بعض المهاجرين يحتجون للمطالبة بالتسجيل في مكتب التسجيل في أنكونا. المصدر: أنسا.
بعض المهاجرين يحتجون للمطالبة بالتسجيل في مكتب التسجيل في أنكونا. المصدر: أنسا.

استنكرت المنظمة الحقوقية الإيطالية "أمباسكياتا ديريتي"، حرمان بعض طالبي اللجوء خلال الأسابيع القليلة الماضية من تقديم طلبات للحصول على الحماية الدولية في مقاطعة أنكونا بوسط إيطاليا. ودعت المنظمة إدارة المقاطعة إلى إيجاد حل فوري لهؤلاء الأشخاص الذين يعيشون في الشوارع، وفتح مركز استضافة أو أكثر على الفور.

قالت منظمة "أمباسكياتا ديريتي"، المعنية بحقوق الإنسان في مدينة ماركي في أنكونا، إن عددا متزايدا من طالبي اللجوء نددوا بحرمانهم خلال الأسابيع القليلة الماضية من إمكانية التقدم بطلبات للحصول على الحماية الدولية.

للمزيد >>>> مفوضية اللاجئين تتوقع ارتفاع أعداد اللاجئين الذين سيحتاجون إلى إعادة توطين خلال العام 2023

عدم توفر أماكن في نظام الاستضافة

وأضافت "أمباسكياتا ديريتي" في بيان، "لقد حاول عدد متزايد من طالبي اللجوء خلال الأسابيع القليلة الفائتة، دون فائدة، البدء في إجراءات الحصول على الحماية الدولية في مركز الشرطة المركزي في أنكونا، ولم يسمح لهؤلاء الأشخاص بإضفاء الطابع الرسمي على الطلبات، والسبب الذي ذكره المسؤولون هو عدم توفر أماكن في نظام الاستضافة الذي تديره محافظة أنكونا".

وأكدت المنظمة غير الحكومية أن "هذا الوضع مستمر منذ فترة"، وأشارت إلى أنها تقدمت بشكوى إلى المحافظة ومقر الشرطة، لكن المؤسستين ردتا بإلقاء اللوم على بعضهما البعض.

وأوضحت أن "المواد 1 و2 و3 من المرسوم رقم 142، الذي اعتمد في 18 آب/أغسطس 2015، تنص على أن الإدارة يجب أن توفر أماكن إقامة للمتقدمين، وتنفذ التدابير الواردة في المرسوم بمجرد أن يعرب أحدهم عن نيته في التقدم بطلب للحصول على الحماية الدولية".

وأردفت أنه "يجب تطبيق ذلك أيضا على المتقدمين للحصول على الحماية الدولية الخاضعين للإجراءات المنصوص عليها في لائحة الاتحاد الأوروبي 604/ 2013، المعتمدة من البرلمان والمجلس الأوروبيين في 26 حزيران/ يونيو 2013، والتي وضعت المعايير والآليات لمعالجة طلبات الحماية الدولية".

للمزيد >>>> مقاضاة شركة "أوبر إيطاليا" تؤكد استغلال المهاجرين بظروف عمل مهينة كعمال توصيل

دعوة لفتح مركز استضافة أو أكثر على الفور

وتابعت "أمباسكياتا ديريتي" أن الأحكام تنص على أن "مقر الشرطة لا يمكنه تصفية أو تحديد الطلبات التي يجب قبولها، ويجب عليه إضفاء الطابع الرسمي على الطلبات في أقرب وقت ممكن، دون إخضاع هذا الطابع الرسمي لأي شرط آخر، على أن تكون المقاطعة هي المسؤولة عن تنظيم الضيافة، ومع ذلك، يبدو أن القدرة على التخطيط لعدد الأماكن الضرورية للاستضافة المناسبة تفشل بانتظام".

للمزيد >>>> يونيسف" تصدر دليلا موجها للمهاجرين القاصرين لمساعدتهم على العثور على عمل في إيطاليا

وكشفت المنظمة عن أن "بعض الشباب الذين تركوا بلا مأوى كانوا في غاية الضعف، وتعرضوا لمخاطر كبيرة"، قبل أن تضيف أنه "لهذا السبب، يجب على مقر الشرطة إضفاء الطابع الرسمي في أسرع وقت ممكن على طلبات الحماية، ويجب على المقاطعة إيجاد حل فوري لأولئك الذين تم تحديدهم على أنهم من طالبي اللجوء ويعيشون في الشوارع".

وختمت قائلة إنه "بالنظر إلى حالة الطوارئ، نحث المسؤولين على فتح مركز استضافة لائق أو أكثر على الفور".

 

للمزيد