فرانس24

منذ عام 2011، فر أكثر من مليون سوري إلى لبنان. بالنسبة للعديد من العائلات اللاجئة، وفاة أحد أفرادها اليوم يعني بداية مغامرة مؤلمة ومكلفة للعثور على قبر. بعضهم يحاول اللجوء إلى حلول يائسة لدفن موتاهم.

نص نشر على : France 24

 

للمزيد