصابته بكوفيد-19.

 وخلال هذه الأزمة دخل في أيار/ مايو 2021 أكثر من عشرة آلاف مهاجر في غضون 24 ساعة إلى جيب سبتة مع تراخي الجانب المغربي في عمليات التدقيق الحدودية.

 وقبيل المصالحة الأخيرة بين البلدين شهدت مليلة مطلع آذار/ مارس محاولات دخول كثيفة ضمت أكبرها على الإطلاق 2500 مهاجر. وقد تمكن 500 منهم من الدخول إلى إسبانيا.

 وسمحت عودة العلاقات بين البلدين بإعادة فتح المعابر الحدودية بين شمال المغرب وسبتة ومليلة. ويشكل هذان الجيبان الحدود البرية الوحيدة للاتحاد الأوروبي مع القارة الإفريقية ويشهدان بانتظام محاولات دخول مهاجرين يريدون الوصول إلى أوروبا. ويترقب عشرات الآلاف من المهاجرين الأفارقة بالقرب من سبتة ومليلة فرصة لدخول أراضي الاتحاد الأوروبي.

ع.ج (أ ف ب، د ب أ)

 

للمزيد