جدار في مقاطعة فان شرقي تركيا على طول الحدود مع إيران
جدار في مقاطعة فان شرقي تركيا على طول الحدود مع إيران

لقي طفل في الرابعة من عمره مصرعه بعد أن أطلقت قوات الأمن في شرق تركيا النار على سيارة تقل مجموعة من المهاجرين.

قُتل طفل أفغاني يبلغ من العمر أربعة أعوام برصاصة قاتلة في مقاطعة فان شرقي تركيا يوم الأحد 3 تموز/ يوليو عندما أطلقت قوات الأمن النار على سيارة تقل مجموعة من المهاجرين، وفقا لجمعية فان لحقوق الإنسان ومقرها تركيا.

وقال محمد كاراتاس، رئيس منظمة حقوق الإنسان، لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ)، إن 12 مهاجرا آخرين أصيبوا في الحادث، من بينهم والدة الطفل.

وأصدر مكتب حكومة مقاطعة فان بيانا أكد فيه مقتل مهاجر وإصابة 12 آخرين، دون ذكر تفاصيل حول عمر الضحية أو جنسيته. وأضافت أن السيارة كانت تقل 40 مهاجرا.

إطلاق نار "بشكل مكثف" على السيارة

وأوضح المكتب في بيان أن الشرطة أطلقت رصاصات على إطارات مركبة مشبوهة بعدما تجاهل السائق طلبا بالتوقف، مما أدى إلى إصابة مهاجرين بأعيرة نارية طائشة.

لكن بحسب كاراتاس، أطلق ضابطان النار "بشكل مكثف" على السيارة، رغم أنها كانت تتجه نحو طريق مسدود، مما أدى إلى تحطيم زجاج نوافذ السيارة. كما قال كاراتاس إن العديد من المهاجرين، بينهم نساء وأطفال، هربوا إلى الجبال بينما واصل الضباط إطلاق النار.

"لم يكن يتنفس عند انتشاله" ...في اللحظة الاخيرة إنقاذ رضيع من الغرق في البحر المتوسط

ووصف الناشط الحقوقي الحادث بأنه "خرق للواجب وانتهاك للحق في الحياة" وطالب بإجراء تحقيق مستقل.

وقال مكتب فان الحكومي إن الجهود مستمرة "للقبض على المهرب وسائق السيارة اللذين هربا بعد الحادث". وأضاف أنه قد تم فتح تحقيق قضائي وإداري ضد المتورطين في الحادث.

فان، المتاخمة لإيران، هي طريق مألوف للمهاجرين من أفغانستان وباكستان وإيران، حيث يسعى المهربون في كثير من الأحيان إلى جلبهم إلى مدن كبيرة مثل اسطنبول.

ر.ض/د.ص ( د ب أ، وكالات)

 

للمزيد