© أ ف ب | لقطة جوية مأخوذة في 21 كانون الأول/ديسمبر 2021 لزوارق محفوظة في مستودع لسلطات مرفأ دوفر جنوب شرق إنكلترا استخدمها مهاجرون وصلوا عبر المانش إلى بريطانيا
© أ ف ب | لقطة جوية مأخوذة في 21 كانون الأول/ديسمبر 2021 لزوارق محفوظة في مستودع لسلطات مرفأ دوفر جنوب شرق إنكلترا استخدمها مهاجرون وصلوا عبر المانش إلى بريطانيا

تعزيز التعاون من الجيران الأوروبيين بدلا من سياسة الترحيل إلى رواندا، هذا ما دعا إليه نواب بريطانيون. وشكك النواب بجدوى تأثير اتفاقية اللاجئين على منع المهاجرين من عبور المانش.

أفاد النواب البريطانيون الحكومة يوم الاثنين عن عدم وجود "أدلة واضحة" تفيد بأن سياستها المثيرة للجدل في ترحيل بعض طالبي اللجوء إلى رواندا يمكن أن تمنع عمليات عبور المانش بقوارب صغيرة وقالت لجنة الشؤون الداخلية التابعة لمجلس العموم إن الخطة تحتاج "لتوضيحات أكثر بكثير" بما في ذلك كلفتها.

وحض النواب الوزراء على النظر بدلا منها في حلول أقل إثارة للجدل للقضية بما في ذلك تعزيز التعاون مع الجيران الأوروبيين.

وقالت اللجنة التي تضم أحزابا مختلفة في تقريرها بشأن ظاهرة "القوارب الصغيرة" "لا يوجد دليل واضح على أن السياسة ستردع المهاجرين عن عبور" المانش.

وأشارت في الواقع إلى أن أعداد الأشخاص الذين يحاولون العبور من شمال فرنسا على متن قوارب مطاطية وغيرها من المراكب غير المناسبة ازداد منذ أعلن عن السياسة الجديدة في نيسان/أبريل.

وأرجعت الأمر إلى "تخويف" عصابات التهريب المهاجرين من تغير القانون.

وفاقمت عمليات عبور المانش الضغط السياسي على رئيس الوزراء بوريس جونسون وحكومته، نظرا إلى أنه تعهّد تشديد القيود الحدودية في بريطانيا بعد مغادرة الاتحاد الأوروبي.


ووصل أكثر من 28500 شخص، معظمهم شبان، عام 2021، ونحو 13 ألف شخص هذه السنة من بين 60 ألفا يتوقع وصولهم خلال العام الجاري.

ويطلب معظمهم اللجوء، لكن الحكومة تفيد بأن تكاليف عملية معالجة الطلبات مرتفعة للغاية إذ تبلغ أكثر من 1,5 مليار جنيه استرليني (1,8 مليار دولار).

وكان من المقرر أن تغادر أول رحلة تقل طالبي لجوء إلى رواندا في منتصف حزيران/يونيو، لكنها ألغيت بسبب الطعون القضائية المرفوعة ضد الخطة.

وأشارت لجنة الشؤون الداخلية إلى عدم وجود "حل سحري" للتعامل مع الهجرة غير المنظمة.

هل تخطط حكومة بريطانيا للمزيد من عمليات الترحيل إلى رواندا؟

لكنها أكدت أن فرص نجاح "التعاون الوثيق مع الشركاء الدوليين وخصوصا أولئك في فرنسا" أكبر في ردع الهجرة عبر المانش.

ويشمل ذلك مشاركة المعلومات الاستخباراتية لمواجهة العصابات الإجرامية التي تقف وراء تهريب المهاجرين وإعادة بناء العلاقات التي تضررت بفعل بريكست لمساعدة بريطانيا على إعادة الواصلين بشكل غير شرعي عبر المانش.

وأشارت اللجنة إلى أن عدد طلبات اللجوء في بريطانيا عام 2021 بلغ 48450 بالمجموع، وهو عدد مماثل للأرقام التي كانت تسجّل كل سنة منذ 2014 لكنه "أقل بكثير" من الأعداد التي سجّلت مطلع الألفية.

لكنها لفتت إلى أن تراكم طلبات اللجوء حاليا البالغ عددها أكثر من 125 ألفا هو نتيجة "أنظمة تكنولوجيا المعلومات التي عفا عليها الزمن ومعدل تغير الموظفين المرتفع وقلة عددهم".

د.ص (أ ف ب)

 

للمزيد