ansa / لافتة ترحيب بالمهاجرين
ansa / لافتة ترحيب بالمهاجرين

تمكنت الكنيسة الكاثوليكية في ألمانيا من توفير حوالي 128 مليون يورو لدعم طالبي اللجوء في البلاد خلال عام 2016، ومساعدتهم على الاندماج في المجتمع، مقابل 112 مليون يورو في عام 2015. كما فتحت الكنيسة نحو 1380 من مبانيها الكنسية أمام طالبي اللجوء.

قام نحو 100 ألف متطوع و5900 من موظفي الكنيسة الكاثوليكية الألمانية بتقديم المساعدات لطالبي اللجوء في البلاد خلال العام الماضي.

دمج المهاجرين قضية أساسية للكنيسة

وتعتبر قضية تكامل المهاجرين هي القضية الأساسية التي تم التركيز عليها في التقرير الأخير الذي أصدرته الكنيسة عن نشاطاتها ومشروعاتها خلال العام الماضي. ووفرت الكنيسة من خلال 27 أبرشية ألمانية 127,7 مليون يورو كمساعدات اقتصادية لطالبي اللجوء في ألمانيا خلال عام 2016، بما في ذلك 53,4 مليون يورو لتمويل مبادرات الاستقبال وتعليم اللغة الألمانية.

وشهدت المساعدات زيادة ملحوظة عن تلك التي تم تقديمها خلال عام 2015، حيث وصلت في مجملها في ذلك العام إلى 112 مليون يورو. وفتحت الكنيسة الألمانية أيضا حوالي 1380 من مبانيها الكنسية أمام طالبي اللجوء.

قضية المهاجرين مسؤولية مشتركة

وقال ريغامي ثيلايناثان من أبرشية كولونيا "لقد شاهدت جثث الناس الأبرياء وهي تطفو على سطح البحر، وكان علي أن أضع جثة طفل يبلغ من العمر ستة أعوام في حقيبة الموتى، لم يعد بإمكاننا القول أن قضية المهاجرين هي قضية بلد واحد، ولا يمكن لإيماننا أن يكتمل ونحن ندفن الموتى".

بينما قدم الكاردينال رينهارد ماركس رئيس مجلس الأساقفة الألماني، الشكر للعديد من المتطوعين الذين عملوا مع الكنيسة في كل أنحاء البلاد، وقال إنه "لابد أن نعيش إيماننا باقتناع، ومع النشاطات التي قمنا بها هذا العام فسوف تستمر الكنيسة في خدمة البشر".

 

للمزيد