لاجئون يصلون إلى ساليرنو في إيطاليا.
لاجئون يصلون إلى ساليرنو في إيطاليا.

وصل آلاف اللاجئين إلى الشواطئ الإيطالية في السنوات الأخيرة، وقد تابع كثيرون رحلتهم إلى دول أوروبية أخرى. لكن هناك من يبقون في إيطاليا ويقدمون طلب لجوء هناك. فكيف تتعامل إيطاليا مع القادمين الجدد وكيف يبدو نظام وإجراءات اللجوء في إيطاليا؟

وصل منذ بداية هذا العام 2017 وحتى شهر أغسطس/ آب نحو 97 ألف لاجئ إلى السواحل الإيطالية بواسطة القوارب، بحسب معلومات وزارة الداخلية الإيطالية. ومنذ عام 2014 وصل حوالي 600 ألف لاجئ إلى إيطاليا حتى الآن. وبعد أن غرق سفينة فيها لاجئون عام 2013 وموت نحو 366 شخصا كانوا على متنها، أطلقت السلطات الإيطالية عملية بحرية اسمها "مارِيا نوستروم"، للتعامل مع أزمة اللاجئين في البحر الأبيض المتوسط. لكن تم إنهاء هذه العملية عام 2014 بعد انتقادات بأنها فشلت في إيقاف تدفق اللاجئين. كما أن خفر السواحل الإيطالي ينسق في كثير من الأحيان مع المنظمات الأهلية غير الحكومية في عمليات إنقاذ اللاجئين بالبحر الأبيض المتوسط.

إجراءات اللجوء في إيطاليا

في إيطاليا يوجد إجراء لجوء واحد فقط. وبإمكان الواصل إلى إيطاليا الإدلاء برغبته في اللجوء في أي قسم محلي للشرطة (كويستورا) أو في إحدى نقاط الشرطة المنتشرة على الحدود الإيطالية. وعلى الشرطة إبلاغ طالب اللجوء بحقوقه وواجباته. وبعدها يكون أمام طالبي اللجوء فترة ثمانية أيام من أجل التوجه إلى السلطات الإيطالية كي تأخذ بصماتهم وتلتقط صورهم. وبحسب القانون الدولي فعلى السلطات السماح لطالب اللجوء بتقديم طلب لجوء وطلب الحماية الدولية، وذلك حتى وإن تم رفض طلب لجوئه في نهاية المطاف.

ويتم تشجيع طالبي اللجوء على تقديم طلبات اللجوء بأسرع وقت ممكن. فيتم تسجيل طالب اللجوء أولا، وبعدها تقوم اللجنة الإيطالية لحقوق اللجوء بإجراء لقاء أو مقابلة مع طالب اللجوء خلال ثلاثين يوماً من تلقي السلطات للطلب. وفي المقابلة يُسأل طالب اللجوء عن سبب رحيله من بلده الأصلي. ثم يتم البت في طلبه واتخاذ قرار بقبول الطلب أو رفضه خلال ثلاثة أيام بعد المقابلة. وليس من المسموح لطالب اللجوء بمغادرة الأراضي الإيطالية خلال الفترة التي ينتظر فيها طالب اللجوء المقابلة مع السلطات أو أثناء انتظاره البت في طلب لجوئه.

 انقر هذا الرابط للقراءة أكثر باللغة الإنكليزية حول إجراءات اللجوء في إيطاليا 

قرارات البت الإيطالية في طلبات اللجوء

توجد خمسة أنواع من القرارات التي قد تتخذها إيطاليا عند البت بطلب اللجوء الاعتيادي. الأول هو أن طالب اللجوء يتم منحه وضع لاجئ ويُمنح عبر ذلك خمس سنوات إقامة في إيطاليا. وضعية اللاجئ يتم منحها لطالب اللجوء ارتكازا على معايير اتفاقية جينيف لعام 1951، والتي تقضي بأن اللاجئ هو شخص لديه خوف كبير من الاضطهاد بسبب عرقه أو دينه أو جنسيته أو بسبب انتمائه إلى شريحة أو مجموعة اجتماعية معينة أو بسبب تبنيه لرأي سياسي معين، ويكون قد اضطر للهروب من موطنه بسبب هذا الخوف.

أما النوع الثاني من أنواع البت بقرارات اللجوء الإيطالية فهو الحماية الثانوية، حيث أن طالب اللجوء لا يندرج ضمن معايير الاضطهاد ولكنه قد يواجه الإصابة أو الموت في موطنه. كذلك هذه الحماية الثانوية يتم بموجبها منح طالب اللجوء إقامة في إيطاليا لمدة خمس سنوات أيضا. أما النوع الثالث من قرارات اللجوء الإيطالية فهو أن يُمنح طالب اللجوء إقامة لمدة سنتين في إيطاليا نظرا لحالته الصحية المتدهورة.

أما النوعان الآخران من قرارات البت بطلبات اللجوء الإيطالية فهما أن اللجنة الإيطالية المعنية بالقرار قد ترفض طلب اللجوء أو أنها قد تقول إن اللجوء فيما يبدو غير مُبَرَّر أو غير مُقنِع.

أما طالبو اللجوء الذين يأتون إلى إيطاليا لأسباب اقتصادية بحتة أو نظرا للفقر في بلدانهم مثلا فإنهم غير مؤهلين للحصول على اللجوء، وبالتالي فإن طالبي اللجوء المصنفين تحت هذه الحالة قد يوضعون في مركز احتجاز قبل أن يتم ترحيلهم إلى مواطنهم.

 

ويسلي دوكيري/ علي المخلافي

حقوق النشر: مهاجر نيوز 2017

 

للمزيد