ansa
ansa

حصلت اليونان على حزمة جديدة من المساعدات المالية الأوروبية، وذلك للمرة الثانية خلال شهر واحد، من أجل مساعدتها على مواجهة أزمة المهاجرين الذين وصل عددهم إلى أكثر من 62 ألفا، ينتظرون الحصول على حق اللجوء.

حصلت اليونان على حزمة مساعدات جديدة من المفوضية الأوروبية تقدر بـ 209 ملايين يورو (بما يعادل حوالي 243 مليون دولار أمريكي)، بهدف مساعدتها على حل أزمة اللاجئين المستمرة.

أكثر من 62 ألف مهاجر في اليونان

وأعلنت لجنة إدارة أزمة اللاجئين التابعة لوزارة الدفاع اليونانية يوم الجمعة الماضي، أن اليونان تستضيف في الوقت الحالي أكثر من 62 ألفا من المهاجرين وطالبي اللجوء، الذين ينتظرون نتيجة الطلبات التي قدموها للحصول على حق اللجوء، وذلك في وقت يتعين عليها أيضا مواجهة تدفق المزيد من المهاجرين وبشكل خاص في جزر بحر إيجه شرق البلاد.

ودعت هذه الأزمة الاتحاد الأوروبي إلى أن يقدم لليونان حزمة مساعدات تقدر قيمتها بـ 209 ملايين يورو تشمل تمويل برنامج تبلغ تكلفته 151 مليون يورو، يهدف إلى مساعدة المهاجرين على استئجار أماكن لإقامتهم في المدن اليونانية، والانتقال إلى خارج المخيمات.

وتعد هذه الحزمة الثانية من نوعها التي يتم الإعلان عن تقديمها لليونان خلال شهر واحد، حيث تم الإعلان عن الحزمة الأولى في 10 تموز/ يوليو الحالي، وجرى خلالها تقديم مبلغ 66.49 مليون يورو لجزيرتي ليسفوس وكيوس لمساعدتهما فعلى تحسين الأوضاع بمراكز استقبال المهاجرين.

وتعاني الجزيرتان الواقعتان في شرق بحر إيجه من تدفق المهاجرين القادمين من تركيا منذ بداية أزمة الهجرة في عام 2015.

1.3 مليار يورو تمويل أوروبي تحت تصرف اليونان

وبحصولها على الدعم، تكون اليونان قد حصلت على 401 مليون يورو لمساعدتها في التعامل مع أزمة اللاجئين.

وقال ديميتريس افراموبولوس مفوض شؤون الهجرة للصحفيين، إن "هذه المشروعات جزء واحد من دعم شامل لليونان، لكنه أيضا موجه لأولئك الذين يحتاجون للحماية".

وأضاف إن "هناك تمويلا من الاتحاد الأوروبي يبلغ نحو 1.3 مليار يورو سيتم وضعه تحت تصرف اليونان من أجل إدارة أزمة الهجرة".

تدفق المهاجرين لا يتوقف

ولا تبدو في الأفق أي إشارة إلى أن تدفق المهاجرين قد يتوقف، وبشكل خاصة في منطقة شرق بحر إيجه، حيث قالت سلطات الموانئ اليونانية يوم الجمعة الماضي إن 177 مهاجرا على الأقل تم إنقاذهم في البحر خلال 24 ساعة، ضمن ثلاث عمليات بحث وإنقاذ قرب سواحل جزيرتي ليسفوس وساموس في بحر إيجه.

ويتركز العدد الأكبر من المهاجرين في الجزر الخمس الواقعة في بحر إيجه، والتي يوجد بها منشآت لإيوائهم، وهي ليسفوس وشجيوس وساموس وكوس وليروس، حيث يوجد 15222 من طالبي اللجوء.

وتستضيف جزيرة ليسفوس نحو 4725 مهاجرا داخل مركز تديره الحكومة، وتبلغ سعته الأصلية 3500 مهاجر. في حين تستضيف جزيرة كيوس حوالي 3503 مهاجرين في وقت تصل الطاقة الاستيعابية لمراكز الاستقبال فيها إلى 1100 مهاجر فقط.

وتزداد الأمور صعوبة في جزيرة ساموس، حيث صممت المراكز هناك لإيواء 850 شخصا، لكنه يتعين عليها التعامل حاليا مع 2414 مهاجرا، بينما استقبلت جزيرة كوس 1830 مهاجرا في معسكر يستوعب ألف شخص فقط، بينما يعيش 1048 مهاجرا في أماكن أخرى.

C;S��/
 

للمزيد

Webpack App