سفينة "جيو بارنتس" تنفذ عملية إنقاذ في المتوسط. الصورة: أطباء بلا حدود @MSF_Sea
سفينة "جيو بارنتس" تنفذ عملية إنقاذ في المتوسط. الصورة: أطباء بلا حدود @MSF_Sea

أنقذ متطوعون في عمليات الإغاثة نحو 270 مهاجراً كانوا يواجهون مشكلات في البحر المتوسط خلال عمليات متنوعة منذ أول أمس الأحد.

أعلنت منظمة "اس او اس هيومانتي" الاثنين (الخامس من كانون الأول/ديسمبر 2022) أن سفينتها "هيومانتي 1" التي ترفع العلم الألماني أنقذت أكثر من 100 مهاجر كانوا يواجهون مشكلات في البحر قبالة سواحل ليبيا أول أمس الأحد.

كما أنقذت منظمة "أطباء بلا حدود" أكثر من 160 شخصاً خلال اليومين الماضيين. وأنقذت السفينة جيو بارينتس، التابعة للمنظمة الاثنين 90 شخصاً، من بينهم 35 طفلاً، من قارب مطاطي بالقرب من الساحل الليبي. وأول أمس الأحد، أنقذت منظمة "أطباء بلا حدود" أكثر من 70 مهاجراً في البحر المتوسط. وقالت المنظمة على موقع تويتر إن الركاب بينهم العديد من الأطفال. وكان الركاب قد أبحروا من الساحل الليبي على متن قارب مكتظ بالركاب السبت.

كما أنقذ حرس السواحل الإيطالي نحو 30 شخصاً غرق قاربهم بالقرب من جزيرة لامبيدوزا الأحد، حسبما أفادت وكالة الأنباء الإيطالية (انسا) الاثنين. ولا يزال أربعة أشخاص في عداد المفقودين.

وأصبحت مثل هذه المحاولات للوصول إلى أوروبا أكثر حدوثا، حيث يحاول الأشخاص الهروب من الصعوبات والعنف، ولكن بسبب ارتفاع الأمواج وعدم سلامة القوارب، ينتهى الأمر بالكثير منهم بمواجهة صعوبات، والحاجة للإنقاذ من جانب سفن مثل السفينة جيو بارينتس، التابعة للمنظمة، التي بدأت أحدث جولاتها الأسبوع الماضي.

ويقول المنتقدون إنه من المرجح أن المهاجرين سوف يقومون بهذه الرحلة لعلمهم إنه سوف يتم إنقاذهم. وينتهي الأمر بالكثيرين في اليونان وإيطاليا، بما أنهما أقرب بلدين لمكان إنقاذهم، ولكن الدولتين أعربتا عن سخطهما لمطالبتهما باستقبال مهاجرين في الوقت الذي لا ترغب فيه دول أخرى بالاتحاد الأوروبي في استقبالهم.

خ.س (د ب أ)

 

للمزيد