ansa
ansa

يدير مهاجرون من عدة دول أفريقية مطعم " بيتزا دال رفيوجياتو"، الذي أنشأته أبرشية "فيتشوفارو" بقيادة القس دون ماسيميو بيانشالاني في مدينة بيستويا الإيطالية، بهدف توفير فرص عمل للمهاجرين ومساعدتهم على الاندماج مع السكان المحليين والقضاء على ظاهرة الخوف من الأجانب، وعلى الرغم من التهديدات التي تلقاها بيانشالاني من جماعات يمينية لوقف دعم المهاجرين إلا أنه زادته إصرارا على مواصلة مبادراته والإعداد لمشروعين آخرين هما حديقة للخضروات العضوية ومصنع للملابس الجاهزة.

يدير مهاجرون مطعم "بيتزا دال ريفيوجياتو"، في مدينة بيستويا ويقومون بإعداد المعجنات اللازمة لصنع البيتزا. ويهدف هذا المشروع إلى توفير وظائف للمهاجرين وخلق فرص للتكامل بين الأجانب والسكان المحليين.

تهديدات لوقف دعم المهاجرين

وأنشئ المطعم برعاية أبرشية "فيتشوفارو" بقيادة القس دون ماسيميو بيانشالاني، الذي سبق أن تعرض لانتقادات وتهديدات لعدة أشهر من قبل المتطرفين اليمينيين في إيطاليا. وتلقى بيانشالاني هذه التهديدات في أعقاب قيامه باستضافة مهاجرين في الأبرشية حيث وفر لهم فرصة للسباحة خلال فصل الصيف، ونشر صورة لهم على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك".

وأصبحت الحياة منذ ذلك الوقت أكثر تعقيدا بالنسبة لبيانشالاني وكذلك بالنسبة للمهاجرين، حيث تجمع ذات يوم عدد من المتشددين اليمينيين لحضور القداس الذي يقوده، كما تلقى القس مؤخرا رسالة تهديد مدون فيها عبارة "الرايخ الرابع" وعليها علم إيطاليا والصليب المعقوف، إلا أن القس لم يخضع للتهديد وتابع مبادراته تجاه المهاجرين.

مشروعات أخرى لدعم المهاجرين

وقال القس بيانشالاني، إن  مطعم البيتزا هو أحد المشروعات التي يجرى تنفيذها في الأبرشية للمهاجرين، أما المشروعان الآخران فهما يتعلقان بحديقة للخضروات العضوية وبمصنع للملابس الجاهزة".

وتابع بيانشالاني: " لقد فتحنا مطعما صغيرا للبيتزا قبل أسابيع قليلة، والشباب الذين يعملون فيه يتحدرون من غامبيا وغينيا وساحل العاج وإريتريا، وشاركوا جميعا في دورة لتعلم إعداد الخبز والبيتزا، وما يميز هذا المطعم هو غياب لائحة الأسعار، فالناس يمكن أن يتركوا تبرعا".

ويمكن لهذا المطعم الذي يملك فرنين واحد يعمل بالخشب، وآخر بالكهرباء، وكل ما يحتاجه من أدوات، أن يستوعب 80 شخصا.  وأوضح بيانشالاني أنه " على مدى أيام السبت الثلاثة الأولى كان يأتي إلى المطعم نحو 60 شخصا، ونحن نأمل في أن يستمر هذا الوضع، ولن تتمكن التهديدات من وقفنا فنحن تأثرنا بها وفكرنا فيها لكننا مصرون على المضي قدما بشكل أقوى مما كنا عليه من قبل".

 

للمزيد