picture alliance/dpa/S. Pförtner
picture alliance/dpa/S. Pförtner

قبل أسبوع من مفاوضات تشكيل الحكومة الألمانية، أبدا سياسي من حزب الخضر معارضته لمنع لمّ شمل عائلات اللاجئين الحاملين للإقامة المؤقتة واصفاً الأمر بأنه "إنكار للقيم المسيحية" وبأنه "يتعارض مع كل الجهود المبذولة للاندماج".

قبل حوالي أسبوع من بدء مفاوضات تشكيل الائتلاف الحكومي بين التحالف المسيحي وحزب الخضر والحزب الليبرالي، قال أحد كبار مفاوضي حزب الخضر، يورغن تريتِن، إن منع لمّ شمل عائلات اللاجئين الحاملين للإقامة المؤقتة بشكل دائم هو "إنكار للقيم المسيحية".

وأضاف السياسي الألماني في تصريح لصحيفة "راينشر بوست" في عددها الصادر اليوم الثلاثاء (العاشر من تشرين الأول/أكتوبر 2017) أن ذلك الأمر "يتعارض مع كل الجهود المبذولة لإدماج اللاجئين". كما وصف تريتن عزم التحالف المسيحي توسيع قائمة الدول الآمنة بأنه "قفز على المعايير الإنسانية الأساسية".

والجدير ذكره أن حزب المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل "الاتحاد المسيحي الديمقراطي" وحزب "الاتحاد المسيحي الاجتماعي" البافاري بقيادة هورست زيهوفر، واللذين يشكلان التحالف المسيحي، توصلا إلى اتفاق بالسعي إلى أن لا يتعدى عدد اللاجئين القادمين إلى ألمانيا، 200 ألف لاجئ سنوياً. إلى ذلك، يعتزم الحزبان تنفيذ عدد من الإجرءات منها تعليق لم شمل لعائلات اللاجئين الحاصلين على حق الحماية الثانوية وتوسيع قائمة الدول المُصنفة على أنها آمنة.

خ.س/و.ب (د ب أ، أ ف ب، رويترز)

نص نشر على : Deutsche Welle

 

للمزيد