مهاجرون أمام محافظة ترييستي في انتظار إيوائهم. يوم  5 أكتوبر  2022
مهاجرون أمام محافظة ترييستي في انتظار إيوائهم. يوم 5 أكتوبر 2022

تتمركز غالبية مراكز الاستقبال الأولية في إيطاليا جنوب البلاد، لذلك فكرت الحكومة في إمكانية بناء مركز استقبال في الشمال، ومن المرجح أن تحتضنه مدينة ترييستي الساحلية. فلماذا هذا الاختيار؟ وهل سيقلل من الضغط على المراكز الواقعة في الجنوب؟ التفاصيل في التقرير التالي:

تقع مدينة ترييستي الساحلية الإيطالية في المنطقة الشمالية الشرقية من البلاد، وهي ليست ببعيدة عن الحدود السلوفينية، تعتبر نقطة عبور مهمة في الطريق الذي يسلكه المهاجرون من تركيا واليونان عبر البلقان باتجاه أوروبا الغربية.

عرفت المدينة توافد واستقرار المهاجرين فيها منذ سنوات طوال، وأحيانًا يستقرون فيها لبضعة أيام فقط في انتظار استكمال رحلتهم نحو جبال الألب أو فرنسا أو المملكة المتحدة أو ألمانيا. إلى حدود الساعة، كانت بعض مرافق الاستقبال التي يديرها المتطوعون في تريست تتكفل بمساعدة المهاجرين، ولكن لا وجود نهائيا لمرافق استقبال تديرها الدولة.

تخوف من توافد المزيد من المهاجرين!

في كانون الثاني (يناير) 2023، نقل تقرير لـ DW تصريحا إعلاميا لرئيس البلدية روبرتو ديبيازا، مفاده أنه كان "مترددًا في بناء مكان لإيواء عدد كبير من المهاجرين الذين يعيشون في المباني المهجورة حول المدينة".

وأوضح المتحدث سبب تردده بقوله في تصريح لـ DW "إذا قمت بإنشاء سكن لـ 80 أو ما يناهز ذلك من اللاجئين، فسيأتي المزيد منهم، هذه هي المشكلة". "كما أوضح رئيس البلدية، أن الموضوع ليس مسؤولية البلدية لوحدها، بل تتقاسمها معها الولايات، التي يجب عليها فتح الثكنات العسكرية المهجورة وإفساح المجال لهؤلاء الأشخاص لأجل السكن".

مهاجرون بالقرب من محطة قطار تريستي
مهاجرون بالقرب من محطة قطار تريستي

شغل ديبيازا منصب عمدة مدينة تريست أول مرة عام 2001. ثم عاد لتولى المنصب بصفته سياسيا يمينيا ورجل أعمال، منذ عام 2016.

وفقًا للموقع الإخباري Balkan Insight، شهدت منطقة Friuli Venezia Giulia زيادة بنسبة 180 بالمئة في عدد المهاجرين الذين يدخلون إيطاليا عبر طريق البلقان في الأشهر الأربعة الأولى من عام 2023.

كما ذكرت صحيفة Il Piccolo المحلية في ترييستي الأسبوع الماضي أن المدينة شهدت زيادة بنسبة 335 بالمئة في عدد المهاجرين الوافدين في الأشهر الأربعة الأولى من العام، مقارنة بالفترة نفسها في عام 2022. على الرغم من أن الزيادات تبدو عالية، وفقًا لـصحيفة Il Piccolo فقد أكد محافظ مدينة ترييستي، بيترو سينيوريلو، أنه في الأشهر الأربعة الأولى من عام 2023، تم تسجيل حوالي 5909 مهاجراً وصلوا عبر منطقة Friuli Venezia Giulia، 3491 منهم يتواجدون في مدينة تريستي.


وحسب مفوض الهجرة فاليريو فالنتي، فإنه مع الزيادات الأخيرة في أعداد المهاجرين القادمين إلى شمال إيطاليا عبر طريق البلقان، فإن المنطقة المحيطة بحاجة إلى مرافق استقبال شبيهة بتلك الموجودة في صقلية وكالابريا في جنوب البلاد، حيث يوجد معظم المهاجرين الذين يستعملون القوارب للوصول إلى إيطاليا.

إشكال تحديد موقع المركز!

إن مسألة تحديد موقع تمركز تواجد المهاجرين المشردين يخلق نقاشاً ساخناً في المنطقة. وقد صرح مفوض الهجرة فالنتي لصحيفة "إيل جازيتينو" الإيطالية بأن "التقييم جار حالياً". وأضاف فالنتي، أنه كان في مشاورات مع المسؤولين في المنطقة وأعرب عن ثقته في "أننا سنجد الهيكل الذي سيكون مناسبًا لأهدافنا، وسنتمكن من إنجاح الفكرة".

بالإضافة إلى توفير مركز الاستقبال الأولي، يقول فالينتي إنه يأمل أن يساعد المركز في إيواء المهاجرين المشردين في المنطقة، كما صرح المتحدث في تصريح لصحيفة Il Gazzettino إن المشروع لا يهدف إلى إيواء آلاف المهاجرين، بل الهدف منه إنشاء مركز قد يوفر في الغالب 300 سرير. كما أوضح أن المنطقة بأكملها تحظى بالاهتمام إلا "أنه نظرًا لكون تريستي هي نقطة الدخول الرئيسية للمهاجرين القادمين من طريق البلقان، فإننا نوليها الأهمية".

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

تحسين نظام الاستقبال!

شغل فالنتي منصب محافظ ترييستي إلى حدود عام 2021. وقد تم ترشيحه كمفوض خاص للهجرة في أبريل/نيسان من هذا العام، بعد وقت قصير من إعلان الحكومة الإيطالية حالة الطوارئ بشأن الهجرة في 11 أبريل/نيسان.

يتمثل أحد الأدوار الأساسية لفالتي في هذا المنصب في توسيع نظام الاستقبال والإيواء، والذي يتضمن النقاط الساخنة ومراكز الاستقبال الأولية ومراكز الاستقبال في حالات الطوارئ ومراكز الترحيب والاندماج. 

إيما واليس/ م.ب

 

للمزيد