منحوتة من عمل محمد الهلال أسماها "هولوكوست سوريا" Photo: Ali Almakhlafi
منحوتة من عمل محمد الهلال أسماها "هولوكوست سوريا" Photo: Ali Almakhlafi

احتضنت مدينة كولونيا الألمانية أعمال رسامين ونحاتين ومصورين سوريين لاجئين، في معرض مشترك أقيم في عدة مواقع. كما شارك في المعرض فنانون ألمان أيضا معبرين عن تضامنهم مع زملائهم السوريين واللاجئين الأخرين.

 01

لوحة للفنان محمد الهلال بعنوان: "أم سورية" تحتضن أم طفلها محاولةً حمايته مما حولهما، وهما لا يجدان ما يلبسان أو يأكلان.

 

 رسمة للفنان محمد الهلال Photo: Ali Almakhlafi

02

قدم الفنانون معرضهم بعنوان: "سوريا: الفن والهروب 2017" في ثلاثة مواقع في المدينة الألمانية.

 

 

03

منها كنيسة غيرترود قرب وسط المدينة.

 

 كنيسة غيرترود Photo: Ali Almakhlafi

04

وقاعة الفن "رينانيا" البرتقالية اللون على نهر الراين الذي يمر عبر مدينة كولونيا.

 قاعة الفن رينانيا  Photo: Ali Almakhlafi

05

صورة فوتوغرافية بعنوان: تذكير بدمشق للمصور كنان ملحم. وفيها يظهر رجل يضع يده على رأسه على سطح إحدى منازل دمشق، تعبيراً عن ضيق الحال.

 الصورة للفوتوغرافي كنان ملحم  Photo: Ali Almakhlafi

06

وكذلك منحوتة من عمل محمد الهلال أسماها "هولوكوست سوريا"، يظهر فيها شخص منطوٍ على ذاته، بسبب ما يدور من حوله من أهوال.

 الصورة للفوتوغرافي محمد الهلال Photo: Ali Almakhlafi

07

أما صورة الفتوغرافي مهند موسى، بعنوان "إلى المدسة" ففيها تلميذ وتلميذة في حمص عام 2013 في طريقهما إلى المدرسة وسط الدمار.

 الصورة للفوتوغرافي مهند موسى  Photo: Ali Almakhlafi

08

صورة بعدسة منار بلال لطفل لاجئ في الأردن، يحاول الخروج من تحت سور مخيم اللاجئين وفي عينيه ملامح البؤس.

 الصورة للفوتوغرافي منار بلال  Photo: Ali Almakhlafi

09

رسامون ومصورون ألمان شاركوا أيضاً في إبراز ما يشهده السوريون، مثل الرسامة الألمانية زيلكه فورست مايَر (يمين). والمصورة الفوتوغرافية الألمانية إيفي بلينك (يسار) التي سلطت أعمالها الفنية الضوء على القلق النفسي الناتج عن الانتظار الذي يعانيه اللاجئون وطالبو اللجوء في ألمانيا في كل مناحي الحياة.

 الرسامة الألمانية زيلكه فورست مايَر يمين (يمين). والمصورة الفوتوغرافية الألمانية إيفي بلينك (يسار) Photo: Ali Almakhlafi

10

 

أما زيلكه فورست مايَر فتجسد في إحدى لوحاتها (بنايات مرصوصة إلى جانب بعضها لمساجد وكنائس ومعابد من مختلف الأديان) العيش المشترك بين الثقافات المختلفة، وخصوصاً بعد وصول الوافدين الجدد إلى ألمانيا وأوروبا.

 لوحة للفنانة الألمانية زيلكه فورست مايَر. Photo: Ali Almakhlafi

علي المخلافي – كولونيا

حقوق النشر: موقع مهاجر نيوز 2017


 

للمزيد