ansa
ansa

"ميجرانتور"، هي مبادرة تمنح المهاجرين الفرصة للعمل كمرشدين سياحيين في أوروبا، حيث ينظمون جولات إرشاد سياحية يقومون خلالها بسرد تجاربهم وقصص عن مجتمعاتهم الأصلية بجانب تاريخ الأحياء متعددة الثقافات في المدن الأوروبية، وذلك بهدف تعزيز احترام اختلاف الثقافات واندماج المهاجرين.

يعمل المهاجرون كمرشدين سياحيين  في أحياء المدن الإيطالية والأوروبية، وذلك في إطار مبادرة تحمل عنوان "ميجرانتور"، تهدف إلى احترام الاختلاف وتعزيز الاندماج من خلال قصص المهاجرين مع تاريخ هذه المدن المتعددة الثقافات، ومنحهم الفرصة لجني المال.

جميع المرشدين من المهاجرين

وقالت مارتا مارشينياك رئيسة مبادرة "ميجرانتور" في روما، لوكالة الأنباء الإيطالية " أنسا"، إن المبادرة بدأت عام 2010 في مدينة تورينو بفضل المرشد السياحي فياجي سوليدالي، الذي أطلق على مشروعه آنذاك عنوان " أول نزهة سيرا على الأقدام بين الثقافات مع المهاجرين". وأضافت أنه "منذ عام 2014، وبمشاركة مؤسستي أكرا وأوكسفام في إيطاليا تحول المشروع إلى مبادرة يتم تمويلها من قبل الاتحاد الأوروبي، وامتدت إلى ميلانو وروما وجنوة ومارسيليا وفالنسيا ولشبونة".

وعلى الرغم من انتهاء التمويل الأوروبي، إلا أنه تم البدء في إجراء جولات سياحية في مدن أخرى مثل نابولي وباودا وبولونيا وسيستو سان جيوفاني وبروكسل.

وأشارت مارشينياك، وهي بولندية الأصل، ومرشدة في روما مع آخرين من البرازيل والصين وبنغلاديش ورومانيا وأوكرانيا والجزائر، إلى أنه تم تدريب المرشدين قبل بدء الجولات، وجميعهم من المهاجرين. وتتضمن الجولات السياحية في روما ضاحيتي اسكويلينو وتور بياناتارا، وهما موطن العديد من تجمعات الأجانب في البلاد.

وأوضحت أن " الجولة في حي اسكويلينو تحكي عن تاريخ هذا الحي بينما الجولة في تور بياناتارا تركز على المجتمع البنغلاديشي، وتتضمن المعابد الهندوسية ومحلات الأقمشة والطعام".

11 ألف شخص شاركوا في الجولات السياحية

ويستفيد الطلاب والمواطنون والسياح الإيطاليون والأجانب أيضا من المبادرة، حيث قام بتلك الجولات نحو 11 ألف شخص منذ بدايتها. وقالت مارشينياك " إننا نحاول بشكل مستمر إثراء جولاتنا السياحية، حيث يقوم المرشدون أحيانا بسرد تجاربهم كمهاجرين ويتحدثون عن مجتمعاتهم وعاداتهم وتقاليدهم.
 

للمزيد