picture-alliance/dpa/B. Wüstneck
picture-alliance/dpa/B. Wüstneck

بينت دراسة ألمانية حديثة أن فرص العمل وكسب الأصدقاء الألمان من أهم عناصر دمج اللاجئين في المجتمع، حسب رؤية اللاجئين أنفسهم الذين يتواجدون في ألمانيا منذ عام 2015. الدراسة أجرتها المؤسسة الألمانية للهجرة

كشفت دراسة جديدة أجرتها المؤسسة الألمانية للهجرة والاندماج(SVR) بالتعاون مع مؤسسة روبرت بوش أن اللاجئين القادمين إلى ألمانيا عام 2015 يرغبون في الاستقلال المادي قبل كل شيء آخر، وذلك من أجل اندماج أفضل في المجتمع الألماني. ووفقا لموقع مجلة دير شبيغل فقد تم إجراء المقابلات مع 62 لاجئا من أصول مختلفة، حيث أكدوا على أهمية الاستقلال المادي بالنسية لديهم من أجل الشعور بأنهم جزء من المجتمع. كما كشفت الدراسة عن عنصر آخر رأى اللاجئون انه مهم أيضا وهو سرعة كسب الأصدقاء.

ووفقا للدراسة فإن اللاجئين بالرغم من إقرارهم بأن المجتمع الألماني هو مجتمع منظم إلا أنه وصفوه بأنه مجتمع مغلق أيضا، لهذا يجد بعض اللاجئين صعوبة في تشكيل الأصدقاء وتشكيل شبكة اجتماعية حولهم. كما عبر المشاركون عن قلقهم على أسرهم لا سيما القادمين من مناطق فيها حروب ونزاعات مثل سوريا والعراق. كما عبر اللاجئون عن صعوبة اكتساب اللغة وما تسببه لهم من عزلة في المجتمع.

ع.أ.ج/ ح ع ح (DW)

نص نشر على : Deutsche Welle

 

للمزيد

Webpack App