ansa
ansa

أعلنت وكالة مراقبة الحدود التابعة للاتحاد الأوروبي "فرونتكس" أن أعداد المهاجرين الوافدين إلى إيطاليا انخفضت بنسبة 57% خلال شهر تموز/ يوليو الماضي مقارنة بشهر حزيران/ يونيو الذي سبقه، بينما تقلصت أعداد الوافدين إلى اليونان بنسبة الثلث خلال نفس الشهر. في المقابل، ارتفعت أعداد المهاجرين الوافدين إلى إسبانيا بشكل لافت.

ذكرت وكالة مراقبة الحدود التابعة للاتحاد الأوروبي "فرونتكس" في تقرير لها أن أعداد المهاجرين الوافدين إلى إيطاليا عبر البحر المتوسط انخفضت بنسبة 57% خلال شهر تموز/ يوليو الماضي، مقارنة بالشهر الذي سبقه، ما يجعل من إحصاءات شهر تموز/ يوليو الأقل ارتفاعا بالنسبة لدخول المهاجرين إلى إيطاليا منذ عام 2014، حيث وصلها 10160 مهاجرا جديدا في هذا الشهر.

وبلغ إجمالي الوافدين إلى إيطاليا خلال الأشهر السبعة الأولى من العام الحالي 93900 مهاجر، وهو ما يساوي تقريبا نفس العدد خلال الفترة المماثلة من عام 2016.

ثلاثة أسباب وراء انخفاض الهجرة لإيطاليا

وعزت "فرونتكس" هذا النقص الملحوظ في أعداد المهاجرين الوافدين عبر البحر المتوسط إلى إيطاليا خلال تموز/ يوليو إلى الظروف الجوية السيئة التي أعاقت حركة السفر، وإلى اندلاع اشتباكات في مدينة صبراته الساحلية التي تعتبر نقطة انطلاق المهاجرين الرئيسية من ليبيا، فضلا عن ظهور دوريات حرس السواحل الليبية في المياه الإقليمية الليبية.

وتعود أصول غالبية المهاجرين الذين وصلوا إلى إيطاليا في تموز/ يوليو الماضي إلى دول أفريقية، مثل نيجيريا وغانا وإريتريا والسودان ومالي. ووفقا لمعدلات الأشهر السبعة الأولى من العام الحالي، فقد شكل المهاجرون النيجيريون معظم الوافدين إلى إيطاليا بنسبة واحد من بين كل ستة مهاجرين قادمين، ويليهم القادمون من بنغلادش وغينيا ثم ساحل العاج.

زيادة المهاجرين الوافدين إلى إسبانيا

في المقابل، ارتفعت أعداد المهاجرين الوافدين إلى إسبانيا بشكل غير مسبوق، حيث وصل إليها 11 ألف مهاجر خلال الأشهر السبعة الأولى من العام الحالي، وهو ما يفوق إجمالي عدد الوافدين إليها خلال عام 2016 بكامله.

وقالت وكالة "فرونتكس" إن من بين أسباب تزايد عدد الوافدين إلى إسبانيا عبر غرب البحر المتوسط، سواء عبر البحر أو البر، زيادة عدم الاستقرار في البلدان الأصلية أو بلدان العبور المؤقت على ذلك الطريق.

كما لعبت عمليات إزالة مخيمات اللاجئين المؤقتة في المغرب والجزائر دورا في دفع المهاجرين، ومعظمهم من ساحل العاج والمغرب وغامبيا وغينيا، إلى استخدام طرق أخرى للوصول إلى إسبانيا.

انخفاض عدد المهاجرين الوافدين لليونان بمعدل الثلث

وشهدت اليونان وصول 2300 مهاجر خلال شهر تموز/ يوليو الماضي، بنسبة انخفاض بلغت نحو الثلث مقارنة بشهر حزران/ يونيو، لاسيما في ظل انخفاض عدد الوافدين عن طريق البر في مقابل ارتفاع عدد الوافدين إلى جزر بحر إيجة.

ووصل خلال الأشهر السبعة الأولى من عام 2017 ما مجموعه 17750 مهاجرا، معظمهم من سوريا والعراق وأفغانستان إلى اليونان، بانخفاض نسبته 90% بالمقارنة بنفس الفترة من عام 2016.
 

للمزيد