عمال في الحقول التابعة لمشروع مكافحة الاستغلال في العمل في فوجيا بجنوب إيطاليا. المصدر: أنسا / فرانكو كاوتيللو.
عمال في الحقول التابعة لمشروع مكافحة الاستغلال في العمل في فوجيا بجنوب إيطاليا. المصدر: أنسا / فرانكو كاوتيللو.

شهدت مدينة برونتي بجزيرة صقلية في جنوب إيطاليا، تفعيل مبادرة مبتكرة لدمج العمال الأجانب في القطاع الزراعي، وتشكيل شبكة واسعة لمكافحة استغلالهم في هذا القطاع. وسيتم تمويل أنشطة هذه المبادرة من قبل حكومة صقلية.

تم تفعيل مشروع مبتكر في مدينة برونتي بجزيرة صقلية، يهدف إلى التركيز على دمج الأجانب ومواجهة استغلالهم في القطاع الزراعي، من خلال التدريب على إدارة الأعمال.

دورة تدريبية لإدارة الأعمال

وكانت هذه المبادرة لدمج العمال الأجانب قد بدأت في نيسان / أبريل 2022، بمشاركة 20 شخصا تم اختيارهم في وقت سابق. ويخضع هؤلاء الأشخاص حاليا لدورة توجيهية وتدريبية أولية لإدارة الأعمال.

وسيعقب ذلك اختيار ثمانية مرشحين سيحصلون على تدريب متخصص للحصول على شهادة كمديري مشاريع زراعية، واستخدام التمويلات المالية الزراعية في المشاريع التجريبية المفيدة اجتماعيا.

وتهدف المبادرة إلى تحديد مسارات الزراعة المبتكرة المفيدة اجتماعيا، من أجل حماية ودمج الأجانب في سوق العمل في صقلية، وتدعيم شبكة واسعة لمكافحة الاستغلال في العمل، وفقا لبيان صدر في الأول من تموز/ يوليو الحالي.

وقال موقع "كيو دي إس" (QdS) عبر تويتر، وهي مجلة تعنى بالاقتصاد والمؤسسات والبيئة والاستهلاك" في صقلية وخارجها إنه "تم وضع الجدول الإقليمي لمكافحة الاستغلال"، الذي وصفه بالخطير "في العمل والتوظيف غير القانوني في صقلية". 

وفي إطار المشروع الذي أطلقت عليه تسمية "بيو سوبريم" (Piu Supreme)، فإنه من المقرر أن تتألف الشبكة من الأفراد والكيانات العامة المشاركة في الاستقبال المتكامل في برونتي، على أن يتم تمويل الأنشطة من قبل حكومة صقلية الإقليمية من خلال مكتب الهجرة.

ويهدف هذا المشروع إلى إقامة نظام إقليمي للاندماج الاجتماعي ومكافحة استغلال العمال، بتمويل مشترك من وزارة العمل الإيطالية والاتحاد الأوروبي، ضمن خطة التشغيل الوطنية للدمج الاجتماعي الأوروبي 2014-2020.

>>>> للمزيد: الشرطة الإيطالية تتهم شركات زراعية باستغلال مئات العمال الإيطاليين والأجانب في ظروف قمعية

طاولة حوار لمواجهة الاستغلال في العمل

وتم تنظيم طاولة حوار لمواجهة الاستغلال في العمل، كما وقع أنطونيو سكافوني مستشار الأسرة والسياسات الاجتماعية والعمل في صقلية في الأول من تموز/ يوليو الجاري على مرسوم تعيين الهيئة.

وسيرأس سكافوني بنفسه هذه الهيئة، وهي تضم المديرين العامين للإدارات الإقليمية للأسرة والسياسات الاجتماعية، وكذلك ممثلي العمالة والتدريب المهني والتنمية الريفية والإقليمية، وممثلين عن مكاتب محافظ أغريجنتو وكاتانيا وراغوزا، وممثلي المديريات الإقليمية لنقابات العمال.

وستعقد الهيئة أول اجتماعاتها خلال الأسابيع القليلة القادمة، ووصف سكافوني المائدة المستديرة بأنها "خطوة أخرى نحو حماية العاملين في حقول جزرنا، ومواصلة ضمان احترام الحقوق ومكافحة ظاهرة الاستغلال في الحقول". 

 

للمزيد