سيارة شرطة في مقدونيا الشمالية. الحقوق محفوظة
سيارة شرطة في مقدونيا الشمالية. الحقوق محفوظة

على طريق سريع جنوبي البلاد، اعترضت الشرطة المقدونية شاحنة كان 24 مهاجراً يختبئون على متنها. كما ألقت القبض على مواطنين مقدونيين مشتبه في تورطهما بتنظيم عمليات تهريب بشر.

أعلنت الشرطة في مقدونيا الشمالية أنها عثرت على 24 مهاجرا مختبئين في شاحنة صغيرة، أمس الأحد، وكانت الشاحنة على طريق سريع رئيسي في جنوب البلاد. كما أعلنت السلطات إلقاء القبض على رجلين للاشتباه في ضلوعهما في تهريب البشر.

واكتفت السلطات بكشف الأحرف الأولى من اسمي المتهمين الاثنين، ب.أ وأ.د، وهما مواطنان مقدونيان يبلغان 50 و47 عاما.

للمزيد >>>> في موقف جديد.. سلوفينيا تزيل السياج على حدودها مع كرواتيا

تعتقد الشرطة أن الأشخاص الذين كانوا داخل الشاحنة دخلوا مقدونيا الشمالية بشكل غير قانوني، قادمين من اليونان، وذلك بهدف الوصول إلى صربيا ثم البلدان الأوروبية الأكثر ثراء.

ونُقل المهاجرون إلى مركز الاستقبال في بلدة جيفجيليا الحدودية، في انتظار ترحيلهم إلى اليونان.


وأشارت الشرطة في بيانها، إلى أنها اعترضت عددا من المهاجرين في الأسابيع الأخيرة، حيث أصبح طريق البلقان الذي يمر عبر مقدونيا الشمالية، أكثر نشاطا بعد رفع قيود السفر الخاصة بجائحة كورونا.

وكانت المبادرة العالمية لمكافحة الجريمة المنظمة، قد نشرت تقريراً، الشهر الماضي، تحدث عن تهريب المهاجرين والمخدرات والأسلحة من منطقة جنوب شرق أوروبا، الممتدة من اليونان وتركيا عبر مقدونيا الشمالية وألبانيا والبوسنة والهرسك وكرواتيا وصربيا، إلى الحدود مع المجر ورومانيا. وذكر التقرير أن تجارة تهريب المهاجرين في المنطقة وحدها تقدر بأكثر من 50 مليون يورو سنويا.

ومن جانبها، نشرت وكالة حماية الحدود الأوروبية "فرنتكس"، قبل نحو أسبوعين، بياناً قالت فيه "إن الأشهر الخمسة الأولى من 2022 شهدت نشاطا كبيرا لحركة المهاجرين على طرق غرب البلقان ووسط وشرق البحر الأبيض المتوسط".

 

للمزيد