عمال الإغاثة التابعين لمنظمة "أطباء بلا حدود" مع المهاجرين على متن سفينة غيو بارينتس. المصدر: أنسا/ منظمة "أطباء بلا حدود".
عمال الإغاثة التابعين لمنظمة "أطباء بلا حدود" مع المهاجرين على متن سفينة غيو بارينتس. المصدر: أنسا/ منظمة "أطباء بلا حدود".

أعلنت منظمة "أطباء بلا حدود" غير الحكومية، عن إجلاء 27 مهاجرا من مراكز الاحتجاز في ليبيا، حيث كانوا يتعرضون للتعذيب والعنف وسوء المعاملة، إلى إيطاليا، وذلك عبر ممر إنساني على متن رحلة جوية. حيث سيتلقون الرعاية الطبية والنفسية، كما سيتم استضافتهم في أماكن آمنة، لتكون لديهم الفرصة للتغيير وبدء حياة طبيعية ومستقبل جديد.

كشفت منظمة "أطباء بلا حدود" في مدينة باليرمو بصقلية، عن إجلاء 27 مهاجرا من النساء والرجال، من مراكز الاحتجاز الليبية إلى أماكن آمنة في إيطاليا، ( كانوا معرضين للخطر بشكل خاص)، وذلك عبر ممر إنساني على متن رحلة جوية، حيث ستتاح لهم أخيرا الفرصة ليبدأوا مستقبلا جديدا لأنفسهم ولأسرهم.

وأوضحت المنظمة غير الحكومية، أنه تم استضافة ما يقرب من نصف هؤلاء الأشخاص، من بينهم نساء وأطفالهم، في شقق جهزتها المنظمة، وستتم رعايتهم من قبل عيادة متعددة التخصصات، وخاصة في معالجة الناجين من العنف المتعمد والتعذيب، وذلك بالتعاون مع شركة الصحة الإقليمية "إيه إس بي" في مدينة باليرمو.

وأشارت إلى أنه ستتم استضافة الأشخاص الآخرين في أماكن آمنة في جميع أنحاء إيطاليا، حيث سيستمرون في تلقي الرعاية الطبية من قبل منظمة "أطباء بلا حدود" عندما تكون المتابعة ضرورية.

للمزيد>>>سجن "المايا" غرب طرابلس.. آلاف ينتظرون من ينظر بحالهم بينهم نساء وأطفال

"فرصة لبدء حياة طبيعية"

وقال غورغيو كالاركو المستشار الطبي لمنظمة "أطباء بلا حدود" في باليرمو، إن "هؤلاء الأشخاص سيكون لديهم الفرصة للتغييروبدء حياة طبيعية، كما سيتلقون في نفس الوقت إشرافا طبيا ونفسيا، وسيتم دعمهم على طول الطريق لضمان وصولهم إلى النظام الصحي الوطني".

وأضاف كالاركو، أنه "في إطار شراكة بين القطاعين العام والخاص، أي بين "إيه إس بي" باليرمو ومنظمة "أطباء بلا حدود"، ستتولى الأولى مسؤولية رعاية هؤلاء الأشخاص، وتقديم المساعدة الطبية التي يحتاجون إليها". بينما أكدت أورنيلا دينو الطبيبة المسؤولة عن تعزيز صحة المهاجرين في "إيه إس بي" في باليرمو، أنه "بفضل الخدمة الصحية الاجتماعية والطبية متعددة التخصصات، سيكون لدى هؤلاء الأشخاص إمكانية الانضمام إلى علاج محدد لاحتياجاتهم".

للمزيد>>>إيطاليا: "أطباء بلا حدود" تبدأ برنامج دعم طبي ونفسي للمهاجرين جنوب البلاد

عدد الممرات الإنسانية من ليبيا منخفض للغاية

وكان المهاجرون، لاسيما القادمين من السودان والصومال وإريتريا، والذين تم توقيفهم في ليبيا لأشهر أو سنوات، قد وصلوا إلى إيطاليا في 30 حزيران/ يونيو الماضي، بعد إجلائهم عبر ممر إنساني بواسطة رحلة جوية نظمتها جماعة "سانت إيجيديو" ، واتحاد الكنائس الإنجيلية في إيطاليا، ومجلس كنيسة الفالدسيان، والمفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، ووزارتي الداخلية والخارجية الإيطاليتين.

للمزيد>>>أمينة: "تعرضت للاغتصاب في ليبيا مرات لا تحصى"

وقال إدموند طارق خير الله مدير مشروع منظمة "أطباء بلا حدود" في باليرمو، إنه "لمن دواعي سرورنا أن نتمكن من إجلاء بعض المرضى الذين كنا نعالجهم بالفعل في ليبيا، وقد عاني غالبيتهم من الانتهاكات والتعذيب والعنف، ونريد أن نضمن حصولهم على علاج متخصص لإعادة تأهيلهم". وأردف قائلا "ومع ذلك، لا يزال عدد الممرات الإنسانية من ليبيا محدودا للغاية، لذلك فإن هدفنا هو تعزيز قنوات الإجلاء لنقل المرضى من ليبيا إلى دول آمنة مثل إيطاليا، والاستمرار في ضمان حصولهم على العلاج الطبي المناسب".

 

للمزيد